صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 7

الموضوع: 00 زفــــــــــاف في الجنه00

  1. #1

    ][ عــضــو الـتـمـيـز ][


    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المشاركات
    10,097
    معدل تقييم المستوى
    11

    00 زفــــــــــاف في الجنه00

    [align=center][align=center]سلام الله عليكم أحبتي ...

    حبيت ان انقل لكم هذا الموضوع للآفاده...

    بداية أحب أنْ أنبهك أنْ تقرأ بتمعن ماسوف يأتيك ...

    مايهمني هو تخيلك لما تقرأ ...

    وإستفادتك هي غايتي ...




    الحديث عن النعيم المقيم والإيمان الراسخ بالمنزل الكريم من الغفور الرحيم هو سلوة الأحزان...

    وحياء القلوب، وحادي النفوس، ومهيجها إلى القرب من ربها ومولاها...

    و المسلم في كل أحواله لا يفكر إلا بالجنان...

    يصلي من أجل رضا ربه ودخولها...

    يصوم الهواجر طلباً لها...

    يبذل الخير أينما كان من أجل أراضي الجنان...

    الصغير والكبير، الذكر والأنثى، الطائع والعاصي ...

    يتمنى أن تكون الجنة هي المقام ...

    وفي يوم القيامة، يوم الحسرة والندامة، يقف العالم بأكمله وقفة ما أشدها من وقفة، ..

    إنها وقفة تحمل دعاء واحداً، اللهم سلم سلم.. اللهم سلم سلم.

    وبعد الفصل بينهم تعلن أسماء الفائزين والفائزات والخاسرين والخاسرات...


    (( فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ )) .

    تخيلوا ::


    ذلك المؤمن كان في خوف وهلع..

    فيؤمر بدخول الجنان والخلود فيها ..

    ويفرح بالنجاة من لهيب النار وحرها..

    ثم هاهو صاحبنا يطأ أرض الجنان..

    وينتقل في رياضها مع المتحابين...


    وينظرُ لأول مرة إلى تلك الخيام اللؤلؤية وهي منصوبة على ضفاف الأنهار في أرض خضراء...

    ومناخ بهيج، ورائحة أزكى من المسك والزعفران...

    ثم يمعن النظر فيرى قصراً مشيداً به أنوار تتلألأ...

    وحوله فاكهةٌ كثيرةٌ لا مقطوعة ولا ممنوعة..

    تخيلوا ::


    شعور ذلك المؤمن في هذه اللحظات، ويعلم أنه خالد مخلد في ذلك النعيم.


    أخي المسلم:

    مع الشعور الذي يجده ذلك المؤمن ..!؟

    فثمة أمر ينتظره يسعد به سعادةً ويفرحه زيادةً زيادةً...

    فثمة أناس في الجنة خلقهن الله من أجل ذلك المؤمن وأمثاله..

    وزينتهن في أجمل زينة، لتزف إلى زوجها.

    قال الله عنهن : (( فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ)) [الرحمن:56]،

    وقال عنهن: (( كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ )) [الرحمن:58]،

    ووصفهن ربهن فقال: (( كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ)) [الواقعة:23]،


    وجوههن جمعت الجمال الباطن والظاهر من جميع الوجوه..

    في الخيام مقصورات، وللطرف قاصرات، لا يفنى شبابها، لا يبلى جمالها...

    ولو اطلعت إحداهن على الدنيا لملأت ما بين السماء والأرض ريحاً، وعطراً، وشذاً، ولطمست ضوء الشمس كما تطمس الشمس ما في النجوم من ضياء، راضيات لا يسخطن أبداً.

    ناعمات لا يبأسن أبداً، خالدات لا يمتن أبداً، جميلة حسناء، بكر عذراء كأنها الياقوت، كلامها رخيم، وقدها قويم، وشعرها بهيم، وقدرها عظيم، وجفنها فاتر، وحسنها باهر، وجمالها زاهر، ودلالها ظاهر.

    كحيلٌ طرفها *** عذبٌ نُطقُها

    عجبٌ خلقها *** حسنٌ خُلُقُها

    وفي لحظات الجنان ...

    وبينما ذلك المؤمن ينعم ويمشي على بساط الجنة متنقلاً ما بين حدائقها، وخيامها، وأنهارها ...

    وإذا به ينظر نظرة أخرى لذلك القصر المشيد بأنواره المتلألئة وخضرته الناظرة..

    عندها يبشر المؤمن أن أقبل، فهذا قصرك، وداخله زوجتك تنتظرك منذ أن كنت في الدنيا..

    فينطلق إليها وتنطلق إليه في أجمل زفاف بينهم...

    السندس والإستبرق لباسهما...

    والذهب واللؤلؤ أساورهما..

    فتقبل إليه ونصيفها على كتفها خير من الدنيا وما فيها...

    فيعانق الحبيبان عناقاً لا تمله ولا يملها...

    ويجلسان في ظل ظليل بين الأشجار والرياحين...

    ومن حولهم أكواب موضوعة فيتبادلان كؤوس الرحيق المختوم، والتنسيم، والسلسبيل، وكأس من خمر لذة للشاربين...

    فيجلسان على تلكم البسط الحسان...

    ويتكئان على تلكم الوسائد المصفوفة...

    وتتوالى عليهم ومن بينهم المسرات، والخيرات، والإحسان، والمكرمات ...

    فيقولون: (( وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ)) [فاطر:34].


    في هذا الجو العابق وهم على الأرائك متكئون يرون أنهار الجنان تتدفق من بينهم، أنهار، من ماء ولبن، وأنهار من عسل مصفى، وأنهار من خمر لذة للشاربين. يرون فاكهة كثيرة فيأكلون، ولحم طير مما يشتهون فيتلذذون.

    فأبدانهم متنعمة بالجنان، والأنهار، والثمار، وقلوبهم متنعمة بالخلود والدوام في جنة الرحمن.

    بعد ذلك تطيب الجلسة بينهم على ضفاف أنهار العسل فيتبادلان أجمل الأحاديث والذكريات في حب ونظرات وأترككم مع ابن الجوزي، ليصف لكم جلسته وحديثه فيقول:

    ( إن الحور العين تقول: لولي الله وهو متكيء على نهر العسل وهي تعطيه الكأس وهما في نعيم وسرور أتدري يا حبيب الله متى زوجني الله إياك؟ فيقول: لا أدري، فتقول: نظر إليك في يوم شديد حره وأنت في ظمأ الهواجر فباهى بك الملائكة وقال: انظروا يا ملائكتي إلى عبدي، ترك شهوته، ولذته وزوجته وطعامه وشرابه، رغبة فيما عندي، أشهدكم أني قد غفرت له. فغفر لك يومئذ وزوجني إياك ).

    فيا سبحان الله بصيام يوم شديد حره يتلذذ ذلك المؤمن وزوجته على ضفاف أنهار العسل...

    فهذا زفت عروسه لصيامه..

    وآخر لخشيته لربه وإشفاقه...

    وتُزفُّ العروس لأصحاب القلوب المتعلقة بالمساجد...

    تُزفُّ العروس للمنفقين سراً وجهراً...

    تُزفُّ العروس أيها الإخوة للذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش...

    تُزفُّ العروس لأهل القرآن الذين يرتقون في الجنان...

    تُزفُّ العروس للذين هم لفروجهم حافظون...

    ولأماناتهم وعهدهم راعون...

    تُزفُّ العروس لعيون طالما نفرت دموعها خشية من ربها...

    تُزفُّ لأجساد وقلوب وهبت نفسها لله...

    تُزفُّ لأهل التوبة والإستغفار...

    تُزفُّ العروس للعفيف المتعفف، والضعيف المتضعف، والمتواضع ذي الطمرين المدفوع بالأبواب...

    تُزفُّ العروس لتارك المراء ولو كان محقاً، وتارك الكذب ولو كان مازحاً...

    تُزفُّ لمن حسن خلقه، وكظم غيظه، وعفا عمّن ظلمه...

    تُزفُّ لمن أفشى السلام، وصلى بالليل والناس نيام...

    الله أكبر أهل الجنان والحور أقوام آمنوا بالله وصدقوا المرسلين...

    (( وَنُودُواْ أَن تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ )) [الأعراف:43].

    فيا خاطبَ الحسناءِ إن كنتَ باغياً *** فهَذا زمانُ المهرِ فهو المقدمُ

    وكن مبغضاً للخائنات لحبها *** فتَحظى بها من دونهن وتنعمُ

    وصم يومك الأدنى لعلك في غد *** تفوزُ بعيدِ الفطرِ والناس صومُ

    أخي: لماذا تضيع العروس من بين يديك بلذة ساعة ومتاع دنيا؟

    محرومٌ محرومٌ من شرب الخمر في الدنيا وحرم نفسه شربها مع زوجته في الجنة...

    محرومٌ محرومٌ من انتهك الأعراض بالزنا وحرم نفسه التلذذ بالحور بالآخرة...

    محرومٌ محرومٌ من استمع إلى الغناء في الدنيا وحرم نفسه سماع غناء الأشجار مع زوجته في الجنان.

    يقول ابن عمر رضي الله عنهما: ( والله لا ينال أحداً من الدنيا شيئاً إلا نقص من درجاته عند الله وإن كان عنده كريم ).

    أخي المسلم:

    الحور الحسان في الجنان تزفُّ إلى أفضل زوج لها بعد الأنبياء والصديقين إنه من باع نفسه من أجل الله، صاحب الدماء الطاهرة ذات الرائحة الزكية، إلى ذلك الرجل الذي يقبل على ربه بدمه الملون لون الدم، والريح ريح المسك، إنه الشهيد في سبيل الله تلكم العيون التي باتت تحرس وتجاهد في سبيل الله حتى بلغت المراد والمنى، ولن يجفّ دم شهيد حتى تتمتع عيناه بالحور الحسان.

    يا عبد الله:

    هذه الحور الحسان، وهذه الجنان، وهذا سبيلها، فهل رأيتم أشد غبناً ممن يبيع الجنان العالية بحياة أشبه بأضغاث أحلام يبيع الحور بلذة قصيرة وأحوال زهيدة؟ ؟؟
    أي سفه ممن يبيع مساكن طيبة في جنان عدن بأعطان ضيقة، وخراب بوار.

    فيا حسرة هذا المتخلف حين يرى ركب المؤمنين سائرين الى الجنان، ويمنع من دخولها، عندها سوف يعلم أي بضاعة أضاع.

    العروس الأجمل:

    تلكم المرأة الصالحة التي عاشت في هذه الدنيا نقية عفيفة صالحة مصلحة، تلكم المرأة التي باعت الدنيا بالآخرة، تقبل على ربها يوم القيامة، فتدخل الجنان، فتكون هي الأجمل، بل وأن الحور يكونون خدما لها، فهنيئا لها ولأمثالها....


    اللهم حببني إليك وإلى ملائكتك وأنبيائك ورسلك وعبادك الصالحين ،’،

    واجعلني ممن أحبك ويحب ملائكتك وأنبيائك ورسلك وعبادك الصالحين ،’،

    اللهم أحيي قلبي بحبك واجعلني لك كما تحب ،’،

    اللهم اجعلني أحبك بقلبي كله ،’،

    وأرضيك بجهدي كله ،’،

    اللهم أجعل حبي كله لك ،’، وسعيي كله في مرضاتك ،"،"،"،"،

    لا ملجأ إلا إليك، فكيف لنا بالمغفرة وليست إلا في يديك!!!

    وكيف لنا بالرحمة وليست إلا عندك!!!

    حفيظ لا ينسى، وقديم لا يبلى، حيٌّ لا يموت، بك عرفناك، وبك اهتدينا إليك،

    ولولا أنت لم ندر ما أنت،..

    سبحانك وتعاليت ...

    دمتم بحفظ الله ورعايته ،،،

    تحياتي المعطره لكــــــــــم

    حنين الشوق[/align]
    [/align]

  2. #2
    حـــواء و تــفــاحــه

    افتراضي

    اللهم حببني إليك وإلى ملائكتك وأنبيائك ورسلك وعبادك الصالحين ،’،

    واجعلني ممن أحبك ويحب ملائكتك وأنبيائك ورسلك وعبادك الصالحين ،’،

    اللهم أحيي قلبي بحبك واجعلني لك كما تحب ،’،

    اللهم اجعلني أحبك بقلبي كله ،’،

    وأرضيك بجهدي كله ،’،

    اللهم أجعل حبي كله لك ،’، وسعيي كله في مرضاتك ،"،"،"،"،

    اللهم آآمين يااارب

    تسلمي يالغلاااا حنين الشوووق

    و جزاكِ الله كل خيرر

    و بااركِ الله فيكِ ع هالنقل القيم لاهنتِ

    و يعطيكِ العاافيه دووم يااارب

    دمتِ بود

  3. #3
    ... عضو مميز...


    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    اًمـٍـوٍٍُاجً اٍلحـِـٌنـًــٍانٍ
    المشاركات
    321
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    مااروعه من زفاف ومااحلاها من لحظات
    اللهم حببني إليك وإلى ملائكتك وأنبيائك ورسلك وعبادك الصالحين ،’،
    واجعلني ممن أحبك ويحب ملائكتك وأنبيائك ورسلك وعبادك الصالحين ،’،
    اللهم أحيي قلبي بحبك واجعلني لك كما تحب ،’،
    اللهم اجعلني أحبك بقلبي كله ،’،
    وأرضيك بجهدي كله ،’،
    اللهم أجعل حبي كله لك ،’، وسعيي كله في مرضاتك ،"،"،"،"،
    لا ملجأ إلا إليك، فكيف لنا بالمغفرة وليست إلا في يديك!!!
    وكيف لنا بالرحمة وليست إلا عندك!!!
    حفيظ لا ينسى، وقديم لا يبلى، حيٌّ لا يموت، بك عرفناك، وبك اهتدينا إليك،
    ولولا أنت لم ندر ما أنت،..
    سبحانك وتعاليت

    عزيزتي حنين الشوق

    جزيت خير الثواب على النقل الجميل

    ودمت بحفظ الله ورعايته

  4. #4

    ][ عــضــو الـتـمـيـز ][


    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المشاركات
    10,097
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي

    حواء و تفاحه

    مشكوره اختي على مرورك

    الله يسلمك خيتي

    و يجزينا و يجزيك كل خيررر

    والله يعافيك

    تحياتي

    حنين الشوق

  5. #5

    ][ عــضــو الـتـمـيـز ][


    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المشاركات
    10,097
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي

    طيفــــــك

    الله يجزي الجميع كل خيررر

    الله يسلمك خيتي

    و مشكوره على مرورك

    تحياتي

    حنين الشوق

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52