النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قصة واحد قتل صاحبه

  1. #1
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    37
    معدل تقييم المستوى
    0

    قصة واحد قتل صاحبه

    [frame="3 80"][align=center]

    السلام عليكم
    اتمنى من كل قلبي ان القصه تعجبكم



    هذه قصة لشاب حصلت له مشكلة مع زميل له في العمل وتطورت إلى شجار فأخرج مسدساً وأطلق النار على
    زميله فمات بعدها حٌكم عليه بالقصاص وقبل تنفيذ الحكم أهدى إلى الشيخ / عبد المحسن مفكرته الخاصة التي
    هي عبارة عن (دفتر أبو ستين) وفيها الكثير من الخواطر والكلمات المؤثرة والقصائد ويبدو أن هذه الرسالة
    التى يوجهها الى نفسه (رحمه الله) هي آخر شيء كتبه قبل تنفيذ حكم القصاص..

    ولا يسعنا إلا أن نقول { الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاه وفضّـلنا على كثير ممن خلق تفضيلا و نسأل الله جل وعلا أن يغفر له وأدعو كل من قرأ هذه الكلمات أن يدعو لهذا الشاب بظهر الغيب }..

    كما أدعو إخواني إلى نشرها في المنتديات للعبرة والاتعاظ وجزاكم الله خير الجزاء..



    رسالة إلى نفسي نعم رسالة إلى نفسي وهل يوجد لدي أغلى منك يانفسي العزيزة..

    ها أنت تمرين في أصعب موقف يمر به كائن حي..
    ها أنت تمرين بأحلك أيام حياتك..
    ها أنت واقفة أمام بوابة الموت وتتألمين حسرة ولوعة على أيامك الماضية ليس حباً في الحياة فأنت تعلمين أنها عندك الآن لا تساوي جناح بعوضة أعلم أنك سمعت هذا من قول سيد البشر ولكنه مر عليك في أيامك الخالية مرور الكرام ولم يكن له أي تأثير شأنه بذلك شأن مختلف المواعظ والعبر التي سمعتيها من قبل ولكنك في ضلالة لم تفيقي منها إلا بعد فوات الأوان والذي أرجو من الله أن لا يكون قد فات بعد..

    نفسي العزيزة ها أنت تتحسرين على مامضى وأكبر أمنية وأعزها لديك في هذه اللحظة أن تصلي فرضاً واحداً
    مع الجماعة في المساجد وأنت حرة طليقة نفسي لا أحد في هذه الدنيا يفهم ما أقول لك سواك أنت نفسي ..

    أنا أكتب لك هذه الرسالة في أصعب اللحظات التي تمر علي ألا انها ليلة الجمعة ليلة القضاء المتوقع والتي كم
    لبثت في صبيحتها تنتظرين السجان متى يفتح عنك الباب ليس للخروج فهذا محال ماعدا رحمة ربي ولكن
    لكي يقودك الى (الصفاة) كما يقاد الخروف إلى الجزار..

    نفسي رغم أن ليلة الجمعة ويومها من أبرك الليالي وأحسنها و لكنها لي كابوس مفزع..

    نفسي كم تتحسرين على رؤية أهلك وخاصة امك التي كم عصيتيها وهي تنصحك وتدلك على الطريق الصحيح وتتحسرين على رؤية أبيك الذي كان ملاذك في المصاعب أبيك الذي لم ينهرك طوال ماأسلفت من أيام في الحياة الدنيا أب يكابد ويكافح لكي لا يشعرك بالحاجة لأحد في يوم من الأيام وأنت تتحسرين على رؤية اخوة لك لم تري منهم في يوم من الأيام مايكدر صفو عيشك لم يشعروك يوماً بأنك كيان مستقل عنهم بل جزء منهم لايتجزأ على مرور مراحل عمرك وأنت تتحسرين على رؤية اهلك جميعهم وذويك بكل من فيهم من صغيرهم الوردة المتفتحة إلى كبيرهم منبع الحنان نفسي هاأنت تفارقينهم جميعاً

    ها أنت تنتزعين من بينهم وتذهب بذلك أيامك التي عشتيها بينهم هاأنت تتمنين وتنتظرين زيارتهم على أحر من الجمر تعدين الدقائق وأجزاءها لتري من لم ترينه منهم بل ربما لتلقي عليه نظرة الوداع الأخير نعم فربما
    أتي يوماً ليزورك ولكنك رحلت عن هذه الدنيا نفسي.. لماذا لم تفكري يوماً من الأيام لماذا أنت أتيت لهذه الدنيا؟؟؟ ولماذا خلقت ؟؟؟ لكي تلهي في هذه الدنيا وتأكلي كما تأكل الأنعام !!!! لماذا لم تسألي وتتسأئلي هذا
    السؤال في يوم من الأيام ؟؟؟ لماذا يا نفسي العزيزة لماذا ؟؟؟

    آه .... آسف يا نفسي أعلم أنه الآن لا يمكنك فعل شيء وهذا الكلام لن يزيدك إلا حسرة وهماً..

    نفسي,,, في هذه اللحظة يعجز التعبير وتقل الكلمات في تصوير هذا الموقف ما أعجزه بأن يصور لحظات الوداع.. نعم لحظات الوداع ليس وداع الأحبة والمحبة وهراها الفاضي ولكنه وداع الدنيا جميعها وداع البشرية..

    نفسي,,, كيف بك إذا واجهت خالقك بمعاصيك وذنوبك وسجل حياتك المخزي وأنت لم تعملي يوماً من الأيام
    في حياتك وصحتك ما تقدمينه ليوم جزاءك وحسابك..

    نفسي,,, ما أشد لهفتك ليوم تخرجين فيه إلى الدنيا نعم الدنيا لأنك الآن في مقبرة الأحياء مقبرة من بقي
    بهم الروح ووقفوا ينتظرون الجلاد ما أحوجك في هذه اللحظات القاسية والمعدودة إلى طاعة خالقك..

    راجي رحمة ربه / ليلة الجمعة الساعة الواحدة..

    (وهذه قصيدة من القصائد التي وجدت في دفتره رحمه الله رحمة واسعة ) يقول فيها :



    يا الله يا خالـق النـاس مـن طيـن محي العظـام الباليـة مـن كفنهـا

    يامُنـزل الفرقـان وعـم وياسيـن يا والي الدنيـا برهـا مـع بحرهـا

    أطلبك لطفك يـا مدبـر السلاطيـن إن ما رحمت النفس محـدن رحمهـا

    هنيكـم بأعمالكـم يـا المصلـيـن وعزي لنفسي كـان جاهـا قدرهـا

    يامضيعن دينك يـا الغافـل الشيـن دنيـاك هـاذي لا يغـرك زهرهـا

    عمرك ترى محسوب يا صاحبي زين ما فات يـوم مـن حياتـك نقصهـا

    الرابـح اللـي راجحـن بالموازيـن عند الولـي جنـات ربـي غرسهـا

    ملاحظه: ارجو التثبيت...[/align][/frame]

  2. #2
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    2,063
    معدل تقييم المستوى
    3

    افتراضي

    لا حوله ولا قوة الا بالله

    مشكور وتسلم يمينك فعلا قصة معبره ومحزنه


    وبشر القاااتل بالقتل ولو بعد حين
    صدق الله العظيم

  3. #3
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    37
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    [frame="3 80"]][®][^][®][[align=center]تسلمون ومشكورين على هل ردود الحلوه
    واتمنى لكم الازدهار والتقدم[/align]][®][^][®][
    [/frame]

المواضيع المتشابهه

  1. القلم يخاطب صاحبه...
    بواسطة حمود القويفل في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 16-04-2008, 03:33 PM
  2. جمل يسجد لله مع صاحبه
    بواسطة حبيبتي حطمتني في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 07-10-2007, 10:11 AM
  3. مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 29-04-2007, 05:12 PM
  4. الببغاء ينقذ صاحبه
    بواسطة حبيبتي حطمتني في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 26-03-2006, 05:40 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52