صفحة 1 من 14 12311 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 69

الموضوع: عيووون المها(كل الرومنسية)

  1. #1
    ... عضو ذهبي ...


    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    402
    معدل تقييم المستوى
    1

    Love عيووون المها(كل الرومنسية)

    السلام عليكم هده اول مشاركة لي في هدا المنتدى و اتمنى رحلة ممتعة في على رمال جزيرة الرومنسية و لا تحرمون من مداخلتكم
    واخليكم مع القصه


    بيت ابو حسن :
    ابو حسن : جاسم ..... عنده اخ واحد اكبر منه
    ام حسن : فضه ام طيبه وحنونه وعندها اخت وحده كبيره ومتزوجة اخو ابو حسن الكبير
    حسن : الاخ الاكبر والوحيد في العيله عمره 22 سنه
    نها : البنت الكبيره وعمرها 20 وجالسه بالبيت ومخطوبه لولد عمها فهد
    مها : عمرها 18 سنه ثالث ثانوي فرفوشه والكل يحبها
    ساره : اخر العنقود عمرها 9 سنوات

    بيت ابو فهد

    ابو فهد : ناصر الاخر الاكبر لأبو حسن
    ام فهد : حصه خت ام فهد الكبيره
    فهد : الولد الكبير يشتغل في شركه ابوه عمره 27 سنه
    عبدالله : عمره 25 سنه يدرس طب واخر سنه عنده
    عبدالعزيز : 23 سنه سنه رابعه ادراه اعمال
    شهد : عمرها 10 سنوات دلوعه البيت لأنه اصغر وحده والبنت الوحيده عندهم
    البدايه :

    بدا صراخ ساره بنت العشر سنين في بيت ابو حسن مثل كل صباح
    ساره : ماما مااااااااااماا وين المريول ما شفته
    ام حسن : ماما ساره شوفي الخدامه وين حطته او البسي المريول الثاني
    ساره بعناد الاطفال : لالالالالا ابي هذا المريول ما احب المريول الثاني
    ام حسن : الي يشوف الحين يقول في بينهم فرق خلاص شوفي هاذهيه الخدامه اسأليها وبسرعه انزلي لا تتأخري على المدرسه
    ساره: طيب
    وراحت للخدامه اتصارخ بوجهاا : انتي تعالي وين حاطه مريولي
    وعلى صراخها يطلع ابو حسن .... ابو حسن : ها ساره بابا شفيكي من الصباح اتصارخي على الخدامه شوي شوي بابا بعدين تخاف منك
    ساره بدلع : بابا الحين انا اخوف اصلا انا طيبه ولا اخوف
    مها وهي طالعه من الغرفه وبيدها عبايتها وسمعت بس الكلام الاخير : أي صح صح انتي طيبه كثيييييييير شوف من كثر الطيبه الي عندك تناثرت على الارض لقطيها لقطيها
    ابو حسن ومها : ههههههههههههههههههههههههههههه
    مها وهي تسمع ضحكة ابوها وتعمل حالها انها ما شافته من قبل: او بابا انت هنا صباح الخير ما شفتك من كثر طيبه سارونه المتناثره ههههههههههههههههههه
    ابو حسن : صباح النور هلا بدلوعه ابوها
    ساره وهي غيرانه من مها كالعاده : ايه ايه هيه صباح النور وهلا بدلوعه ابوها وانا ولا شي
    ابو حسن : وكيف اقولك صباح النور وانا اصلا ما صحيت الا على اصراخك وحتى صباح الخير ما قلتي لي
    وتجي الخدامه وتنقذ ساره من الموقف : ساره هذا مريول انتي
    ساره : عطيني اشوف وتاخذه من عند الخدامه وتروح لغرفتها علشان تجهز
    ونزلوا ابو حسن ومها وهم يضحكون على ساره ولسانها الطويل
    ابو حسن : صباح الخير
    ام حسن : صباح النور
    مها تروح لمها وتبوس راسها : صباح الخير ماما
    ام حسن : صباح الخير يايمه
    حسن وهو ورايح لأبوه ويبوس راسه : صباح النور على البنور لأحلى بو حسون
    ام حسن : بس لبوك وامك ما لها شي
    حسن : ولو انت الخير والبركه ياست الكل بس تعرفي يعني جيوبي فاضيه ما احد راح يمليها غير ابوحسن
    ابو حسن : يعني انت ما اتصبح الا اذا تبي شي اخلص كم تبي
    حسن : لا بس 500 ريال
    ابو حسن وكأنه يتذكر شي : وانت وين حسابك راح
    حسن : بطاقتي خلصت مدتها وما أرسل الي البنك بطاقه غيرها وانا بصراحه ما الي خلق اروح البنك
    ابو حسن : طيب خذ
    حسن : مشكور يبه
    فتره صمت لأن الكل كان يفطر بعدها
    مها : اقول يا عضاء عائلتي الكريمه كم التاريخ اليوم
    ساره وهي نازله من الدرج :14 لسه باقي على الاجازه ثلاث اسابيع
    حسن : لا يا ذكيه تقصد ان بكره عيد ميلادها ويناظر مها : صح عيون المها " الكل متعود يناديها بالاهسم لأعيونها مره حلوه "
    مها : ايوه صح يا احلى اخ بالدنيا انت الوحيد الي فاهمني في هالبيت مو مثل ناس ناسين عيد ميلادي " تقول الكلام وهي تناظر امها وابوها "
    ابو حسن : افا انا انسى عيد ميلاد عيون المها احنا مو ناسينه بالعكس مجهزيلك مفاجأه
    مها : صدق ؟؟ وشو بابا
    ابو حسن : انتي بس اعزمي كل صديقاتك والحفله جاهزه والي تبينه كله راح يصير
    مها : يس يس وتقوم تبوس راس ابوها وامها مشكورين يا احلى ام واب على وجه الارض
    ساره : احم احم نحن هنا يعني ما كأنه انا الصغيره
    ام حسن : وانتي وشفيكي عيد ميلادك الي راح مسوينلك حفله وشقدها
    ساره : ايه بس ما عزمت صديقاتي خليتوها ليعلتكم الكريمه
    ام حسن: محد قالك لا تعزميهم
    وتوها ساره بترد على امها الا وابوها يسحبها من اذانها ويقومها وهو ماشي علشان يوصلها المدرسه وهو رايح الشركه ابو حسن : يالله تامرون على شي اوصل طويلة هاللسان المدرسه واروح الشركه
    ام حسن : فمان الله
    ساره وهي ما شيه مع ابوها : مهايوووووووووو لا كن انشالله تطيحين على الكيكه وطلع لسانها وتطلع عنهم
    حسن وهو يضحك على اخته الصغيره : يالله انا بعد ماشي الجامعه تشاااااااو
    " حسن الولد الوحيد في بيت ابو حسن يدرس اداره اعمال في الجامعه وهاذي سنه ثالثه الولد مغرور ورافع خشمه بس هو دائما يقول ان هاذي ثقه بالنفس مو غرور ووسيم وجذاب لأنه حنطي وعيونه عسليه حلوه وطويل وجسمه حلو لأنه يحب النوادي الرياضية لاكنه طيب وحنون مره على خواته ويخاف عليهم وعلاقته فيهم مره قويه "
    حسن وهو راجع وبس مدخل راسه من الباب : مها ماناويه تروحين المدرسه
    مها الي نست حالها وهي تفطر : أي والله وبسرعه تلف اللفه على راسها وتاخذ شنطتها
    ام حسن : انتي متى راح اتغطين وجهك زي الناس
    مها: ماما لما اكبر ترى انا لسه صغيره
    " مها بنت حلوه وجمالها ناعم وملفت لأن عيونها مره حلوه الي يشوفها لازم يعلق عليها عمرها 18 سنه ثالث ثانوي علمي وهي ما تغطي وجها اهلها مو ممانعين هذا الشي دام انهم واثقين فيها بس ام حسن لازم كل يوم تسمعها هذا الموال "
    .................................................. .................................................. .....

    في المدرسه مها مع صديقاتها تخبرهم عن الحفله وتعزمهم وبعدين جلست تتكلم مع صديقة عمرها رانيا الي ما تفارقها ابد وكل شي تقوله لها لي حصة الرياضيات وهم يتكلمون
    مها : رانيا اتخيلي بكره راح يصير عمري 18 سنه وناااااااااااااسه راح اقول لماما تعملك كيكة الشوكولا الي تحبينها
    رانيا : يااااااااااي مها ياريت كل يوم ابوكي يعملك عيد ميلاد يصير علوم هههههههههه
    مها بحماس وناسيه انها داخل الحصه: لا عمري كل يوم تبغين تزيديني سنه خليني صغيره
    مدرسة الرياضيات : مها رانيا ممكن هدوء او كملوا كلامكم بره الفصل
    رانيا ومها منزلين راسهم ويناظرون في بعض


    .................................................. .................................................. .........................
    في بيت ابو حسن ام حسن راح صوتها وهي تصحي بنتها الكبيره نها من النوم الي دايما تتأخر في النوم لأنها تسهر على التلفون تكلم فهد خطيبها الي اهو ولد عمها وولد خالتها بنفس الوقت واخيرا جلست نها من النوم الساعه 11 وقامت اخذت شاور ونزلت تحت تقلب بقنوات التلفزيون " طبعا نها بنت متخرجه من الثانويه من سنتين بس اهي ما تحب تدرس فجلست في البيت ولا كملت دراسه بالجامعه عمرها 20 سنه ولا تقل جمالا عن مها بس ما عندها نفس العيون وهذا الشي الي يميز مها عن كل اخوانها ونها مخطوبه على فهد بس من 3 شهور ومن انخطبت عليه زادت العلاقه بين العائلتين وهذا الي مفرح ابو حسن وابو فهد "
    .................................................. .................................................. ...............
    في بيت ابوفهد البيت فاضي ما في غير الخدم وام فهد لأن فهد راح الشركه مع ابو فهد اما عبدالله بين الجامعه والمستشفى لأنه سنه اخيره طب ويبقى اصغر واحد في الاولاد الي اهو عبد العزيز الي نايم لأنه يقول انه ما عنده محاضرات الا بعد الظهر " عبد العزيز انسان طيب ويحب يمزح بس عيبه ما يحب يظهر طيبته لأحد لأنه يعتبر هالشي ضعف وهو وسيم وحلو ودايم عيون البنات عليه لأنه يحب يهتم بشكله ودايم ياخذ الامور مسخره و سنه اخيره اداراه اعمال بنفس الجامعه مع حسن ونفس التخصص بس عبد العزيز اكبر من حسن وعبد العزيز وحسن ما يطيقون بعض لأن نفس الغرور فيهم "
    شهد : ماما ماااااااااااااما وينك ؟؟
    ام فهد: هلا هلا والله ببنتي ها جيتي من المدرسه شسويتي اليوم ؟
    شهد الي لسانها اطول من لسان ساره بنت عمها : لا ما جيت لحد الان في المدرسه اكيد جيت يعني ما تشوفيني...... جيعانه ابي اتغذى
    ام فهد : انتظري فهد وابوكي لحد ما يجون وبعدين احط الغذا
    شهد : ليه وين البقيه عبدالله وعبد العزيز مو هنا ؟؟
    ام فهد : عبد العزيز من شوي بس راح الجامعه وعبدالله كالعاده في المستشفى
    وينفتح الباب ويدخل فهد وابو فهد : السلام عليكم

    ام فهد : وعليكم السلام
    فهد : يمه انا جيعااااااااااااااااااان وبموت من الجوع رايح ابدل ملابسي وانتو جهزوا الغذا
    شهد : زين بشويش بشويش لا تاكلنا الي يشوفه الحين يقول كأنه من جواعة افريقيا عمره ما اكل " وتلف لأبوها اتكلمه " بابا انتبه لا يكلك في الشغل
    ام فهد وابو فهد يضحكون على كلام شهد وفد يناظرها نظرات توعد
    شهد : طالع طالع كيف يناظرني شكله يتخيلني
    دجاجه <<<<< متأثره بافلام الكرتون

    ............................................. ...................
    في بيت ابو فهد ساره وهي داخله البيت وشافت حسن جالس في الصاله
    ساره : انت متى جيت ؟؟
    حسن : من ساعه ليه السؤال
    ساره: والله انه ظلم انا اروح المدرسه وانت موجود واجي من المدرسه وانت كمان موجود انتو لما تدرسوا في الجامعه ماتدخلون الحصص يعني
    حسن وهو ينزل لمستوى عقلها علشان يفهمها : شوفي انا اليوم عندي بس حصتين مثل ما تسميها رحت وجيت وخلصت قبلك
    ساره لما فهمت : اها ........ اوف متى اخلص من المدرسه واروح الجامعه
    حسن :لما تروحي الجامعه بتقولي ياليتني ظليت بالمدرسه
    ساره : ليه!!
    حسن الي طفش من كثر الاسئله : اقول وين مها للأن ما جت من المدرسه
    ساره : والله ما ادري انت الموجود في البيت مو انا
    وعلى الغذا كان الكل ساكت وياكل الامها الي كل شوي وتطلع لها بسؤال عن بكره شراح تسوون او كيف راح يكون شكل الكيكه
    ام حسن : بس يا مها خلاص خلينا نعرف ناكل
    ابو حسن كالعاده يدافع عن بناته : شفيكي على البنت خليها فرحانه
    مها : أي ماما اشفيكي علي خليني فرحانه
    نها : انتي لا يكون تفتكري حالك بعدك بزر خلاص كبرتي ياماما مو كل شوي ماما وماما يقولوا يمه
    مها : انتي ما الك دخل انا احب اسميها ماما والا انتي غيرانه علشان انه انا يدلعوني اكثر منك
    نها:لا ياماما انا الي يدلعوني انا الكبيره مو انتي
    حسن : لا انتي ولا هي انا الموفروض الي الكل يدلعني لأني اكبر واحد في البيت مع هاذي "وهو يضرب ساره على راسها بشويش" لأن انا الكبير وهي الصغيره
    نها ومها بصوت واحد : واحنا ؟؟
    ساره : ما احد قال الي بالنص ههههههههههههههههههه
    ابو حسن : الي يشوف الحين كلكم بعمر ساره ما كأنها اصغركم
    مها : ماما اعملي لرانيا كيكه الشوكلا الي تحبها انا قلت لها انك راح تعملينها لها " وتلف لأخوها تكلمه " ايه صح حسن ابيك تودينا السوق اليوم
    حسن : مو كأن انتي اليوم كثرانه طلباتك
    مها : بابا قال الي انتي بس اطلبي صح بابا
    حسن وهو يقلدها : صح بابا قولي يبه

    وبعد الغذا في بيت ابو حسن الكل ساكت وهادي الا مها الي بتموت علشان بكره يجي بسرعه وحسن طلع مع الشباب ونها تكلم تلفون بغرفتها
    نها : هلا حبيبي " مسكينه نها داقه على تلفون فهد الي بغرفته على بالها اهو الي بيرفع السماعه "
    .......: هلا عمري حياتي حبيبتي شخبارك ؟؟
    نها : شهد ؟؟؟؟؟؟؟؟
    شهد وهي مهي بقادره تمسك حالها : هههههههههههههههههههه
    نها : انتي ليه جالسه بغرفه فهد
    شهد : والله غرفه اخوي وانا حره اجلس بالماكان الي ابيه
    نها :اقول عن ثقاله الدم زين فهد فيه ؟؟
    شهد: لحظه بروح اشوفه
    وتروح تركض وتلاقي بطريقها عبد العزيز
    عبد العزيز : انتي شفيكي تركضين؟؟ بشويش
    شهد : ادور على فهد شفته ؟؟
    عبد العزيز : في الصاله ليه ؟؟
    شهد : نها على التلفون تبغاه
    عبد العزيز يحرك يده بستهزاء لأنه دائما يعتبر نها لزقه دائما مع فهد

    شهد بالصاله تحت : فهد تلفون بغرفتك
    فهد : انا ؟؟ من الي على التلفون
    شهد : من يعني حبيب الألب مازولا
    ابو فهد : شهد عيب بابا
    شهد الي ما همها الامر مشت ولا كأنها سمعت شي
    فهد فوق بغرفته : هلا هلا هلا حبيبي شخبارك
    نها بدلع : اهلين تدري انك لاطعني على السماعه صارالك ربع ساعه
    فهد :ياعمري انتي بس تدري يعني انا كنت تحت وعلى ما نادوني وركبت لك فوق يعني تأخرت شوي
    نها : حبيبي والله انت لو تبيني انتظرك العمر كله مو بس ربع ساعه
    فهد : الله يخليكي لي يارب ولا يحرمني منك
    نها : اقول فهد
    فهد : عيونه
    نها : بكره قول لخالتي مع طويلة اللسان الي عندكم تجي بيتنا علشان عيد ميلاد مها وابوي مسوي لها حفله
    فهد : اوب اوب ما شاء الله يعني الحين عيون المها راح تكمل 19 سنه بكره
    نها بزعل : اولا كم مره قلت لك لا تسميها عيون المها اسمها مها وثانيا ما راح اتكمل 19 راح اتكمل18 وباينك مره مستانس شوي شوي لا تطيح من الوناسه
    فهد : ايوه اموت على الي يغارون انا تدرين انك تطلعين جنان وانت تغارين هههههههه
    نها : لا والله يعني انت تفرح لما انا اعصب
    فهد : اشدعوه زعلتي نهوي حبيبتي ؟؟
    نها : مع السلامه وسلم على خالتي وعمي ولاتنسى تقول لهم بيباي
    فهد : ما راح اقولها
    نها : ليش بالله
    فهد : اول قولي متيب زعلانه
    نها :مانيب زعلانه يالله بيباي
    فهد : ايه بس انا ما ابي اسكر
    نها : وانا ما قلت لك سكر انا بسكر
    فهد بصوت آسر : افااااا يعني انا اهون عليكي تسكرين السماعه بوجهي
    نها : بإستسلام : طيب خلاص ما راح اسكر
    فهد يبي يتغلى : بس انا ابي اسكر بيباي
    نها بمكر : ولا يهمك بيباي
    فهد : لالالا تعالي انتي ما بغيتي اقولك باي بتسكري طيب خليني اتغلى شوي والا مو لايق علي
    نها : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    فهد : عمري كذا انا ما اقدر والله بتذبحيني ما اقدر انا على هالضحكه امووووووت "فهد وكأنه ذكر شي " اوبس ياللا عمري انتبهي لروحك وسلمي على عمي وخالتي وقولي لمها كل عام واهي بخير لازم اسكر الحين بروح للشركه
    نها : اوكي حبيبي بيباي ويوصل انشاء الله اوه فهد نسيت اقولك بروح مع مها اليوم السوق علشان نشتري لها فستان للحفله
    فهد : طيب بس من راح يوديكم ؟؟
    نها : مدري والله بس اكيد ياحسن او السواق
    فهد : لالا لاتروحين مع السواق بروحكم روحوا مع حسن طيب ؟؟
    نها : طيب بيباي
    فهد : بيباي

    اما تحت على الخط الثاني مها كانت تحاول في صديقتها رانيا تروح معها السوق بس رانيا مو راضيه
    رانيا : اووووف مها ترى انتي صايره هذاره كثير قلت لك ما نيب رايحه لأنك تعرفين زين اني ما اطيق اخوكي وهو ثانيا ما ادري على ايش رافع خشمه
    مها بصوت خفيف : عندك وعنده خير
    رانيا : نعم نعم ؟؟
    مها : لالا اقصد ايه والله هالاخ مره مغرور بس انتي تعالي معاي
    رانيا : لا
    مها : طيب راح اقول لأمي تخلي السواق يودينا شرايك
    رانيا : طيب اذا السواق عادي راح اقول لأمي متى راح تجيني
    مها : على الساعه خمس خليكي جاهزه اوكيه
    رانيا : اوكي سي يو ليتر
    مها : بيباي
    نها الي كانت تسمع الكلام من البدايه : مها ترى احنا ماراح نخلي السواق يودينا بنروح مع حسن
    مها : لا بنروح مع السواق لأن مها بتروح معنا
    نها : بس فهد قالي لا اتخلي السواق يوديكم خلي حسن
    مها بعصبيه : يا احنا يافهد طيب انتي سمعتيني من البدايه وانا اقول لرانيا احنا راح نروح مع السواق ليه ما قلتي ؟؟
    نها : عادي نقول لحسن يودينا ونقوله يمر عليها اكيد راح تركب عادي ما اتوقع
    وتقاطها مها : لا اتوقعي أي شي منهم اصلا حتى حسن ما راح يرضى انه يمر عليها يعني انتي ما تعرفينهم
    نها : اووف ما راح يصير شي بيذبحونا يعني ؟؟
    مها ببرود : لا تستغربين عليهم شي
    ما كملت مها كلامها الا والباب ينفتح ويدخل حسن
    حسن : السلام عليكم
    مها ونها ما رادوا بس قعدوا يناظرون فيه
    حسن : اس اس السلام عليكو
    مها : هلا هلا حسن
    نها : هلا والله بحسن اخوي الوحيد
    حسن : اوه اوه شهالترحيب لايكون تبغين شي انتي وهي
    مها : لا بس انت لحد الحين على وعدك راح تودينا السوق
    حسن : ايه طيب بس اطلع اغير ملابسي وانزل لكم
    نها ومها جهزوا بسرعه وجلسوا كل وحده تقول للثانيه انتي قولي له
    مها : لا عيني مو فكرتك ياللا انتي الي قولي
    نها : طيب اهي صديقتي والا صديقتك
    مها : أي بس هاذي فكرتك
    الا ونزل حسن
    نها : طيب طيب راح اقوله بس مو هنا في السياره
    مها : مالي دخل اهم شي نروح لها
    حسن : ايش بكم ؟؟
    نها : ها لالا ولاشي بس يالله نروح
    وراحوا ركبوا نها بجنب حسن ومها ورى
    نها : حسن في وحده بتروح معنا السوق عادي تمر عليها
    حسن وهو شاق الحلق : طبعا اكيد بس وين بيتهم
    نها : بيت رانيا صديقه مها
    حسن : يالله وهاذي بكل مكان معكم انا ما ادري ليه هالبنت من الله كذا ما احبها
    نها : والله حرام والله انها طيبه بس انت الي كل معاندها
    حسن : طيب طيب راح نمر عليها لا بعد شوي تكتبيلي موسوعه في حسناتها
    مها : اوف باقي النصف الاخر من المشكله
    حسن : أي نصف بعد
    مها : اسأل نها
    نها: وانتي كل شي قاطته علي انا "نها وهي تكلم حسن " حسن ترى رانيا ما تدري انك انت الي موصلنا علبالها السواق
    حسن وهو فرحان : والله وناسه
    مها : وليش فرحان كذا
    حسن : يعني في امل انها ماتركب معنا اذا شافتني انا الي موصلكم
    مها : لا مو بكيفها راح تروح غصبا عنها
    ووصلوا عند بيت رانيا
    طلعت رانيا بره بعد ما دقت عليها مها لاكن رانيا من شافت سياره حسن وقفت مكانها ومها تأشر لها انها تجي تركب بس الاخت عامله حالها ماتسمع شي
    حسن : وشلون يعني راح تجي الاخت والا امشي
    مها : لا لا لاراح تجي
    وتنزل مها لرانيا الي كانت معصبه من قلب
    مها : يالله عاد رانيا والله انها ما صارت علينا روحه هاذي راح اطلعيها من خشمنا
    رانيا : طيب انتي كان قلتي لي مو كذا تسوين فيني مقلب
    مها : والله انه كل من نها اهي الي ما رضت نجي مع السواق والحين كيف يعني ماراح تجين
    رانيا : لا " وتعمل حالها انها راح ترجع تدخل للبيت بس مسكتها مها "
    مها : اقول امشي قدامي والله اعطيناكي وجه " وسحبتها معها السياره "
    وركبت بالاول رانيا وبعدها مها
    رانيا : السلام عليكم كيفك نها
    نها : تمام بخير انتي كيفك
    حسن : مها تدرين انو من الادب اذا دخلتي مكان انك تسلمي على الكل
    رانيا: مها تدرين انو انا ما الي خلق وشرايك تسكتين
    وظلوا على هالحال لحد ما وصلوا للسوق
    حسن : ياللا بس اتخلصون دقواعي اوكي
    نها : اوكي
    جلسوا مداور في السوق لحد ما لقوا الي يبون
    واتصلوا لحسن ورجع لهم اخذهم ووصلوا هلكانين
    وطلعت مها مع نها علشان يجربوا الفساتين الي شروها
    نها كانت شاريه لها فستان ابيض بأورنج اطول من الركبه بحبتين وينربط بالرقبه وكان مره ناعم وحلو
    اما مها كان فستانها ابيض شيفون
    وعلى يوم تاني الصباح الكل صحا الا مها الي عيت تروح المدرسه بس بالنهايه صحت من النوم لأن امها ما رضت لها انها تغيب
    مها : طيب ماما ماما والله الحين راح اقوم
    وقامت مها بكل كسل وجهزت حالها و نزلت لهم تحت
    مها : صبحا الخير " وجلست تشرب النسكافيه الي حقها "
    ابو حسن: صباح النور ها يامها اسمع امك تقول انك ماكنتي بتروحي المدرسه اليوم
    مها : ها انا لا بابا لو ماكنت بروح المدرسه ماكنت صحيت من الصبح
    ام حسن : انا توني مصحيتك وعييتي تصحين
    مها : لا يتهيألك ماما لأنك توك صاحيه من النوم والا انا من ناديتيني على طول صحيت
    ابو حسن : اصلا انتي اليوم تروحين المدرسه احسن علشان تجي تشوفي كل شي جاهز لك
    مها : انا كمان قلت كذا اريح لي
    حسن : يالله انا بروح الجامعه مع السلامه
    ام حسن فمان الله بس ما قلت الي راح تجي اليوم على الغذا والا لاء ؟؟
    حسن : ما اتوقع بس راح ادق عليك
    ابوحسن : يالله انا بعد رايح الشركه يالله ساره تامرون على شي ؟؟
    ام حسن : سلامتك
    ابو حسن مع السلامه
    بعد ماراحوا كلهم مها : انا اموت واعرف ست الحسن والدلال ساره ليه تروح مع بابا ليه ما اتخلي السواق يوديها المدرسه
    ام حسن : والله البركه فيكي لأنك دايما اتأخري السواق وماراح يمديه يوصلكم اثنيناتكم وبعدين اهي على طريق ابوكي
    مها : بل ما صارت هذا سؤال سألناه
    ام حسن: قومي روحي لأن ما باقي شي وتبدأحصصكم
    مها : طيب " وتلبس مها عباتها وتلف اللفه بسرعه وتمشي
    اما ام حسن بعد ما فضى البيت بدت تجهز لحفله مها الي ما راح تنساها في حياتها ابد
    .................................................. .................
    ................................................

  2. #2
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الدولة
    في عالم خيالاتي
    المشاركات
    7,326
    معدل تقييم المستوى
    8

    افتراضي

    قصه روعه..

    ننتظر البااقي..

    تحيتي

    صمت الودااع

  3. #3
    ... عضو ذهبي ...


    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    402
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    مها : صباح الخير
    صديقاتها : صباح النور
    وتجي رانيا من بعيد تركض
    رانيا : كل عام وانتي بخير عسى محد قالها قبلي ؟؟
    مها : وانتي بخير ما احد قالها قبلك بس حسن اخوي
    رانيا : ياربي على الاخوا الي عندك الي بكل شي معاندني
    مها : هههههههههههههههههههه والله مسكين ما قال لي انتي اول وحده
    بس تدرين انتو اثنينكم طيبين بس ليه ماطيقون بعض ما ادري
    رانيا : لا ياعيوني انا طيبه ايه لاكن اخوك مو طيب
    ويرن جرس المردسه والكل يروح لفصله وحصه ورى حصه ويمر اليوم وبكل حصه مها كانت تقنع رانيا انها تنزل تتغذا معها بس رانيا مو راضيه
    مها : اووووووف انتي احسبي كم مره انا نزلت معك وانتي ولامره نزلتي معايا
    رانيا : انا كمان انزل معك بس بصراحه انتي قلتي انو بوكي راح يكون فيه وانا استحي
    مها : الي يسمعك اذا جيتي بيتنا جلستك مع ابوي اربع وعشرين ساعه
    رانيا : راح اجيك من الساعه خمس طيب يعني اول وحده وثانيا بيتنا قريب يعني متى ماجهزت على طول راح اجيكي طيب ؟؟
    مها : طيب لاكن اذا قلتي الي تعالي انزلي معي والله لو تموتي مانيب نازله معك
    .................................................. .........................
    دخلوا فهد و ابو فهد ولقى عبد العزيز جالس بالصاله
    ابو فهد : السلام عليكم
    عبد العزيز: وعليكم السلام
    ابو فهد : انا ما اشوفك ابد بالجامعه انت متى امداك تروح وتجي
    عبد العزيز : لايبه طال عمرك انا اليوم عندي محاضرتين اتكنسلت وما بقت الا وحده وهذاني رحت وجيت
    ام فد وتدخل الصاله : يالله ترى الغذا جاهز
    ابو فهد : يالله نغسل ايادينا ونجيكي
    والكل كان جالس على الغذا
    فهد : ايه صح يمه خالتي تقولك روحي انتي وشهد بيتهم اليوم علشان ميلاد مها وابوها مسويلها حفله
    ام فهد : ما قالت الا الحين عاد ما يمديني اشتري شي
    فهد : لا اهي قالت من امس بس انا نسيت اقولك
    ام فهد الله يهديك ياولدي
    " الكلام يدور وعبد العزيز موصل حده لأنه ما يطيق هالمها ابد "
    ام فهد : عبد العزيز اليوم ودني اشتري لها شي وبعدين ودني بيت خالتك
    عبد العزيز : كيف كيف انا اوديكي تشتري لها هديه ولا بعد اوديكي بيت خالتي لا لا خلي فهد الي كل يوم وطاق وجهه هناك يوصلك
    ابو فهد : عبد العزيز شفيك تكلم بهالطريقه وليه انشالله انت ما اتوديها على ايدك نقش الحنا
    عبد العزيز : حتى انت يوبا ؟؟
    ويقوم من الغذا معصب
    ام فهد : الله لايحوجني لكم والله انا من راح هالسواق وانا متورطه
    فهد : افا يمه وانا وين رحت بس علشان عبد العزيز ؟؟ ما عليكي منه انا اوديكي المكان الي تبي
    شهد : ماما ليه عبد العزيز مايطيق مها
    فهد : انتي ما الك دخل ياطويلة اللسان اكلي وانتي ساكته
    عبد العزيز على طول دخل غرفته وسكر الباب
    طبعا عبد العزيز وهالعصبيه الي صارت كلها لأن عبد العزيز من واهوا صغير ما يحب مها والسبب ان ام فهد في البدايه جابت فهد وبعد فهد عبدالله وبعد عبدالله كانت تبي بنت بس الله ما رزقها وجابت عبد العزيز وبعدين بعد ست سنوات حملت ام فهد وبنفس الفتره كانت ام حسن اختها حامل بمها بس ام فهد الله ما تمم لها الحمل وام حسن جابت مها ولأن ابو فهد وام فهد كانوا يبون بنت حبوا مها مره ومها كانت جميله وفيها براءه غير طبيعيه والكل يحبها حتى فهد وعبدالله كانوا يحبونها ويلعبون معها وبكذا عبد العزيز حس بالغيره لأن كان هو الصغير بالبيت والاهتمام كله منصب عليه والحين هالاهتمام راح لأحد غيره فكان يغار منها ويكرهها من وهو صغير وكبر وكبر هالشعور معاه ويمكن عبدالعزيز لما كان صغير يقدر يحدد ليه اهو ما يحب مها لأنه يغار منها بكل بساطه بس الحين حتى اهو نفسه ما يعرف السبب والحين اهو جالس ايشوف امه وابوه يهتمون بمها ويحبوها حتى بعد ما جتهم شهد
    عبدالله الي توه داخل البيت وشاف ان الجو متكهرب شوي : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    عبدالله : ها شهوده اخبارك شسويتي اليوم بالمدرسه
    شهد : على بالك انا بزر تحاكيني كذا
    عبدالله : اها انتي يعني الحين كبيره خلاص اجل ماراح اعطيكي الي جبته لك
    شهد: ها لا لا انا اصلا صغيره مو كبيره والا عمرك شفت وحده تكلم اخوها الكبير كذا الا اذا كانت بزر شجايب معاك ؟؟
    عبدالله وهو رايح لغرفته : لا لا انا اشوفك كبيره ما شاء الله ولسانك اكبر منك
    شهد وهي تروح له : لالا عبدالله اكيد جايب لي جالكسي
    عبدالله : أي علبه كامله بس الظاهر الكبار ما ياكلون شوكولا
    عبدالله وصل غرفته وما سكر الباب علشان شهد تدخل وراه
    شهد الي دخلت مع عبدالله : عبدالله انا مانيب بزر انت اكيد تبغى شي لأن انت ما في يدك غي اللابتوب والكتب ما شايفه شي ثاني اخلص وش تبي
    عبدالله : ولين انتي متى صرتي كذا داهيه
    شهد : قبل ما تدخل بخمس دقايق
    عبدالله : المهم شصاير تحت الكل ساكت وعبد العزيز مو بالعاده ما يكون جالس معهم بهالوقت
    شهد وهي ماده يدها لعبدالله : بكم؟؟
    عبدالله وهو يطالع يدها ومستغرب : وشو اهو الي بكم
    شهد : الخبر الي راح اقوله لك
    عبد الله :طيب طيب راح اعطيكي الي تبغينه بس انتي قولي شكله عبد العزيز متمشكل مع ابوي صح ؟؟
    شهد : ابي علبة جالكسي صدق
    عبدالله: طيب راح اجيب لك الي تبين
    شهد سكتت وعبدالله يتنظرها تتكلم
    شهد : وانشالله تبيني اقولك قبل ما تعطيني الي ابيه
    عبدالله : ومنين اجيبها لك الحين انا انتي قولي وانا اجيبها لك بعدين
    شهد : لاعمري العب غيرها
    عبدالله : طيب خذي الفلوس وانتي روحي اشتري لك الي تبيه
    شهد وهي تاخذ الفلوس: ايه الحين اقدر اتكلم
    عبداللع بنفاذ صبر : اخلصي
    شهد قالتله الي صار بالتفصيل الممل
    عبدالله : طيب وين عبد العزيز بغرفته والا طلع
    شهد : انا ما شفته طلع بس ما ادري عنه
    عبدالله : طيب ضفي وجهك
    شهد وهي طالع ترفع الفلوس بيدها وتقول : اهم شي اني اخذت الفلوس
    عبدالله يسحب الفلوس من عندها ويطلعها بره الغرفه
    شهد تصارخ : لالالالالا يانصاب
    ام فهد : أيش بك ؟؟
    شهد : هاذا ولدك النصاب ينصب علي
    ام فهد : اتركي هالخرابيط وروحي جهزي حالك علشان نروح السوق ونلحق نروح بيت عمك
    عبدالله لما سمع صوت امه طلع : ها يمه وين رايحه "مسوي حاله ما يدري عن شي "
    ام فهد : بروح بيت اختي
    عبدالله: بيت عمي ؟؟ ليه ؟؟<<<متقن الدور على الاخر الاخ
    ام فهد : اليوم عيد ميلاد مها وبروح بشتري لها شي وبعدين بروح بيت عمك
    عبدالله وهو رايح لغرفه عبد العزيز : على خير يمه سلمي على خالتي
    عبدالله وهو يطق الباب : عبد العزيز عبد العزيز
    عبد العزيز : عبدالله وش تبي
    عبدالله : انت فك الباب بكلمك
    عبد العزيز وهو يفتح الباب : نعم
    عبدالله دخل وجلس على الكرسي الهزاز : شفيك ؟؟
    عبد العزيز بأستغراب : انا ؟؟
    عبدالله: أي انت في غيرك بالغرفه
    عبد العزيز : ايش فيني ما فيني شي
    عبدالله : عبد العزيز بالله ممكن اسألك سؤال ؟؟
    عبد العزيز: تفضل يا دكتور زمانك انت
    عبد الله : اهي سوت لك شي ؟؟
    عبد العزيز وهو مره مستغرب : منهي هاذي ؟؟
    عبدالله بستهزاء : مها بنت خالتي الي تصير بعد على ما اتوقع بنت عمي تذكرها
    عبد العزيز : ايش بتسوي يعني انا صار الي سنين ما شفت هالمخلوقه وثانيا هاذي بزر ما ادري كم عمرها شلي فيها انا
    عبد الله : اجل ليه تكرها
    عبد العزيز وهو معصب : يا اخي كذا من الله انا ما احبها لا اهي ولا مرة اخوك هاذي ولا حتى حسن اخوها الي الغرور يطلع من خشمه على ايش شايف حاله ما ادري
    عبدالله : بالله انت برايك انت من مغرور ولا شايف حالك
    عبد العزيز بإستغراب : ليه انا مغرور وش سويت بالله علشان اطلع مغرور
    عبدالله وهو طالع من الغرفه : والله ما ادري انت شوف وفكر
    عبد العزيز : هذا شفيه لا يكون جن وانا وشعلي منه اصلا هذا ما يعرف الا كتبه والمستشفى ما يعرف شي ثاني
    على انه قال كذا لا كن ظل يفكر في كلام اخوه وجلس يفكر الحين اهو ما يطيق حسن ودايم يقول عنه مغرور وشايف نفسه الحين اهو يطلع مثله يعني الناس تشوفه مثله ؟؟

    .................................................. .........................

    في بيت ابو حسن كل شي كان جاهز كانوا معدلين البيت ومزينين الغرف والصاله الي كانوا بيجلسون فيها
    نها : يمه صلحتي كيكه الشوكولا لرانيا
    ام حسن : ويه نسيت الحمدالله انك ذكرتيني اقوم اسويها قبل لاتنزل مها وتعمل لنا فضيحه الحين
    وفوق مها كانت جاهزه ولا بسه قبل لا تجي لها رانيا كانت لابسه فستانها الابيض الي شرته كان فستان طويل مره وشيفون حرير ومبطن ببطانه بيضا له اكمام طويله ضيقه من فوق وكا ما جاها توسع من تحت ومطرز بأزرق سماوي عند الاكمام وعند الصدر وكانت فاكه شعرها وحاطه لها بس كحله وروج وردي وخدودها كانت ورديه طبيعي لأنها اهي بيضا مشربه بحمره وكانت طالع جنان مثل الاميرات اذا مو احلى
    تحت ام حسن خلصت الكيكه وحطتها بالفرن ونها راحت تشوف الغرفه الي بيطفون فيها الشمع واخذت الكيكه معاها وحطت فيها الشموع وولعتهم علشان تشوف كيف راح يكون الوضع الا بصراخ ساره : مها مهاااااااااا مهاااااااااااااا مهاااااااااااا
    طلعت نها من الغرفه مخليه الشمع مولع ونزلت مها على الصراخ بسرعه من فوق وجات ام حسن من المطبخ بسرعه
    مها : أيش بك ساره ؟؟
    ساره : وهي تتنفس بقوه : رانيا رانيا حادث في الشارع صداها حادث
    ما كملت ساره كلامها الا ومها ما خذه اول عبايه شافتها ولفت لفتها بسرعه وطلعت تشوف وهيه تركض شافت في الشارع الي مقابل بيتهم تجمع راحت ودخلت من بين التجمع وتدعي ان الحادث الي صاير مو حق رانيا
    بس شافت صاحبتها على الارض والدم مغطيها قامت تصارخ بأعلى صوتها : رانياا رانياا وحطت راس صديقتها في حظنها ومسكت يدها بس ما ظلت ثواني الا ونفلتت يد رانيا من يد مها
    مها : رانيا قومي رانيا قومي انتي قلتي راح تجين اول وحده قومي رانيا
    قومي رانيا ا مي سوت لك الكيكه الي تبين قومي
    الا وصلت سياره الاسعاف ومعها سياره حسن الي كان راجع البيت وشاف الاسعاف والتجمع ونزل يشوف شلي صاير
    مها لما شافت حسن قامت له وهي تبكي : حسن شوف رانيا ما تقوم اكلمها ماترد علي حسن ارجوك خليها تقوم
    حسن وهو ماسك اخته ويناظر الجثه الي مركبينها سياره الاسعاف : مها خلاص تعالي
    بس ما كمل كلامه الا ومها شالت يده من عليها وراحت تركض راح حسن يركض وراها بس لما شافها دخله البيت قام يمشي عادي
    في البيت كانت نها وام حسن يهدون ساره الي شافت كل شي ويشربونها ماي الا ودخلت مها وكانت تصارخ وتشيل الزين المعلقه بالصاله وراحوا نها وامها يمسكونها وهم مو فاهمين شي ودخل حسن
    حسن : اتركوها
    ام حسن : وش الي صاير ياوليدي
    حسن : رانيا وهي جايه البيت صدمتها سياره
    نها : والحين شصار لها
    حسن : ماتت
    ساره وهي تسمع الكلام راحت وهي تركض طلعت لغرفتها
    اما مها لحد الحين وهي تبكي بس تبكي نحيب وكأنها ام فقد طفلها وكان شكلها يكسر الخاطر بس بشوي ونفتح الباب ودخلت ام فهد مع شهد وفهد الي سمعوا بكا مها من بره الباب وكان من الداخل مزلزل جدران البيت
    ام فهد : شلي صاير
    مها علطول راحت المطبخ وهي تركض يمكن لأنها ماتبي تسمع اوتصدق ان رانيا صديقتها من جد ماتت وما راح تشوفها مره ثانيه
    بس مها اول ما دخلت المطبخ شمت شي حترق والدخان يطلع المن الفرن فتحت الفرن وشافت الكيكه الي امها مسويتها لصديقتها
    شالت مها الكيكه بياديها في البدايه ما حست بشي بس اول ما حست ان اصابعها تحرقها رمت الكيكه بكل قوتها الكيكه طاحت على الارض ومها بداخلها تقول ان الكيكه انتهت مثل صاحبتها خلاص
    وطلعت مها من الغرفه وهي تبكي وتشهق بقوه وكانت تطالع في اصابعها الي كان شكلهم اتورموا من مسكتها للكيكه بس اهي ما تحس بشي ولا بحرقه قدام حرقه قلبها وراحت للغرفه المسكره الي المفروض انها راح اتطفي فيها الشمع
    بس مها اول ما دخلت الغرفه راح صوت بكاها وظلت تشهق بس بصوت واطي و الغرفه كانت انوارها مطفيه والنور كان طالع من الكيكه الي نها نست الشموع فيها مولعين بعد صراخ ساره.... كانوا الشموع ذايبين وعلى نهايتهم ....وراحت مها للكيكه بكل هدوء الا وانفتح الباب كان فهد ونها... مها ماهتمت ان ولد عمها موجود وكلمت طريقها وراحت للكيكه واخذتها وجلست على الارض بكل هدوء وحطت الكيكه على حظنها
    وجلست تطفي الشمع الي فيها باصابعاها وانفطت 18 شمعه وانطفت معاهم 18 سنه عاشتهم مع صديقة عمرها طفتهم وفي نفسها تقول طفيتهم بروحي محد معاي حتى رانيا اعز صديقه عندي مهيب معي... وكان شكلها مره حزين كانت تبكي بصوت واطي ودمعها يطيح على الكيكه وشعرها متناثر على وجهها




    ما ادري عن ردت فعلكم عليها بيتوقف اكمل ولآ لأ

  4. #4
    ... عضو مـاسي ...


    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    1,608
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي

    واااااااااااااااااااااااو


    القصه وايد حلوه


    ننتظر التكمله باسرع وقت

  5. #5
    ... عضو ذهبي ...


    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    402
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    الجزء الثاني

    مر اسبوع على و فاة رانيا ومها ما تكلم احد ابدا وما راحت المدرسه ولا احد عارف يسوي لها شي والكل يقنعها انها تروح المدرسه بس اهي ما ترد على احد لا امها ولا ابوها وحتى حسن الي اهو اقرب واحد لها بعد نها فقرر عمها ابو فهد انه يكلمها يمكن تقتنع منه وتروح المدرسه لأن اذا ماحضرت الامتحانات راح تروح عليها السنه
    ابو فهد : مايصير كذا يابنيتي ما يصير يامها ما باقي الا اسبوعين على الامتحانات انتي اضغطي على نفسك شوي والمذاكره راح اتنسيك انشالله
    مها ساكته ولا تكلمت ولاكلمه وظلت تناظر في عمها وشوي شوي عيونها دمعت و نزلت دموعها بدون توقف
    ابو فهد : مها يابنتي هاذي مو نهاية الدنيا انتي بعدك صغيره وانا ما اقولك انسيها لاكن تابعي حياتك وترحمي عليها
    مها وهي تبكي وكانت اول مره تتكلم بعاد الي صار: ما اقدر ياعمي ما اقدر احس ان كل شي يذكرني فيها غرفتي اشيائها جدران بيتنا كل شي كل شي صورنا مع بعض حتى كتبي خطها في كل صفحه فيها وصوتها يرن بأذاني وظلت تبكي وابو فهد مو عارف شيسوي لها علشان تسكت
    ابو فهد : انتي حاولي انك تذاكري وروحي امتحني وانا متأكد انك راح تجيبي معدل حلو ولا تنسين معدلك السمستر الاول راح يساعد لأنه كان مرتفع وبعدين انتي ما راح تندمين على شي واذا لاقدر الله ما جبتي معدل حلو انتي سويتي الي عليكي مع اني ما اتوقع ماتجيبن المعدل الي يرفع الراس لأنك ما شالله ذكيه يالله يابنتي
    " مها ظلت ساكته وما ردت على عمها بولا كلمه "
    ابو فهد : يالله يامها اذا الي خاطر عندك قولي انشالله
    مها ما تكلمت بس هزت راسها بإيجاب على انه راح تحاول تذاكر وتمتحن
    ابو فهد : ايه هاذي عيون المها الي الكل يعرفها وبعد عندي طلب وما ابيكي ترديني فيه
    مها ماردت بس رفعت راسها وناظرت في عمها
    ابو فهد : انا احس ما في شي مزود عليكي غير قعدتك في البيت ابيكي بعد الامتحانات تجين تنامين عندنا لو اسبوعين
    مها ماردت على ابو فهد ولا ابدت أي شي يبين انها رافضه او موافقه
    وابو فهد اعتبر استسلامها انه موافقه
    ابو فهد :ياللا انا اخليكي واروح اسلم على ابوكي يالله فمان الله
    وقامت مها تحاول تنفذ الي وعدت فيه عمها واول ما دخلت غرفتها ظلت تبكي
    مع كذا مسكت اول كتاب وفتحته ولقت في اول صفحه تعليق كانت كاتبته اهي ورانيا على ابله الانجليزي وقامت تبكي وهيا تضحك
    ومروا الايام وبدأت الامتحانات
    وفي اول يوم امتحانات صحت مها بدري علشان تذاكر وطلعت الحديقه بره تذاكر لها كلمتين وبعدين دخلت علشان تطلع لغرفتها تجهز حالها للمدرسه فتحت مها الدولاب واخذت المريول لبسته وراحت عند المرايا تبي تعدل شعرها بس توها بتاخذ الفرشاه ناظرت في المرايا وتذكرت انو مريولها نفس مريول رانيا صديقتها كانوا بكل شي مثل بعض بالمراييل بالجزم حتى العطر نفس الشي كملت مها شعرها ورشت لها من العطر الي ذكرها بريحة صديقتها وبكل حزن مسكة عباتها ونزلت تحت كان الكل قاعد يفطر الا نها قربت وجلست على الكرسي وشربت النساكفيه ولبست عباتها وطلعت بره تكمل المذاكره والكل كان ساكت داخل لحد ما قطعت السكوت ساره بسؤالها
    ساره : ماما لمتى مها راح تظل كذا ما تتكلم مع احد
    حسن بكل حنيه وهو يمسح على راس اخته : ساره لاتخافين مها راح ترجع مثل اول بس لازم نعطيها وقت
    يالله مع السلامه انا رايح الجامعه يمه ترى انا راجع على الغذا اوكيه
    ام حسن : فمان الله ياولدي وبشويش ولا تستعجل
    حسن انشالله يالله فمان الله
    ابو حسن : وانا بعد اقوم اروح الشركه يالله سارونه يبه .... تامرين على شي يام حسن
    ام حسن : سلامتك
    ساره : مع السلامه ماما
    لما طلع ابو حسن وساره كانت مها لسه ما راحت المدرسه راحت لها ساره ساره : ادعيلي مها احس حالي خايفه من الامتحان
    رسمت مها على وجهها شبه ابتسامه وقالت : يارب
    ساره فرحت كثير لما شافت هالابتسامه الصغيره على وجهه اختها وراحت ركبت السياره مع ابوها اما مها ظلت تقراء في الكتاب الي في يدها بس فكرها مو فيه تفكر في كلام عمها الي قال لها انها بتروح تنام معهم بعد الامتحانات وكأنها توها تنتبه لهالشي بس بعدين قالت يمكن هذا الشي يفيدني لو اني تباعدت عن البيت شوي وصحت من افكارها على صوت السياره الي شغلها السواق وراحت ركبت السياره ووصلت وجلست في مكانها حلت الي تعرفه وطلعت تنتظر السواق يجيها
    .................................................. ....................................

    في الجامعه حسن توه بيدخل لقاعه الامتحان ولحظ عبد العزيز وناداه
    حسن : عبد العزيز عبد العزيز
    عبد العزيز التفت وراه علشان يشوف من يناديه ولقى حسن انتظر عبدالعزيز حسن يجيه بس ما اجى فهم عبد العزيز انه حسن مايبي يكلمه مع احد وراح له
    عبد العزيز : هلا حسن
    حسن الي كان شكله تعبان ومتردد في الشي الي يبي يقوله : هلا عبدالعزيز بطلب منك طلب اتمنى انك ماتردني فيه
    عبد العزيز : امر
    حسن : ..... اختي مها راح تجي تبات عندكم بعد الامتحانات ابيك تعاملها مثل اختك لأن هناك ما لها احد غير خالتي واكيد خالتي ما راح تكون فاضيه طول الوقت يعني ابيك ما ضايقها قدر الامكان ادري انك ما تطيقني والا حتى أي احد من بيتنا " توه عبد العزيز بيقاطعه بس حسن ما خلاه وكمل كلامه "
    حسن : عبد العزيز ماعليه خليني اكمل ترى والله اهي مسكينه يعني اذا تكلمت هذا انجاز ....." وبتردد كبير يبين توتره " عبد العزيز والله اني خايف عليها حالتها كل ما جاها تسوء عن اليوم الي قبله " وبكل ترجي يقوله " عبد العزيز توعدني ؟؟
    عبد العزيز المنصدم من شكل حسن وهو يتكلم وخوفه على اخته هز راسه بكل انصياع مثل الاطفال
    حسن وهو يبتسم : شكرا
    عبد العزيز حط يده على كتف حسن وابتسم : حسن انا صحيح ما اطيقك بس لكن والله مانيب نذل
    حسن : ههههههههههههههههههه
    وراح عبد العزيز لأصحابه شارد الذهن من حاله حسن
    واحد من اصحابه : عبد العزيز .... عبد العزيز ...... عزووووووووووز
    عبدالعزيز : اسمي عبد العزيز
    صاحبه : الحين انت ما سمعتني الا لما قلت لك عزوز صار الي ساعه اناديك الا وش قالك حسن
    عبد العزيز: ولا شي ياللا نروح الامتحان
    وظل عبد العزيز يفكر في حسن اول مره يشوفه خايف على احد ومنظره كذا معقوله الحين حسن يتكلم بهالانكسار ومع من معاي انا وليه اهو قالي انا ما قال لفهد مثلا اهو قريب منه او حتى عبدالله على الاقل اهو معاه طول الوقت ....." بعد ما تعب من الاسئله الي ما لقى لها اجوبه " وانا شلي بهالافكار سلم الورقه وهو ما يدري وش كتب او حتى وش حل وراح البيت ولقى بالصاله عبدالله وفهد وابوه وامه كلهم جالسين يتكلمون
    عبد العزيز : السلام عيكم
    الكل: وعليكم السلام
    ابو فهد : ايوه صح يا ام فهد ابيك تجهزين سرير ثاني بغرفه شهد لأن بتجي مها بنت اخوي تنام عندنا بعد الامتحانات
    ام فهد : طيب ليه ما اجهز لها غرفة الضيوف يمكن ما ترتاح الا لوحدها
    ابو فهد : لا ما ابي اخليها بروحها خليها مع شهد احسن
    ام فهد : براحتك خلاص اخليهم يجهزون الغرفه
    عبدالله : يبه الحين اهي يعني مره متأثره من الي صار اشوف موضوعكم اليومي مها
    ابو فهد : والله ياولدي لما شفتها كسرت خاطري صغيره وشكلها كانت متعلقه بالبنت مره يعني على طول معها
    عبد العزيز بعد هالكلام راح غرفته بدون ما يتكلم
    فهد : شفيه هذا
    ابو فهد : يمكن بعد مو عاجبه ان بنت عمه تجي تنام معنا
    عبدالله : لا ما اتوقع لأن مو عبد العزيز الي اذا ما عجبه شي يقوم وهو ساكت ما يعترض او يصارخ
    وقام عبدالله وراه يشوفه شفيه راح لقى باب الغرفه شوي مفتوح دخل عبدالله ولقى عبد العزيز متمدد على السرير وسرحان
    عبدالله وهو يجلس على الكرسي : عبدالعزيز وش فيك ؟؟
    عبد العزيز بهدوء بس بتوتر يدل على انه فيه شي : ها لالا ما فيني شي
    عبدالله : ما فيك شي؟؟ لا كيد فيك شي تتكلم كذا وهذا شكلك ومافيك شي
    عبد العزيز بنفس الهدوء : عبدالله صدقني مافيني شي
    عبدالله : يعني الحين انت تبي تقنعني انو انت ما فيك شي مستحيل ما راح اصدقك لأني اكثر واحد يعرفك وثانيا لا تقولي انك متضايق علشان جيه بنت عمك هنا ؟؟
    عبد العزيز : لا
    عبدالله : طيب قولي شفيك " وعبدالله مره مستغرب من عبد العزيز لأن بالعاده اذا عبدالله قعد يحن عليه كذا يعصب ويصارخ بس هالمره مره هادئ "
    عبد العزيز : بس لأنو انا ما قدمت كويس بالامتحان وخايف اني احمل هالماده
    عبدالله : الحين انت تبي تقنعني انك متضايق علشان امتحان اليوم
    عبد العزيز : لا ما ابي اقنعك
    عبدالله الي بدأ صبره ينفذ من هدؤ اخوه الغير المعتاد :عبد العزيز والله اني احلق شنبي اذا كان الي تفكر فيه اهوا الامتحان
    عبدالعزيز وهو يلف راسه لجهة اخوه وبكل هدوء وببتسامه ساخره : عبدالله انت مافيك شنب
    "عبدالله صحيح ماكان فيه شنب لأن شكله مثل الامريكان كان طويل وابيض وعيونه فاتحه وشعره بني وطويل شويه ودايما يرجعه على ورى "
    طلع عبدالله من غرفه عبد العزيز بعد ما فقد الامل ان عبد العزيز يقوله أي شي ولقى ابوه
    ابو فهد : ها شفيه اخوك لايكون من صدق مايبي بنت عمه تجي تبات عندنا
    عبدالله : ها لا لا
    ابو فهد : اجل وش فيه
    عبدالله : يقول انه ما قدم كوييس بالامتحان اليوم
    ابوفهد : ماشاء الله ومن متى اخوك يهتم بالامتحانات دومه ينجح على الحفه
    عبدالله وهو رايح لغرفته : ما ادري يبه ما ادري
    ابو فهد مستغرب من عياله الي كل واحد اغرب من الثاني اليوم
    وراح ابو فهد لغرفته وعبدالله جالس يفكر شلي ممكن يشغل عبد العزيز لهدرجه لأن حكاية الامتحان ما دخلت في باله وانقطع تفكيره بصوت احد يطق على بابه
    عبدالله : نعم
    عبد العزيز : عبدالله فك الباب
    عبدالله : مفتوح ادخل
    دخل عبد العزيز وجلس على الكرسي : عبدالله حسن ولد عمي كلمك
    عبدالله : متى يعني ؟؟
    عبد العزيز : يعني اهوا كلمك ولا لاء ؟؟
    عبدالله : لا ما كلمني انت تعرف انو احنا صار لنا اسبوع من بدينا الامتحانات وكل واحد مشغول بأمتحاناته وما كلمني ليه انت تسأل
    عبد العزيز وهو قايم بيطلع : لا بس اسأل
    عبد العزيز توه بيحط يده على الباب علشان يفتحه الا وعبدالله واقف عند الباب
    عبدالله : عبد العزيز اول قولي انت شفيك بعدين افتح لك الباب
    عبد العزيز وهو يكتف اياديه : قلت لك للمره الالف مافيني شي
    عبدالله : طيب حسن ايش فيه ليه تسأل عنه لايكون متهاوش انت وياه اعرفكم زين انا كل واحد مايطيق الثاني
    عبدالعزيز : لا سويها لنا حكايه انت بعد لا متهاوش ولاهم يحزنون
    عبدالله بنفاذ صبر : طيب اجل ليه تسأل عنه
    عبد العزيز هالمره ببرود يقهر : بكيفي كذا اسأل بلا سبب
    عبدالله الي يعرف اخوه كويس ويعرف انو بس احد يدغدغه على طول يضحك ما يقدر يسكت قام ودغدغه
    طبعا عبد العزيز من عبدالله حط ايده عليه الا وهو فطس من الضحك حتى انو ما عارف يتنفس
    عبد العزيز وهو يصارخ : عبدالله والله خلاص ما اعرف اتنفس اتركني
    عبدالله :ما راح اتركك الا اذا قلت الي انت اليوم ايش حكايتك
    عبد العزيز : والكلام يطلع منه بصعوبه من كثر الضحك : طيب انت اتركني انا مانيب عارف احكي اتركني واقولك على كل شي
    بس من عبدالله ترك عبدالعزيز على طول عبد العزيز ركض غرفته وقفل الباب وهو يضحك ويتنفس بقوه اما عبدالله ظل يضحك في الغرفه على اخوه
    .................................................. ...........................
    حسن توه داخل البيت
    ام حسن : ها ياولدي ايش سويت بالامتحان
    حسن : ما ادري يمه انا بروح ابدل ملابسي واجي اتغذا لأن ابي انام واجلس اذاكر
    ام حسن : انت اطلع بدل ملابسك وما تجي الا الغذا جاهز
    حسن : انشاء الله " وطلع درجتين " يمه مها جات من المدرسه ؟؟
    ام حسن : ايه جات
    حسن : طيب ايش سوت في الامتحان
    ام حسن : والله اني ما ادري سألتها بس اهي ماردت وراحت لغرفتها
    حسن : طيب
    وطلع حسن لغرفته ومر من جنب غرفة مها وقال خلني اشوف ممكن تكون مو نايمه حسن طق باب غرفة مها
    مها : حسن ادخل
    حسن ما دخل واستغرب ان اخته ردت عليه حسن: ادخل ؟؟
    مها : مفتوح الباب مو مقفول
    دخل حسن بس انصدم لما شاف اخته واقفه عند المرايه وجالسه تناظر وكانت لابسه الفستان الي لبسته في يوم ميلادها وفاكه شعرها بنفس الطريقه بس الفرق كان واضح لأن مها كانت انحف بكثير ووجها شاحب وتحت عيونها هالات سودا

    حسن كان منصعق من الي يشوفه قدامه ويفكر اخته ليه لابسه الفستان
    حسن : مها شفيك
    مها :مافيني شي
    حسن : طيب ايش سويتي في الامتحان
    مها : ما ادري
    حسن طلع من غرفة اخته بدون ما يضيف ولا كلمه لأنه ما عرف ايش يقول او كيف يتصرف مع اخته لاكن خوفه على اخته زاد مره وراح غرفته بدل ملابسه وعلى طول نام
    مها نفس الشي نامت بس بدون ما تبدل ملابسها ولا حتى غطت نفسها بالبطانيه
    ساره تحت تسأل امها عن مها وحسن
    ام حسن : والله ما ادري يابنتي روحي شوفيهم حسن قال انه بيبدل وبيجي
    طلعت ساره لهم طقت في البدايه باب حسن محد رد فقالت اكيد نايم
    وراحت لغرفه مها كانت توها بطق الباب بس انتبهت ان الباب مفتوح شويه فدخلت بهدوء وشافت مها نايمه وعليها الفستان ومو مغطيه نفسه وكانت الغرفه بارده مره اخذت ساره البطانيه وبشويش غطت اختها ونزلت تحت
    ام حسن : ها وينهم اخوانك
    ساره : نايمين
    ام حسن : حتى حسن ؟؟
    ساره : ايه لأن انا طقيت عليه الباب وما رد علي اكيد نايم
    وبعد الغذا ام حسن تكلم ام فهد بالتلفون
    ونها كانت رايحه تكلم فهد ونادتها ساره
    ساره : نها وين بتروحين
    نها : بروح غرفتي ليه
    ساره : بقولك شي
    نها : وش عندك
    ساره : لا مو هنا بغرفتك
    نها الي استغربت من تصرفات اختها الصغيره : طيب تعالي
    وفي غرفه نها
    نها : ها اشعندك
    ساره : مها
    نها : اشفيها مها
    ساره : لما رحت اناديها اليوم للغذا كانت نايمه ولا بسه فستانها حق عيد ميلادها
    نها : اشوه انك ما قلتي لأمي
    ساره : ليه شايفتني غبيه انشالله امي لو تعرف راح اتحاتي
    نها : خلاص اهي كلها كم يوم وتروح تنام في بيت عمي
    ويمكن تنسى لما ماتشوف الاشياء الي تذكرها برانيا الله يرحمها
    ساره : اهي ليش راح تروح تنام في بيت عمي
    نها : والله ما ادري بس الظاهر ان عمي هو الي طلب منها بس انا اتوقع انو احسن لها يمكن شوي تنسى وعاد ما يبيلها عمي مدللها على الاخر
    ساره طلعت لغرفتها تذاكر لمتحانها وراحت نها لعند التلفون علشان تكلم فهد
    نها : الو
    فهد : هلا بصاحبة احلا الو
    نها : وش اخبارك ؟؟
    فهد: والله بعد ما سمعت هالصوت وش تتوقعين تصير اخباري ؟؟
    نها بدلع : اكيد تمام
    فهد : اكيد.... المهم ما عليكي انتي من اخباري انتي اخبارك
    نها : بخير والله اسأل عنك
    فهد : تسلمين لي والله
    نها : اطلب منك طلب وما ترده
    فهد : لك عيوني والله انت بس تآمرين
    نها بتردد لأنها خايفه من ردة فعله : ما ابي الزواج يكون بالعطله هاذي
    فهد مقهور منها : وليه طيب وش الي يمنع
    نها : فهد لا اتعصب
    فهد : طيب منيب معصب بس انتي ليه تبين تأجلين الزواج راح يكون نهايه العطله انشالله شهرين ماراح تكفيك تجهزين ؟؟
    نها : مو على اني ما اقدر اخلص بس بصراحه اختي مها حالها مو عاجبني وما الها خلق شي وانا ما عندي الا مها ما ابيها كذا بزواجي ابيها ترجع مها الاوليه
    فهد : أي بس الحين باقي عليه شهرين يعني اكيد راح ترجع مثل اول
    نها : طيب فهد علشاني خلي الزواج في عيد الحج
    فهد : طيب افرضي اني وافقت وش سبب التأجيل الي تبيني اقوله لبوي وعمي
    نها : أي شي
    فهد والي بدأ يعصب : نها لا تصيرين كذا اعطيني سبب مقنع وانا مستعد اقنع الكل علشان الزواج يتأجل
    نها الي زعلت من قلب علشان انه عصب عليها : خلاص بكيفك لا تأجل الزواج انشالله لو تبيه بكره ماعندي مانع
    فهد بهدوء : نها يا حبيبتي انا " الا وينطق باب الغرفه "
    فهد : لحظه حبيبتي ........مين
    عبد العزيز : انا
    فهد : ادخل ....ادخل
    دخل عبد العزيز لقى السماعه بيد فهد : اوه تكلم ؟..... خلاص بعدين اجيك فهد : لا لا تعال عادي وش تبي لأن بعد شوي بروح الشركه
    عبد العزيز : طيب بس بسألك حسن ولد عمي كلمك ؟ قالك شي ؟؟
    فهد وهو مستغرب : لا ما كلمني ولا قال الي شي بس ليه
    عبد العزيز : لا لا ولا شي بس اسال
    وعلشان يغير الموضوع ولا يخلي فهد يكثر اسأله
    عبد العزيزوهو يأشر على السماعه : ايه صح سلم على مرتك " وطلع من الغرفه "
    اما فهد ظل يطالع الماكان الي كان فيه عبد العزيز ومستغرب عبد العزيز يقول سلم على مرتك غريبه
    رجع فهد للسماعه :هلا نها
    نها : هلا
    فهد : أي صح قبل لا انسى عبد العزيز يسلم عليك
    نها : لا تضيع السالفه وتجيب كلام من عندك

    فهد :والله انه قالي اسلم عليك
    نها :غريبه
    فهد : نها حبيبتي انا الحين اتركك لأن بروح الشركه وانشالله لما امرك بكره نكمل موضوعنا اوكي ؟؟
    نها :اوكي بيباي
    فهد : بيباي
    فهد سكر السماعه راح لغرفة عبدالله
    عبدالله : مين
    فهد : انا عبدالله افتح الباب
    عبدالله : ادخل الباب مفتوح
    فهد : انت نايم للحين اقول قوم ذاكر
    عبدالله : فهد اخلص شتبي انا من امس مواصل وبكره والي بعده ما عندي امتحان
    فهد : طيب حسن ولد عمي كلمك
    عبدالله الي كان نايم على السرير بسرعه قام جالس
    عبدالله : انتو شفيكم تسألون عنه وش الي صار
    فهد : ما صار شي بس لأن اليوم عبد العزيز سألني اذا كان كلمني ولا لاء
    انا قلت يمكن متهاوشين او شي وانت تدري بالسالفه
    عبدالله : حتى انا سألني وثانيا هالاثنين كل شي توقع منهم لا تستبعد عنهم شي تعبت ابي اجمعهم
    فهد : الله يستر ويعدي عبد العزيز الامتحانات على خير ويتخرج لا يعمل لنا الوالد في البيت مصيبه
    عبدالله : تدري عاد انا اليوم لما سألته شفيك قال الي انه ما قدم في الامتحان وخايف انه يحمل الماده
    فهد وهو طالع : الله يستر
    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

    جالس بغرفته وفاتح الكتاب ويناظر في السقف وكأنه اول مره يشوفه يفكر في حسن وكيف كان كلامه معه بالهطريقه وقد ايش اهو خايف على اخته
    عبد العزيز يسأل نفسه لو انه واحد من اصدقائه يموت كيف راح تكون حالته
    نفض هالافكار من راسه لأن ما قدر يتحمل يكون بنفس الموقف
    عبد العزيز في نفسه : الحين انا ما قدرت اتحمل الفكره كيف اهي وهي بنت صغيره وكانت على ما يقولون صديقتها الروح بالروح
    عبد العزيز هالمره يكلم نفسه بصوت مسموع : انت شدخلك ذاكر لا تاخذ تهزيبه محترمه من ابوك

صفحة 1 من 14 12311 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. عيون المها
    بواسطة الشعر ميراث العرب في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 08-12-2010, 09:49 PM
  2. المها فيذ1
    بواسطة al-maha في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-01-2007, 12:34 PM
  3. عيووون السعودية بسرررررررعه
    بواسطة عيوون السعودية في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-11-2006, 10:53 PM
  4. أجمل ماقيل في عيووون المرأة ,,,,
    بواسطة الأوركيدا في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 15-09-2006, 11:06 PM
  5. ثيم الرومنسية
    بواسطة كلاسيكي في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 21-02-2006, 01:19 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52