النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: خاص للمحاولات الجميلــه *** طريقه سهلــه ** وفلسفه اوزان

  1. #1
    عميــ شع شع ــد الشعرااء


    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    الدولة
    الشرقيـــــــــــه
    المشاركات
    1,187
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي خاص للمحاولات الجميلــه *** طريقه سهلــه ** وفلسفه اوزان

    اخي اختي الافاضل

    مدرسة المواهب الشعريه هي المكان الانسب لصقل موهبتك الشعريه والاخذ بيدك ومساعدتك لتصبح شاعر متميز له مكان بين الشعراء وصاحب حضور رائع

    هذا القسم يمد لكم يد المساعده ويقدم لكم المشوره والنصيحه بالاضافه للتدريب على استخدام الفكره وربط بين الافكار وصولا لاختيار المفردات وبعدها طريقة استخدام القافيه والوزن بأسهل الطرق واسرعها

    اخي الكريم اختي الفاضله قدموا كل مالديكم من قصائد وسوف نقوم بتبين مواضع الخلل فيها ان كان من الناحيه الفكريه او من ناحية الوزن والقافيه وسنعمل على توضيح الاخطاء بصدر رحب


    أوزان الشعر




    بحر الهجيني : ومن تفاعيله (مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعل) لكل شطر
    ومن ألحانه المغناه :
    - من بادي الوقت هذا طبع ليّـامي – محمد عبده
    - مهما يقولون مهما صار مهما تم – محمد عبده
    - وصيت قلبي عليك وفكري وظنّي- ميحد
    - ياللي على البال تطري وانت ماتدري- سلمان حميد

    بحر الرجز: وتفاعيله (مستفعلن مستفعلن مستفعلن ) لكل شطر
    ومن ألحانه المغناه :
    - أسمر عبر زي القمر عالي سماه/محمد عبده
    ومن تفعيلاته أيضا (مستفعلن مستفعل) لكل شطر
    ومن ألحانه المغناه :
    - يامستجيب الداعي .. جب دعوتي بسراعي /محمد عبده

    بحر المتقارب :وتفعيلاته (فعولن فعولن فعولن فعولن )
    ومن ألحانه المغناه :
    تريد الهوى لك على ما تباه – وقلب(ن) تودّه يحصّل مناه /عبدالمنعم العامري

    بحر المتدارك :وتفعيلاته (فاعلن فاعلن فاعلن فاعلن )
    ياحبيبي ترا القلب بعدكــ سرح ** وانجرح جرح ماشفت مثله جريح / لـ علي عبدالستار

    الرملي .. ياعلي اللي سباني شخص غالي له غلاه ( حمد العامري + حربي العامري )

    المسحوب ( ياليل خبرني عن امر المعاناه ) ( محمد عبده)

    الصخري ( بكيتك لين ملتني عيوني ) (حسين الجسمي)

    لويحاني ( حبيبي آسف ازعجتك حلو صوتك قبل لتنام)




    *********وهنااا توضيح اخر

    الأدب الشعبي من شعر وقصة وأمثال هو موروث غني ....لتجارب الأجيال ...التي توارثته جيل بعد جيل ...ويعد من أهم المراجع لمعرفة مراحل التاريخ ...وكما قيل الشعر ديوان العرب ...وكل شخص في طفولته استمع إلي الأحاجي والقصص الشعبية المثيرة ..حيث كان يسافر بنا خيالنا الطفو لي ونحن نستمع إلي هذه القصص ونتخيل أنفسنا أبطال لهذه القصص ...و أنااعتقد أن هذه الأحاجي هي أفضل ألف مرة من حيث الهدف منها وتسلسل أحداثها من هذه المسلسلات التلفزيونية التي ما زاال أصحابها يبحثون عن شقة !!!!!!!!!!

    الناس الذين يتوقفون عن الاهتمام بتراثهم الشعبي يتحولون الى بقايا حضارة !!! والادب الشعبي علم قائم بذاته ..يحكمه الأ بداع لغة العقول وتختلف وسائل التعبير عنه ...لكي لا نكون هامشيين يجب الاتصال بما ضينا ..والشعر الشعبي المعاصر ما نراه إلا وجها من وجوه الماضي ذات الملامح المضيئة بفطرته الصادقة وعفويته السامية خاصة وهو الصورة الفوتغرافية لحياة الأ مة التي يتحدث بلسانها .

    لعل من نافلة القول أن الشعر النبطي يلتقي في بحوره مع أبحر الشعر العربي الفصيح ذلك لأنه استنبط كلهجة جديدة محدثة استنبطها بنو هلال القبيلة العربية المعروفة كما تشير أغلب المصادر... وسار الشعر النبطي على لهجتها حتى عصرنا هذا بدليل أنه يصطنع لغة واحدة على الرغم من وجود اختلافات قليلة أو كثيرة بين لهجات القبائل العربية المختلفة والمتفرقة التي ينتسب اليها هذا الشعر وتذكرنا هذه الظاهرة بما وصلنا من شعر الجاهلية فهو بلغة واحدة على الرغم من انتماء الشعر لقبائل مختلفة توجد بين لهجاتها فروق في نطق بعض الكلمات واستخدام بعض الأساليب أو دلالاتها ولعل هذه الوحدة اللغوية التي تبدو في الشعر النبطي راجعة إلي اتخاذ الشعراء من جميع القبائل اللهجة الهلالية أساساً لهذا الشعر كما اتخذ العرب في الجاهليةاللهجة القرشية أساساً لشعرهم ... اذاً فهو شعر عربي أصيل تعمقت جذوره في العروبة وتناقلته قبائل البادية حسب ترحالها وتوارثته هذه القبائل حتى الان .


    وهذه بعض الاوزان المشهورة للشعر النبطي :


    1- بحر المسحوب :

    بحر شعبي وهو أشهرها وأكثرها ذيوعاً ..وتفعيلاتة هي (مستفعلن مستفعلن فاعلاتن)..مثال:

    انسى ترى النسيان نعمـــة كبيرة ....... ودليل هذا في حضورك نسيتك

    انسى ويمكن ما حصل فيه خيرة ....... خلني لأقـول اقدار ما قول ليتك

    2- بحر الهجيني :

    بحر شعبي وله عدة أوزان منها ما يلتقي مع البحر العربي المسمي بالمتدارك وتفاعيله (فاعلاتن فعولن..فاعلاتن فعولن) مثال:

    يا رسول البشاير ** بلغ الشوق عني

    قل له القلب حاير ** والسنين اتعبني
    وهناك نوع للهجيني مشهور جدآ يضارب شهرة المسحوب ويلتقي مع بحر الرمل وتفعيلاته (فاعلاتن فاعلاتن فاعلن) مثال:

    أجرحيني جرح في قلبي عميق ** جرح ذكرى مــا تداويـه السنين

    والرسـايل ولّعي فيها حــــريق ** واثبتي شكي في حبك بي اليقين

    3-بحر الصخر :

    ويلتقي مع الوافر ويكثر النظم عليه قديماً وحديثاً وتفاعيله ( مفاعلتن مفاعلتن فعولن) مثال :

    حبيبي بالعفو أرجو شمولي ** سجـــين وبا العـــدل اطلق وثاقي

    كلام لفقه شخص فــضولي ** على شخصي ترا محض اختلاقي

    4-بحر الطويل :

    وهو بحر عربي وتفاعيله (فعولن مفاعيلن..فعولن مفاعيلن) مثال :

    نوي القلب نيه ما نواها لأحــد غيرك ** نوى القلب يمشي لك على السمع والطاعه

    مع الشك والغيره وهجرك وتقصيرك ** أحبك واقــــول أمرك لـــه الروح خضاعه

    5-بحر الهزج :

    وهو بحر عربي ويلتقي مع القلطة ...كثير الاستعمال . وتفعيلاته (مفاعيلن مفاعيلن..مفاعيلن مفاعيلن) مثال :

    مــشاعر تختلج فيني ** لخلّي كيف أوصّلـها

    وشوق بناره يكويني ** يذيب الروح ويقتلها

    6- بحر الرجز:

    بحر عربي وتفاعيله(مستفعلن مستفعلن .. مستفعلن مستفعلن) مثال

    والله ما استجدي بشر لو عشت وبساطي حصير ** أذل نفسي لا حشا لا نسان واطلب حاجتي

    مــا همّني بين البشــر كلمــة تقال ... أني فقــير ** دام الكرامـــــة داخلي أمشي ورافع هامتي

    7-بحر البسيط :


    بحر عربي وتفاعيله ( مستفعلن فاعلن مستفعلن فعلن) مثال :

    أرجوك جفت دموعي لا تبكيني ** يكفيني اللي مع الهجران قاسيته

    8- بحر المديد :


    بحر عربي ويلتقي مع العرضة ..وتفعيلاته (فاعلاتن فاعلن فاعلاتن) مثال:


    طايرات الميق واحــد وعشرين ** مــا تصيب اهـــــدافــها مثل عينك


    والرموش السود صفت جيشين ** واشرقت شمس الضحى من جبينك

    9- بحر الهلالي :

    بحر شعبي ويزيد على بحر المسحوب بحرف واحد في نهاية شطري البيت ...مثال :
    فارقت من لا كان ودي أفارقه**بعد الظلام وتوها الشمس شارقه

    هناك ايضا
    10- بحر (طرق )

    وهو مهم واشتهرت عنيزه فيه من خلال العرضات ويسمى احيانا بـ (الحربي )لان اغلب اغراضه حربيه وهو لون جماعي يعرف بـ ( العرضه ) مثاله

    الــــــردي لا تجيـــــله .........ذك ماهــــــوب مــــنا .
    وتفعيلته ( فاعلاتن فعولن.......فاعلاتن فعولن )
    وله غير هذا الوزن لانه يعتبر طرق يعني يقال بلحن فيأتي بتفعيلات اخرى بلأضافه الى السامري
    ولكن الفرق بينه وبين العرضه ان السامري يقال في جميع المناسبات . وكلاا من العرضه والسامري
    قد تتعدد فيهن الأوزان .



    يتبـــــــــــع

  2. #2
    عميــ شع شع ــد الشعرااء


    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    الدولة
    الشرقيـــــــــــه
    المشاركات
    1,187
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي

    اخواني اخواتي ،

    مُختصره .. لـ فهم القصايد النبطيه و بسهوله ان شاء الله

    بسم الله الرحمن الرحيم



    كتابة الشعر النبطي/
    كتابة الشعر النبطي لا تخضع لقواعد اللغة فهو يكتب كما ينطق
    وذلك لأسباب عديدة أهمها أن يقرأه القارئ بشكل صحيح لكي يسهل عليه فهمهكما أن هناك كلمات كثيرة تنون بالشعر النبطي وإذا كتبناها بدون إضافة (نون)واكتفينا بالكسرتين أو الضمتين فهذا يجعل القاريء يقرأ الكلمة وينطقها على عكس ما أراد الشاعر أن يقول فيتغير المعنى للبيت وكذلك ينكسر الوزن كما أن هناك كلمات تأتي بنهاية الأبيات تكسر لكي يستقيم الوزن وتنسجم القافيةوهذا يتطلب إضافة(ياء)في نهاية الكلمة وعدم الإكتفاء بالكسرة وإذا كتبت من غير(الياء)انكسر البيت ومثال ذلك/
    يلله يا عالم خفايات الأسرار .... يا مبدلن عسر الليالي بليني
    تفرج لمن قلبه على صالي النار ... قلبه من الفرقا غدا قطعتيني
    ألصقنا الياء بلفظ الجلالة وكان المفروض لغوياً أن تفصل ويضاف إليها الألف
    لتصبح الكلمة (يا الله)ولكن هذا يكسر وزن الشطر كلياً فالنداء هنا متصل
    عكس(يا عالم)وكذلك كلمة(يا مبدل)أي مغير أضفنا إليها(النون) بدلاً من الكسرتين لأن شاعرها قالها هكذا ولأنه بدون النون ينكسر وزن الشطر وأيضاً كلمة(لين)مع كسر النون فأضفنا عليها الياء لكي تنسجم مع بقية القوافي ويستقيم الوزن فوجبت كتابتها كما نطقها الشاعر وهذا يؤكد لنا أن الشعر النبطي يكتب كما ينطق ولا دخل لقواعد اللغة في كتابته .
    قواعد الشعر النبطي/
    ويمكن أن نلخص أهم هذه القواعد فيما يلي:
    1- الوزن /
    يجب أن تكتب القصيدة النبطية موزونة على وزن واحد ويستمر هذا الوزن من بدايته حتى نهايته في القصيدة على وزن البحر الذي تنتمي له القصيدة ولا يجوز أبداً إخلال الوزن في أحد الأبيات وإدخال وزن جديد .
    أما بالنسبة لقصائد البحر السامري فيجوز فقط إذا كان البيت الأول علىوزنين في كل شطر ولكن يشترط أن يستمر هذا الوزن حتى النهاية.
    2-القافية /
    يجب أن يتقيد الشاعر النبطي بقافية معينة يلتزم بها وتستمر معه من بداية القصيدة حتى نهايتها والشعر النبطي أغلبه يكتب على قافيتين لكل شطر قافية والقافية تكون من حرفين أو أكثر في نهاية الكلمة الأخيرة ولا يجوز أن تكون القافية بالحرف الواحد إلا بالحروف الساكنة(كاللام والنون والباء المشددة)ومثال ذلك/
    كل شين غير ربك والعمل ...لو نزخرف لك مرده للزوال
    ما يدوم العز عز الله وجل ...في عدالن ما بدا فيه امـتثــال
    وهناك أيضاً قواف تكون من ثلاثة حروف أو أربعة وذلك حينما تكون القافية
    (كالألف والهاء بالإضافة إلى الحرف الأخير الأصلي )ومثال ذلك/
    يا بايعن جوخن على غير أهاليه ... مثل الذي ينزل بقصرن خرابه
    لو يدهجه حبل الثريا ويـسـقـيــه ... ويمطر بياقوتن ومسكن سحابه
    كذلك يجب أن تكون القافيتان مختلفة بالنطق بمعنى إذا كانت الأولى ساكنة
    تكون الثانية ممدودة والعكس صحيح وهذا يتضح لنا من النموذجين السابقين وهناك بحران من الشعر النبطي هما (الهلالي ، الصخري)يجوز بهما
    أن تكون القصيدة على قافية واحدة بنهاية الشطر الثاني فقط مع العلم أن الصخري يجوز أن تكون القصيدة بقافيتين مطلقاً ما عدا البيت الأول من القصيدة في بعض الأحيان ولا يجوز أبداً ببقية بحور الشعر النبطي حيث أن البحور الباقية تربط بقافيتين عدا الصخري والهلالي ومثال ذلك على البحر الصخري/
    ترى جرح الهوى ما هو بياوي ... ولا يـبـرى مع طب المداوي
    يكـفـيـك الـخـبـر مـجـنـون ليلى... على ما جاه من كبر البلاوي
    وهذا المثال على البحر الهلالي/
    سقا غيث الحيا مزنن تهاما ..على قبرن بتلعات الحجازي
    يعط ابه البختري والخـزاما ..وترتع فيه صفلات الجوازي
    نلاحظ هنا في المثالين أن البحر الصخري هو فقط الذي يمكننا فيه
    أن نستخدم قافيتين أو واحدة فقط أما الهلالي فلا يجوز أن يربط بقافيتين
    ويجوز أيضاً أن لا يربط البيت الأول بقافيتين بل تستمر القصيدة على قافية واحدة من البداية حتى النهاية ولا يجوز بالشعر النبطي تكرار القافية في أي حال من الأحوال لأنه يعتبر ضعف يعاب على الشاعر إلا في حال أن يختتم القصيدة ببدايتها على أساس أن يكون الشطر الثاني أو الأولى من البيت الأول من القصيدة هو نفسه الشطر الثاني من البيت الأخير دليل إنهاء القصيدة أو ختامها بنفس بدايتها لربط الفكرة أما خلاف ذلك فلا يجوز أبداً التكرار في القافية.
    3- البحر /
    يجب أن تكون القصيدة على بحر معين من بحور الشعر النبطي لكي توزن عليه وتعرف به.
    4الألفاظ /لكي يكون شعراً نبطياً فلا بد أن تكون ألفاظه نبطية بمعنى أن تستخدم لهجة بدويه وسطيه مفهومه للجميع في كلمات هذا الشعر وهذا لا يعني أن الشعر النبطي يرفض التجديد ولكن للمحافظة على الطابع المميز وأصالة هذا الشعر .


    ------

    انواع البحور :

    بحور الشعر النبطي/
    للشعر النبطي بحوره التي عُرف بها ونظم شعراء النبط أشعارهم عليها وقد تعارف الشعراء على النظم عليها وأصبح عرفاً متبعاً تتوارثه الأجيال دون أن تكتب هذه البحور نظراً للبساطة العفوية التي عرف بها الشعر النبطي.
    وبحور الشعر النبطي تنقسم إلى قسمين:
    بحور أصلية وبحور مبتكرة
    البحور الأصلية:
    الهلالي/
    وهو أقدم البحور وأول ما نظم عليه الشعر النبطي
    الصخري/
    ولادته مع الهلالي تقريباً
    الحداء/
    من حداء البدوي للإبل
    المروبع/
    بحر جديد كان للشاعر الكبير محسن الهزاني دور كبير في ظهوره ويتألف البيت من أربع شطرات ثلاث منها على قافية والرابعة منها قافية مشتركة حتى بقية القصيدة وله أوزان مختلفة
    القلطة/
    النظم الارتجالي
    الرجز/
    بحر نظم عليه أهل شمال جزيرة العرب أشعارهم

    البحور المبتكرة:
    المسحوب/
    مشتق من البحر الهلالي وهو أقصر منه بحرف واحد
    الهجيني/
    ولد من الحداء حيث أخذ طابع الغناء للإبل والهيجنه على ظهورها وبقية تسمية الحداء تخص أهازيج الفرسان على ظهور خيولهم للحماس
    السامري/
    بحر ولد مع الهجيبي حينما أرادوا أغان يسمرون بها ويغنونها وهم جلوس فلحنوا لذلك "الهجينيات" ألحاناً خفيفة تصلح لوضع الجلوس ، فكان بحر السامري على هذا النمط حتى ظهر له قصائده الخاصة ودخلت الإيقاعات فيه "قرع الطبول" ومنه غناء النساء فيما بينهم حيث لا يصلح لحن حماسي
    الفنون/
    بحر أسسه الشاعر النبطي ابن لعبون كلون يتميز به عن غيره من البحور النبطية وقد اشتقه من السامري حيث يؤدي بنفس الطريقة
    العرضة/
    هو نوع من الحداء مشتقة من هذا البحر تغنى فيها القصائد الحماسية انتصاراً للحرب أو ابتهاجاً للنصر
    الجناس/
    وهو الابن الشرعي للمروبع ابتدعه أيضاً الشاعر النبطي الكبير محسن الهزاني
    الزهيري/
    بعد ظهوره شعر شعراء النبط أنهم بحاجة إلى استعراض قوتهم بشكل أوسع فنظموه وأدخلوا عليه الألفاظ النبطيه .



    ----


    اغــــــــــراض الشعر النبطي:
    1- الغزل /القصايد الغزليه اكثر انتشارا بين العامه وغالبا مايبدأ الشاعر النبطي حياته الشعرية بالغزل لانه محبب وقريب من الناس .
    2- المدح/
    مدح ذوي المكانه الاجتماعيه وهو بمثابة الدعاية الاعلامية وقصائد المدح اذا قيلت فيمن لايستحقها لاتلقى صدى وربما لاتنجح ولاتنتشر .
    3- الهجاء /
    عكس المدح وهو ذكر اسوأ الخصال في المقصود بالشعر والتعريض به وهو قليل في الشعر النبطي .
    4- الفخر والحماسه/
    وهو منتشر بشكل كبير فكل يفاخر بنفسه ويعتد بها او بنسبه وقبيلته ووطنه .. .. الخ .
    5- المواعظ والحكم / وعادة ما ينظمه كبار السن ومن له سابق تجربه وخبره في الحياة .
    6- الرثاء/
    وينظم عند الوفاة وفقد الاحباب والخلان ويتركز على المتوفي وذكر خصاله الحميده والترحم عليه ومواساة ذويه .
    7-الاجتماعيات /
    وتعالج المشاكل اليوميه التي تمر بالفرد مبينا خطا ما ويبحث في الحلول للمشاكل الاجتماعيه .. الخ .
    8-الوصف /
    وربما لاتخلو منه قصيدة مهما كان غرضها وتعود لخيال الشاعر الذي يمكنه من وصف الاشياء وكانه فنان تشكيلي يبدع لوحه جميلة يشاركه المستمع والقاري الاستمتاع بتفاصيل مشاهدتها .
    كما يمكن توظيف الامثال بالشعر النبطي لتاكيد المعنى الذي يقصده الشاعر .
    وغالبا ماتحتوي القصيدة النبطية على قصه فتجد الشاعر وبدون قصد يصور الموقف او الحدث وينقله على هيئة حكاية مصوره وكأنك تشاهده وتتفاعل معها .
    كقول صقر النصافي مناجيا الذيب :
    صقر :
    ياذيب وش علمك تهيض لساني = بعواك يوم ان المخاليق غافين
    الذيب:
    انا بلايه قو جوعن حدانـــــي = الليل قمرا والضواري فواطين
    كذلك قد يعمد الشاعر الى تضمين قصيدته احيانا لغزا او يجعله منفردا في بيت اوبيتين او اكثر وياتي به الشعراء الاقوياء بحيث يصف شيئا معينا ويقرب المعنى دون كشفه واول من يسال عن حله الشعراء على افتراض انهم اكثر ذكاءا وحاضري الذهن وذلك يتاتى لهم الحل .



    ---
    الإيقاع الشعري:
    للشعر موسيقى يصدرها اللسان وتستقبلها الآذان ويعيها القلب ومن هذا المنطلق فإن معرفة الوزن لا تكون ميسرة بغير هذه الآلات، والإنسان كلما مارس الشعر قراءة وتنغيماً وانصاتا لنبرات مقاطعه وانسياب موسيقاه ورنين إيقاعه درب ملكته المتذوقة وأصبح قادراً على تمييز الأوزان الشعرية ومعرفتها معرفة سليمة وأدرك ما هو سليم الوزن وما هو مختله دون عناء أو مشقة واستطاع بالتالي ان يهتدي في يسر وسهولة إلى مواطن الخلل فيصلح ما عانى نشاز ليستقيم ويصبح منسجم التنغيم فالأذن المدربة لا يغيب عنها خلل اللحن كما لا يغيب عنها خلل الوزن المنسي لحنه .
    وللإيقاع ودراسته أهمية بالغة لا غنى عنها لمن له صلة بالشعر ونقده وذلك تمييز الشعر عن النثر من خلال معرفة وحدته الإيقاعية المطرده إلتزاماً والتي تختلف من نظام شعري إلى آخر والإيقاع هو الظاهرة الصوتية التي تفصل النص بعد إستيفائه النظام الإيقاعي من مجال النثر إلى مجال الشعر وهي الصفة الأساسية التي لا يكون الشعر شعراً بدونها وهذه الإيقاعات تحكمها وحدات تفعيلية وهي لا تعني شيئاً سوى كونها معايير يقاس بها كلمات البيت أو أجزاؤه من حيث المدة الزمنية التي يستغرقها التلفظ بها أي أنها حوامل للحركات والسكنات المصورة في الموزون المقابل غير أن الشعر النبطي لم يتخذ الوزن العروضي أي هذه الوحدات التفعيلية التي اتخذها الشعر الفصيح مقياسا لوزنه لضبط وتنظيم الايقاعات الموسيقية ولكنها تنطبق عليه تماما كما تنطبق على الشعر الفصيح واهميتها تكمن في حفظ الاوزان عن الضياع فبالنسبة للشعر النبطي فإنه يعتمد في وزن القصيدة على الغناء حيث ينظم الشاعر شعره بالغناء ويعايره به "يقيسه" بمعنى ان الشاعر حينما تتبادر الى ذهنه فكره او خاطرة او يحس بهاجس الشعر يقوم بتجسيد ذلك في قوالب من الألفاظ والعبارات ويركبها على لحن موسيقي ذة ايقاعات منتظمة على وتيرة واحدة ترجع الى بحر معين ويستمر في عملية النظم أثناء تداعي المعاني على نفس اللحن حتى نهاية القصيدة وغالباً ما يكون العجز إعادة حرفية لصدر اللحن وقديأتي مختلفاً إختلافاً بسيطاً وهذا الإختلاف اكثر ما يقع في النهاية "القفله" ويجدر التأكيد هنا على تساوي اللحن مع شطري البيت وزناً وأن لحن الشطرة الأولى يعاد حرفياً أو معدلاً لشطره الثاني ولكل أشطر القصيدة ولكي نعرف وزن القصيدة ومدى إستقامتها على هذا الوزن نقوم بتحديد هذا البحر الذي إختاره الشاعر ثم نغنيها عليه فإذا لم يتعثر الغناء أو الجرس الموسيقي في بيت أو شطره عرفنا أن القصيدة كلها مستقيمة أما إذا أختلف الغناء أو إضطرب الجرس الموسيقي ولم يساير بقية الأبيات عرفنا أن هناك خلل بهذا البيت أو الشطر ناتج عن نقص أو زيادة في الحروف التي تتألف منها مفرداته فعملية وزن القصيدة غنائياً عملية صعبه ودقيقه جداً للإنتقاد إلا لذوي الحس الموسيقي المرهف فالأذن غير المدربة تدريباً جيداً قد يغيب عنها خلل اللحن أو الوزن إذ أن "الشدة" مثلاً تتسبب في إضطراب الجرس الموسيقي إذا جائت ضمن كلمة يرفضها إنسيابه والعكس صحيح إذا وضعت في سياق البيت كلمة يستدعيها الجرس الموسيقي مشددة وكانت غير ذالك فإنها تحدث فيه إختلالاً وكمثال على ذالك نورد هذين النموذجين فقط لنوضح الخلل فيهما وكان بودنا أن نأتي بنماذج كثيرة لاثراء ذهنية المبتدىء في كتابة الشعر والذي يعاني من صعوبة ضبط الوزن بمحاولته الشعرية نظراً لدقته وصعوبة السيطرة عليه بصعوبة ولكن يتعذر علينا ذلك تقديراً لضيق المقام وما يقتضيه من الإيجاز فالأمثلة كثيرة جداً وتحتاج إلى كتاب موسع .
    النموذج الأول/
    جسمه رشيقٍ يحوي كل المحاسن ....... سبحان ربي كمّل اوصاف جسمه
    هذا البيت المنظوم على بحر المسحوب تفعيلاته "مستفعلن مستفعلن فاعلاتن" لكلا الشطرين وبالتالي كل القصيدة الخلل الذي يوجد فيه كامن في قافيته "جسمه" لكونها غير مشددة والجرس الموسيقي يقتضيها مشددة وبطبيعة الحال لايمكن تشديدها لانها مبنية صرفيا على ذلك وانما يمكن تغيرها بكلمه مشددة مثل "يهمه .مذمه ..يشمه"..الخ وهذا الخلل يقع فيه الكثير من الشعراء الذين لا يتمتعون بأذن موسيقية مرهفة .
    كما ان كلمة "رشيق" لايقبلها الوزن الا منونه بكسرتين تحتها ولو جاءت مجرده من ذلك لادت الى كسر الشطر وكذلك كلمة"رب" ويمكن استقامة الشطر ايضا بوضع ياء المتكلم الى هذه الكلمه لتصبح"ربي"لذا نجد الشاعر حين يقرأ قصيدة منشوره بديوان شعري او مطبوعة صحفية او غير ذلك وكلمات بعض ابياتها غير منونة وهذا مانجده في الغالب يعرف موقع التنوين لاي كلمة من اشطر القصيدة وذلك بفضل السليقة الموسيقية التي تكونت لديه نتيجة الخبرة و المراس وكذلك هضم الاوزان الشعرية مما يجعله يكتشف وزن القصيدة من مطلعها و على ذلك يدرك المكسور من المستقيم فيها.
    النموذج الثاني/
    وفي لحظة ألم فتحت عيني....لقيت اني على أحلى المواني
    وهذا البيت نظم على بحر الصخري الملتقي مع الوافر وتفعيلاته هي "مفاعلتن مفاعلتن فعولن"لكل شطر من القصيدة لو نطقنا كلمة فتحت غير مشددة التاء الثانية فيها لأختل الجرس الموسيقي بذالك الشطر لكنها لو جاءت في غير ذلك الموضع لاقتضاها الوزن غير مشددة مثل
    "فتحت القلب لك يا نور عيني...وفي حبك بنيت احلى الأماني"
    كما نلاحظ أن الشطر الثاني من البيت السابق يتطلب وضع الهمزة على الألف في كلمة أحلى في حين يرفضها هذا الشطر"وفي حبك بنيت احلى الأماني"
    لذا نجد الشاعر حين يلقي القصيدة يتشكل نطقه للكلمات تشكلا متباينا وهذا التشكل لا يفتعله من نفسه وانما يستدعيه وزن القصيدة لكي تناسب النغمة او الجرس الموسيقي انسيابا سلسا بين عبارات القصيدة ومفرداتها وهذا سيلاحظه المبتدىء أثناء نظم شعره بالغناء اذ سيجد الغناء هو المتحكم في نطق الكلمات وتشكيلها وفق الوزن الذي اختاره لقصيدته .
    ونظم الشعر بالطريقة التي أشرنا اليها سلفاً أي بواسطة الغناء ضروري جدا بالنسبة للشعراء الجدد حديثي العهد بالشعر والذين لم يتمكنوا من الالمام بأوزان الشعر النبطي ومن هم في بداية الطريق أما بالنسبة للمتمرسين فانهم يستطيعون وزن القصيدة بطريقة تلقائية عفوية كما يستطيعون الحكم على أحد أبياتها اذا كان مكسوراً او مستقيما من مجرد سماعه نتيجة الخبرة والمراس فقد طبعت بأذانهم الموسيقى الشعرية لكافة بحور الشعر النبطي.
    ومما هو جدير بالذكر أنه يجب ان تكون القصيدة النبطية موزونه على وزن واحد ويستمر هذا الوزن من بدايتها حتى نهايتها ولا يجوز أبداً إخلال الوزن في أحد الأبيات أو إدخال وزن جديد على القصيدة غير الوزن الذي بني عليه مطلعها أي البيت الأول ويجوز في حال اذا كان البيت الأول على وزنين أي كل شطر على وزن معين شريطة ان يستمر هذا الوزن حتى نهاية القصيدة كما تجدر الإشارة الى انه قد يكون للقصيدة ذات الوزن الواحد عدة ألحان غنائية وتستقيم وزنا ولفظا بها جميعا وهذا هو الأعم الأغلب كما قد يكون للقصيدة ذات الوزن الواحد عدة ألحان غنائية ولكن ليس كل لفظ يستقيم به اللحن بل يصلح للحن من ذالك الوزن ما لا يصلح للحن آخر من نفس ذالك الوزن وأي لحن يبتدعه المترنم او المتغني بالقصيدة يكشف على وزنها اذا لم يتعثر به الغناء وعلى هذا الأساس أشتق وزن الشعر حيث تولد للعامة الكثير من اوزان الشعر العربي بمصادفة اللحن أي ان استحضار بعض الأوزان العربية القديمة كان بمصادقة الألحان التي إبتكرها العوام وتغنوا بها لأن الوزن الواحد يقبل ما لا يحصر من الألحان ولكن ليس بالضرورة ان الألحان الشعبية هي نفس الألحان العربية القديمة لأن الألحان العربية الحقيقة قد ضاعت وانما بقيت اوزانها لانها لم تدون تدويناً موسيقياً وبقيت أصداء من الألحان في ذاكرة الأجيال كألحان بعض الموشحات الأندلسية إلا اننا لا نثق بأنها بقيت كما هي دون تحريف أو تطوير.




    ---------------

    اشكالية الوزن
    وهناك طريقتان لوزن القصيدة ومعرفة الكسور فيها : -
    الأولى:
    "كما اسلفت بالحديث عن الايقاع الشعري للابيات النبطيه" تلحينها وغنائها بمعنى تقويم الأبيات على لحن معين تسحب عليه الأبيات كاملة حتى تكون جميع الأبيات على سياق اللحن ولا تشط عنه في نشاز لحني وإلا كان هذا هو الكسر .
    الثانية:
    وهي الأضمن والأفضل ولكنها ليست الأسهل وهي التفاعيل
    والتفاعيل لها حروف خاصة تسمى حروف التقطيع ولها مقاطع صوتيه بعضها سمي أسبابا وبعضها سمي أوتادا وبعضها خماسي وبعضها سباعي .
    الطريقة :
    ركز معي القصيدة عباره عن أبيات الأبيات عبارة عن كلمات الكلمات عبارة عن حروف
    الحروف في التفاعيل تنقسم إلى نوعان : متحرك وساكن فقط لا غير
    "فتحة وسكون"وسأستعيض عن الفتحة بالداش "/"
    وأستبدل السكون بحرف الأو بالانجليزي أي "o"
    سنوزن الآن بيت واحد فقط كمثال
    مثلا هذا البيت :-
    أنثر قصيدي مثل نثري للأحلام .. غيري تمتع به وأنا ضايق البال
    لا تنسى : الحروف في هذا البيت نوعان متحرك وساكن
    وزن الكلمة الأولى يكون على النحو التالي :
    أ ن ث ر
    حرف الألف : متحرك .. أي توجد فوقه فتحة فيكتب : /
    حرف النون : ساكن .. فيكتب : O
    حرف الثاء : متحرك .. فيكتب: /
    حرف الراء : ساكن فيكتب: O
    إذن .. الكلمة الأولى تكتب: /o/o
    فالفتحة الأولى هي حرف الألف والسكون الثاني هو حرف النون والفتحة الثالثة حرف الثاء والسكون الأخير هو الراء .
    إذا استوعبت الكلمة الأولى فيمكنك وزن باقي البيت والقصيدة كلها على نفس الموال أي تكتب الكلمة الثانيه وتقسمها إلى حروف متحركة وساكنة بنفس الطريقة الأولى وكذلك الكلمة الثالثه والرابعة حتى ينتهي الشطر الأول ثم تكمل الشطر الثاني بنفس الطريقة فيصبح :
    أن ث ر قصي دي مث لنثـ ري للح لا م
    /o /o // O / O /o // O /o // O /o /
    ولو امعنت النظر تجد أن السكون يكون هو اخر حرف دائما بعده تكون تفعيلة ثانيه وهذا هو الصواب أن يكون السكون مرحلة الانتقال للتفعيلة الثانية أو التقطيعة الثانية وإلا فانك ستبقى تكتب /// حتى تواجه سكون فيكون ///o بعدها تبدأ من جديد .
    الشطر الثاني :
    وهو : غيري تمتع به و أنا ضايق البال
    سيكتب هكذا:-
    غي ري تمت تع به وأنا ضا يقل با ل
    /o /o // O / O /o // O /o // O /o /
    ولاحظ كلمة تمتّـع في التقطيع أضيف لها حرف تاء ثالث فـأصبحت في التقطيع تمتـ تـع .
    وسبب ذلك ان التاء مشدّدة وفي حالة تشديد أي حرف يتحول لحرفين في التقطيع .
    لأنه ينطق أصلا حرفين "جرب الآن كلمة تمتـّـع"ستجد أنك نطقت التاء ثلاث مرات في الكلمة
    لذلك فهو يكتب في التقطيع كما ينطق .
    بعد أن انتهيت من البيت الأول كاملا أدرج البيت الثاني تحته وقطـّعه بنفس الطريقة إذا كان البيت الثاني موزون على نفس وزن البيت الأول فإنك تسير على نفس البحر ولا توجد كسور في قصيدتك كما في الشطرين الذين كتبناهما الآن تقطيعهما كالتالي : -
    /o /o // O / O /o // O /o // O /o / *** /o /o // O / O /o // O /o // O /o /
    يجب أن يكون البيت الثاني بنفس التقطيع هكذا : -
    /o /o // O / O /o // O /o // O /o / *** /o /o // O / O /o // O /o // O /o /
    وهكذا الى نهاية القصيدة لتكتشف اي خلل في اوزانها



    ------------


    اجواء الكتابة
    دائما ما تكون أجواء كتابة القصيدة مميزة فاما أن تكون مشاعر الحزن قد طغت على مشاعر الفرح أو العكس فتلجأ للكتابة حتى وإن لم تكن شاعر لا بد أنك في يوم من الايام قد حاولت أن تكتب الشعر فكل انسان في داخله شاعر لذلك هذه بعض النصائح علها تفيدك في مشروع قصيدتك القادمة :-
    1- الفكرة/
    قبل أن الشروع في كتابة القصيدة يجب أن تكون لديك فكرة معينة وتريد الوصول إليها أو التعبير عنها والأفضل أن تكتب هذه الفكرة على ورقة وكذلك تكتب بعض النقاط التي تود أن تثيرها وتنقلها من الفكرة إلى النص
    2- الجو/
    حاول أن تهيئ الجو المناسب الذي تعوّدت على الكتابة فيه
    3- الخيال/
    تأمل في الفكرة جيدا قبل أن تبدأ في الكتابة واطلق العنان لخيالك في فكرة القصيدة فهو بذلك يبرز لك بعض الارتباطات بين الفكرة والخيال ويعبث بأبعاد النص اللغوي
    4- أول بيت/
    * لا تفكر في الوزن بل تجاهله مؤقتا فكر فقط في المعنى الذي تريد أن تقوله أعد التفكير مرتين وثلاث في موضوع القصيدة تماما وكأنك تشرح لشخص يجلس أمامك
    * ابدأ بوضع لحن معيّن تعتقد بأن المعنى الذي أردت قوله يتوافق معه والافضل ان تترك القصيدة تحدّد بحرها بنفسها خصوصاً في البداية بل تغن بالكلمات التي تحس أنها تبحث مافي نفسك على أي بحر كانت ثم أكمل بعد ذلك .
    * إبحث عن القافية التي تحس أنها تتناغم مع البحر الذي تريدة أو الذي بدأته بالفعل مثلاً لنفرض أنك وضعت بيتاً على "المسحوب"وكانت قافيته الأولى بكلمة "كلام"وقلت فيما معناه بانك تعشق منتدى عذب الكلام وتريد أن تقول أيضاً أنك لاتستطيع ان تفارقه فقلت في الشطر الأول من البيت الأول
    "لاتسئلوني عن هواء عذب الكلام"تبحث عن كلمة القافية ولدينا منها الكثير مثل :-
    منام ، حمام ، سلام ... الخ لنأخذ مثلا كلمة "منام" فأنت الآن يجب ان تربط هذه الكلمة بالكلام الذي تريد أن تقوله فتحاول ربطها بمعنى كأن تقول "لو ابتعد عنه يفارقني المنام" أو كلمة مثل "سلام" فتقول "ترى المعاند يعشقه عشق السلام"وهكذا تمد الجسور بين القافية والمعنى حتى تختم القصيدة
    5- الترتيب/
    حاول أن تجعل المعاني متقاربة ولا تبتعد كثيراً فكل بيت يكمل البيت الذي قبله أو يبدأ معنى جديد له علاقة بمعنى البيت الذي سبقه المهم أن يخدم جو القصيدة .
    6- بعد الانتهاء/
    حاول إقامتها مرة أخرى على الميزان ثم اللّحن حتى تتأكد من سلامتها
    وتــــــذكـــر :-
    @ الحرف الذي لا ينطق لا يكتب ولا يوزن
    @ حروف العلة سواكن
    @ إقامة القصيدة على لحن واحد تجيد انت تلحينه تفيدك كثيراً في الحكم المبدئى على أي قصيدة
    *عذرا لذكر اسم احد المنتديات هنا والذي كنت اشارك فيه بالاسم المستعار معاند
    وكان بامكان التعديل في المشاركه ليصبح بيت الشعر يتحدث عن هذا المنتدى او
    اي شي اخر ولكنني تركته كما هو اكراما لمشرفه

    ----------

    ابداء الكتابة الان
    1- لاتفكر ابدا في الوزن او البحر الذي ستبدع عليه قصيدتك بل اهتم وفكر بالمعنى ما الذي تريد قوله وما الذي يملا صدرك وتريد البوح به ماهي الحاله التي تريد التعبير عنها :-
    نصيحة ، فراق حبيب ، الفخر ، الوحده ، الغربه ، الغدر ، الاعجاب ...... الخ
    2- ضع لحنا يترجم المعنى الذي في داخلك وترى انه يتوافق معه ويحقق لك الراحه وتغطية المعنى الذي يدور في ذهنك وتذكر ان القصيده تحدد بحرها بنفسها وليس انت من يحدده
    3- ابحث عن القافية السهلة والمتوافره في كلماتها وتنسجم مع اللحن والبحر الذي بدأت تشكيله
    4- اجعل المعاني متقاربه ومترابطه بمعنى تسلسل الفكره فكل بيت يكمل او يوضح البيت الذي قبله لتحافظ بذلك على وحدة القصيدة في الفكره والمضمون
    5- تذكر اقل القصيد خمسه الى ستة ابيات
    6- في النهاية عد الى القصيدة واقرأها مرارا وتكرارا وعدل ما تعتقد انه بحاجة الى تعديل لتستقيم على الميزان وتتاكد من سلامة الوزن وقوة اللفظ ووحدة الفكرة
    وبعد ذلك استطيع القول انك الان على اول الطريق لكتابة القصيدة النبطيه على اصولها الا انه يبقى هناك شيئا لا استطيع التدخل فيه باي شكل من الاشكال هو/ الموهبه والاستعداد الفطري

    *ما سبق جمعته من بعض المراجع والصفحات
    ومن خلال خبرتي البسيطة والمتواضعه في هذا المجال
    عسى ان يكون مفيدً وصالحً للقراءه*





    واي شي يصعب عليكم ارجو مرااسلتي بواسطة الرساائل الخااصـــــه




    اخوكم


    مشعل البقمي

  3. #3
    ][ شـاعــرة الزيــن ][


    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    (( قلب نجد )) الرياض
    المشاركات
    18,335
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    الشاعر مشعل البقمي


    نشكرك لجهدك المتواصل--- وهذا لايستغرب من شعرائنا


    الكرام واجتهادهم في أن تعم الفائده للجميع---


    تمنياتي للجميع بالتوفيق والأستفاده من كل طرح هادف


    هلابك شاكرين لك نقلك وتواجدك---


    للتثبيت---

    وفي وجهت نظري جمع جميع هذه الفوائد والتوجيهات


    بالقسم ووضعها بموضوع واحد وهذا حسب مايراه


    مشرف القسم (عميق الجرح ) وكذا جميع الشعراء اللذين


    تم طرحهم لهذه المواضيع --- مع الشكر

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 20-03-2007, 02:19 AM
  2. ابي شوركم يالجميع وخاصه نونو وفلسفه
    بواسطة t3bqlbe في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 08-02-2007, 09:09 PM
  3. انسان آخر
    بواسطة امير بكلمتي في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 01-05-2006, 08:17 PM
  4. انسان داخل انسان
    بواسطة !SeMoOo! في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 14-02-2006, 05:19 PM
  5. انسان
    بواسطة رودي في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 18-08-2005, 02:05 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52