صفحة 1 من 21 12311 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 103

الموضوع: الله لا يحرمني منك

  1. #1
    ... عضو ذهبي ...


    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    649
    معدل تقييم المستوى
    1

    Smile الله لا يحرمني منك

    مرحبا
    بنزل اليكم هالجزء اذا شفت ردود تشجع بنزل الباقي
    الله لايحرمني منك!
    السلام عليكم ...

    قصه جديدة .. وان شاء الله تعجبكم ..

    واتمنى الاقي منكم ردود وتعليقات

    الجزء الأول

    حلا بنت في اولى جامعة .. عايشة مع ابوها وامها وماعندها الا اخت وحده اصغر منها .. اسمها شوق ..

    ملامحها ناعمه اذا كانت ساكته تفكر أو تتأمل .. تطلع جذابه .. واذا ابتسمت او ضحكت واستحت .. تبين عليها براءة مو طبيعية

    , شعرها أسود وكثيف .. لكنه مو طويل مره ..

    نحيفة شوي , وطولها متوسط ..

    تحلّيها روحها .. !

    يعني الواحد لما يجلس معاها ويعرفها , تحلى بعينه زياده من شفافيتها ..

    جمالها الداخلي يطغى على الخارجي ..

    توها السنة داخلة أولى جامعة .. سجلت في كلية العلوم .. ماتدري هي بتستمر فيه ولا بتحوّل .. !

    مرّ من السنة الدراسية اسبوعين بس ..

    وطاح ابوهم في المستشفى فجأه , وبدون سبب ..

    حلا : هلا والله بأحلى صديقة في الدنيا

    غدير : هلا والله ياقلبي انتي , شخبارك ؟

    حلا : تمام الحمد لله انتي كيفك

    ..... : الحمد لله , شخبار ابوك ان شاء الله صحته أحسن الحين ؟

    ..... : الحمد لله يتحسن , انا الحن في السيارة رايحة له المستشفى مع امي وشوق

    ...... : طيب اخليك الحين , سلمي على امك

    ..... : وش فيك انتي هبله سولفي عادي

    ..... : ترا ماعندي شي بس قلت بشوف شخبار الجامعة معك ؟ ( غدير داخله علوم صحية)

    ...... : اسكتي بس ترا ودي ارجع للثانوي مو متأقلمه مع الوضع ابد

    ...... : لا حرام عليك والله الجامعة احلى بكثير بكثير , تحسين انك فتاة ناضجة

    ...... : هههههه لا ابشرك مازلت احس اني بزر , ما نضجت او عقلت

    ........ : لا ان شاء الله يارب تعقلك الجامعة

    ........ وهي تاكل حلاوة خذتها من عند شوق : يصير خير , غدير عندي حلاوة تبين ؟

    ........ : وش اللي يصير خير شكله مافي امل تعقلين , شوق اكبر منك هههههههههههههههه

    ....... : هههههه غدير عادي , اسمعي انا وصلت الحين بنزل من السيارة , يللا مع السلامه

    ...... : اوكي الله يقوم ابوك بالسلامه , اشوفك على خير ..


    سكرت حلا من صديقتها , خذت شوق اختها ونزلتها من السيارة

    ام حلا : حلا حبيبتي اسمعي , لازم مانطول عند ابوك

    حلا بخوف : ليه ابوي فيه شي ؟

    ...... وهم يمشون للغرفة : ها ؟ لا مافيه شي بس مو زين الزياره الطويلة له ..

    حلا بأسف : طيب

    دخلت حلا على ابوها وحبته على راسه : شخبار باباتي اليوم ؟

    ابوها بتعب : هلا بنتي هلا والله

    حلا دفت ابوها شوي وانسدحت على طرف السرير جمبه : يللا بابا متى تصير اوكيه وترجع لنا ؟

    ام حلا : حلا وخري عن ابوك شوي تراه تعبان مو تلصقين فيه , شوق اللي عمرها 5 سنين ماسوت مثلك

    حلا بزعل : شفيها ماما والله مشتاقة له ,( وتطالع ابوها ) بابا انت متضايق مني ؟

    ابوها : لا طبعاً بالعكس مبسوط , بس امك غارت ودها لو انها مكانك

    ام حلا استحت : محمد بس عاد

    شوق طبت على السرير : بابا انت شفيك ؟

    محمد طالع في منيره ام حلا بعدين قال : بس السكر مرتفع عندي شوي

    شوق طالعت في حلا يعني مو فاهمه ,

    حلا ابتسمت : شوق تعالي ننزل الكافتيريا , نخلي ماما وبابا مع بعض شوي لحالهم

    محمد : شيطانه يا حلا , كنك تدرين ان عندي كلام لأمك ..

    حلا وهي تحمل شوق وتضحك : كلام العين , بيحكي عن اللأشواق , دليلي ... ( وطلعت وهي تكمل الأغنية ... )

    كانت حلا ماسكة شوق وتمشي فيها لين الكافتيريا , حلا كانت تتحجب ,واحيانا تقط الطرحة على وجهها , ابوها وامها فري حيل , بس نظراتها البريئة تحب تتلفت على كل شي حولها ,,

    شافت ممرضة ماسكة تقارير وتمشي , تخيلت صديقتها غدير تصير كذا بيوم من الأيام ..!

    وتذكرت نفسها ..

    وشو طموحها ؟ هي حتى تخصصها ما تدري وشو .؟

    وش ممكن تطلع ؟ ممرضة ولا مدرسة ولا موظفة ..!

    وش الأنسب لها .. وأريح لها ..

    التفتت حولها دقيقة , فقدت شوق ..

    اوووو هذي وين راحت ..

    ياربي انا شلون ماحسيت بيدها تفلت من يدي ..!

    وسّعت حلا خطواتها .. لأقرب رسبشن , وكان فيه موظفه تشتغل ..

    حلا :hello excuse me have yiu seen a little girl ?

    الممرضة : I am sorry , you can ask that security

    راحت حلا من عندها .. للموظف اللي واقف يطالعهم من بعيد

    حلا : لو سمحت اخوي , ماشفت بنت صغيرة شعرها قصير ولابسة وردي ؟

    ..... : وين تركتيها .؟

    ......: تو , كانت جمبي هنا ..

    ..... : طيب تفضلي ارتاحي هنا وانا ادورها لك ..

    ...... بتردد : طيب

    وقفت حلا فتره , شافت الرجال ماجا , قالت شكله يستهبل او مالقاها , اقوم ادور عليها بنفسي احسن ..

    راحت تدورها في الجهة الثانية ,, مالقتها

    بس شافت الموظف اللي كلمته قبل شوي , وهو جا عندها بس من بعيد قال : لو سمحتي , اختك اسمها شوق ؟

    حلا : ايه , لقيتوها . ؟

    الموظف : دقايق بس

    غاب عن نظرها وهي واقفه تنتظره بكل صبر وخوف ..

    جا شايل شوق بيدينه وهو يمسح على شعرها : خلاص حبيبتي لا تصيحين , هذي اختك شوفيها شوفيها

    ويلف راس شوق عشان تشوف اختها ,,

    طبت شوق من حضن الموظف مشاري وراحت تركض عن حلا : حلا .. حلا

    حلا ضمت شوق : وينك فيه حبيبتي ليه رحتي عني ؟

    شوق تمد يدها اللي لونها يروّع : سوفي سكّر علي السنسير

    حلا بخوف : إه ,انتي دخلتي الأسانسير ؟

    الموظفة اللي كلمتها قبل شوي : you shoud not leave her alone

    حلا طالعتها بدون اهتمام , شتبغى هذي تلومني موب وقتها ابد

    مشاري الموظف يكلم الموظفة : روحي انتي مالك دخل خلاص , اختي تحبين نوديها عند الدكتور يشوف يدها ؟

    حلا بكل عفوية والدموع شوي وتطلع من عينها : أي أي يللا

    بكل تلقائية حلا شالت شوق , صحح ان عمرها سنوات5 لكنها نحييفه وخفيفة ,, وتعطي اصغر من عمرها

    مشاري وهو يمشي قدامهم التفت على حلا وقال بدون مايحط عينه بعينها : هاتي اختي , عنّك .

    حلا : لا لا , مافي داعي , مشكور

    وقف لحظه وابتسم , وقال : شوق حبيبتي تعالي , بشيلك على اكتافي

    شوق من يدين حلا : انت حلو ؟

    مشاري : ايه , ماخوّف , تعالي يللا بنروح الدكتور

    نزلت شوق من حلا وراحت لمشاري , ومشاري في باله حلا , نحيفه وشكلها تعبانه وشايله ذا البنت , والعيادة بعيدة , وذا البنات من يشيلون شي قالوا ظهري وظهري ..

    حلا ماستغربت تعلق شوق المفاجئ بمشاري , كذا شوق , تنشب في أي احد ..

    راحوا عند الدكتور وتطمنت حلا على شوق , ونزلت معاها الكافتيريا شوي , بعدين رجعت لأبوها وأمها بالغرفة

    ام حلا : يللا حلا نمشي

    حلا : يوه لسّى ما جلست مع ابوي تو الناس

    ام حلا : معليش حبيبتي , ابوك يبغى يرتاح , ( تقطع جملتها وعيونها على شوق) وش فيها يد اختك ؟

    حلا قالت لها السالفة

    منيرة : وينك عن اختك مانتبهتي لها .؟ اكيد تتمشين وتطالعين في الناس وتاركتها بلحالها

    محمد : بس منيره , خلي البنت اكيد مو قصدها , يعني بتتعمد تهمل البنت ؟

    منيرة تضايقت شوي وحلا سكتت , ماتبي تجيب طاري ضيعة شوق ومشاري والزحمة كلها

    طلعت من المستشفى وهي في بالها ..

    امي دايم محملتني مسؤلية اكبر من مسؤليتي ..

    ليه تنتقصني وتتهمني بالإهمال ..!

    والله إنها ماتهتم بشوق كثر ما أهتم فيها أنا .. !

    خليها عى الله .. تبقى امي ,, وماقدر اقول شي ..

    ركبوا السيارة ووصلوا البيت ..

    وكانت حلا جالسة في الصالة مع امها , وجا في بالها سؤال .. ترددت تسأله , بس قالت بعد شجاعة ..

    ماما , عمامي يدرون ان بابا في المستشفى ؟

    منيرة وبين انها تضايقت م السؤال : ليه تسألين ؟

    حلا : ابغى اعرف , هم مقاطعينا ما قلنا شي , بس على الأقل مايزورون اخوهم بالمستشفى ؟

    منيرة : مادري عنهم

    حلا وبكل براءة : طيب هم ليه أصلاً مقاطعينا ؟

    منيرة حطت الريموت على الكنبة وقامت : اوف حلا ابلشتيني , لا قام ابوك أسأليه , تكفين انتي لاقيه شي من عمامك الحين , خليهم مقاطعينا أحسن ..

    ( وقالت وهي تحط خطواتها على الدرج : انتبهي لاختك وهي تلعب , مو تسهين عنها ويسكر عليها باب ولا شباك , تراها لسّه بزر .. )

    تنهدت حلا بضيق , بس تحاول تخفي ضيقتها هي لانها عارفه اسوب امها : ان شاء الله ..

    مرت ايام ومحمد ابوها ما زال في المستشفى , وكل الرجال رايحين جايين عليه , إلا اخوانه مابين أحد منهم ..


    صارت الساعة 6 ونص , رجعت حلا للبيت وهي تبتسم ..

    انسدحت على السرير وهي ضامه دبدوبها .. تتذكر مشاري ...

    شافته شوق اليوم , وركضت له , سلم عليها بعدين جا لحلا وسلمها اياه

    مشاري : شوق يللا روحي لاختك

    شوق : طيب , مع السلامه مشاوي ( تنطق الراء واو )

    حلا ماقدرت تمسك نفسها وضحكت : هههههههه

    مشاري التفت لمصدر الضحكة بعدبن نزل عينه على شوق : يللا مع السلامه


    مع انه ماقال لها شي , بس التفت عليها طاح وجهها من صوت ضحكتها , لانها متقدر تمسك نفسها وتكتم ضحكتها ,وتطلع عفوية وبريئة , شبيهة بضحكة الأطفال ..


    طقت منيرة الباب , وجات جلست على السرير ..

    منيرة : حلا وش كنتي تسوين .؟

    حلا : كنت قاعده أدرس , طفشت وانسدحت على السرير شوي

    منيرة : حلا اسمعيني , بقول لك شي بس ترا مفروغ منه .. مافي مجال للنقاش والجدال ,, واللي نقوله انا وابوك يصير ..

    طيب ؟

    حلا بخوف : وشو ؟

    منيرة : اسمعي , ابوك لازم يسافر برا يتعالج ,,

    حلا : ليه ماما ابوي وشفيه , انتي قلتي ان مافيه شي

    منيرة : لا بس عملية بسيطة وسهلة , وبيسافر برا بعد ثلاث ايام ان شاء الله

    حلا وقفت من مكانه : احس انكم مخبين علي شي , بعدين ليه يتعالج ابوي برا , مستشفيات المملكة مافي احسن منها , والرياض مليانه مستشفيات كل واحد ازين من الثاني .

    منيرة : قلت لك ابوك ماعليه الا العافيه ان شاء الله , بعدين هو محتاج يغير جو

    حلا : طيب ؟

    ...... : بسافر أنا معاه , لازم يصير معاه أحد , وانتي عندك جامعه شلون تتركينها اسبوع ؟

    حلا باستغراب : وشلون يعني ماني رايحه معكم ؟

    ...... : لا طبعا , انتي وشوق تقعدون هنا , بس لا تخافين مو بلحالكم , خبري فيك بزر وتخافين , انا كلمت خالتك عزيزة وقلت لها ورحبت فيكم , تسكنون عندها إلين نرجع انا وابوك ان شاء الله ..

    قالت حلا وهي مقهوره ودمعتها على خدها : وش دعوه يعني تخليني عند اغراب وتروحين , مابيفرق لو اعتذر من الجامعة , كله يهون عشان بابا

    منيرة : اوه لا تقعدين تصيحين علينا , بعدين خالتك عزيزة ماعندها مانع وطيبة وحبوبة , والله تحطك في عيونها , بقية خواتي اعرفهم , يمنّون عليك لو تطلبينهم كاس مويه

    حلا : ماما , والله بضيق عليهم !

    ...... : انتي تدرين ان خالتك مطلقة وعايشه لحالها مع عيالها

    ...... : أي ادري , بس عندها ولد كبير , احس احراج , والله فشله اني احكره

    ...... : وش تحكرينه , طلال اصلا موب فاضي لأحد , همّه على دراسته , بعدين والله طلال طيب ومحترم , يعني اقدر أأمنك عندهم , لو تطلبين أي شي يجيبون لك اياه .. من طيبة قلبهم وذوقهم ,,

    ومنال اخته مافيها شي , صحيح ان علاقتكم مو قوية مره , بس تقوى مع الأيام اذا رحتي عندهم ..

    حلا ساكته ومتربعه على السرير وحاضنة المخده وماسكه نفسها , ومو مقتنعة بالموضوع .. ماتبغى

    هي تعرفهم صح .. وتعرف شخصياتهم وطيب اخلاقهم وذوقهم ..

    بس ولو , قوية انها تروح تسكن عندهم ف البيت ..


    منيرة : المهم جهزي لك انتي واختك كم غرض , عشان تروحون بيت خالتك يوم الاثنين ..

    طلعت منيرة من الغرفة وحلا رمت نفسها على السرير تصيح ..

    بعد فترة , دق جوالها

    حلا : هلا غدير كيفك ؟

    غدير : ليه صوتك متغير ؟ فيك شي ؟ ابوك فيه شي ؟

    ...... : لا مافيه ( وقالت لها السالفة )

    غدير : عادي والله حلا مافيها شي , انتي تمونين عليهم , وبسهوله تدخلين معاهم جو , بالعكس تعرفي عليهم زاده وقوّي علاقتك فيهم , مهما كان هذلي اهلك ..

    حلا وهي تصيح : طيب , ليه امي تسوي كذا ؟ احس احيان كثير تستثنيني من حياتها , ولا حياة ابوي , تتصرف فيني زي ماتبي ..

    حتى سوالفي ماتعجبها ..

    تشوفينها حليوه وحبوبه بعدين تقلب بعد فترة

    غدير : حلا , هذي امك , لا تقولين عنها كذا .. الحين وسعي صدرك وجهزي ملابسك , انا بسكر بس قلت اطمن عليك ..

    حلا : اوكي حبيبتي مشكوره , باي

  2. #2
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الدولة
    في عالم خيالاتي
    المشاركات
    7,326
    معدل تقييم المستوى
    8

    افتراضي

    بداايه راائعه

    وقصه اروع

    ننتظر الباقي

    تحيتي

    صمت الودااع

  3. #3
    ... عضو ذهبي ...


    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    649
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    الجزء الثاني

    دخلت منيرة بيت اختها عزيزة ,, ووراها حلا وشوق , بخطوات خجولة

    منيرة : لا وصّيك على بنتي ها ! انتهبي لها

    عزيزة : افا عليك احطها بعيوني الثنتين .

    حلا استحت وابتسمت بطفولة : مشكورة خالتي ماتقصرين

    جلست حلا على الكنبه بعباتها وطرحتها , ودخلت في سوالف مع منال , انبسطت عليها ..

    وشوي الا دخل طلال للصالة ..

    راح وحب راس امه وسلم على خالته

    عزيزه : طلال , هذي حلا بنت خالتك وهذي الصغيرة اسمها شوق

    طلال وقف قدام حلا وقال بكل تلقائية :هلا حبيبتي حلا , في صف كم أنتي ؟ ( فكر شوي وقال ) ثالث متوسط صح ؟

    الكل ضحك الا طلال وحلا اللي كان طايح وجهها بس حبت تسوي جو وقالت : دبّ , انا بأولى جامعه

    طلال فتح عيونه على الآخر والتفت على منال : من جدها هذي ؟

    منال : أي طلال وشفيك ؟

    طلال : سبحان الله تركض السنين ..! ( وشال شوق وحبها ) أي هذي اذكرها دايم اشوفها , اما حلا مانشوفها دايم ( والتفت عليها ) ليش حلا ؟

    منال : موجوده , بس انت دايم عند عمامي ..

    طلال : طيب انا طالع ابدل , حلا خذي راحتك ..

    عزيزة استأذنت وطلعت ورا طلال لغرفته ..

    عزيزة : طلال لو سمحت , ابيك كذا تمون عليها , اعتبرها اختك , لا تبين لها انك مستحي منها تستحي زياده

    طلال : عادي يمه تبيني استأجر شقه او غرفه في فندق عشان تاخذ راحتها احسن

    عزيزة : لا والله تزعل , وتتضايق أكثر بعد , خلنا بطبيعتنا أحسن , بس انت تصرف على طبيعتك سولف ودردش بس بحدود ها ؟

    طلال : افا عليك يمه انتي قاعده تحرصيني ؟ هذي حسبة منال ! إلا تعالي يمه , من جدكم هذي صارت بالجامعة ؟

    عزيزة : شفت شلون ؟ الله يالدنيا .. يللا حبيبي بدل ملابسك وارتاح شوي ..

    طلعت عزيزة من عنده وظل يتذكر ..

    يوم كانوا صغااااار , خطبوا له حلا , بس كذا يستهبلون , وسمّوهم لبعض ..

    بس الحين وييييييين , ماتوقع حتى حلا تتذكر السالفة .. !


    بدل طلال ملابسه , وانسدح على السرير ..

    جلس يفكر في بنات خالته .. حلا وشوق ..

    هو مو متعود يسولف كثير مع بنات خالته او يحتك فيهم ..

    ودايم مع عمامه ..

    دخل يدينه ورا المخده وهو يطالع السقف ويفكر .. كيف بيتأقلم معاهم , ويريح بنت خالته ومايحسسها انها غريبة عنهم ..

    وخاصة انه الرجال الوحيد في البيت , بيصير مسؤل عنها بعد ..

    بس شكلها ماودها تجي عندنا , شكلها منحرجة أو مغصوبة علينا ..

    يللا .. مابيدها شي , اكيد ما جات عندنا برغبتها , خالتي منيرة واعرفها , تسوي اللي براسها ..


    في نفس البيت بغرفة منال : حلا اذا ماودك تقعدين لحالك تعالي عندي بالغرفة ترا والله أطفش بلحالي

    حلا منحرجه : عادي والله أي مكان

    عزيزة : حلا حبيبتي الغرفة اللي اغراضك فيها والله مو غرفة احد , كلها حلالك انتي وشوق , ومعاها حمام بنفس الجناح , خذي راحتك .. واي شي تبينه لا يردك الا لسانك

    منال تروح يم حلا : ايه معليه بس تسهر معاي بالغرفة تونسني شوي وتجلس معاي , وغرفتها بس وقت النوم
    ولا اقول لك حلا , جيبي اغراضك هنا

    حلا تضحك : خلاص عادي والله بقعد معك بس اخاف اجيب اغراضي نحوس عليك الغرفة انا وشوق

    عزيزة : معليه منال خليها على راحتها , يللا انا نازلة تحت

    منال كانت جالسة على السرير وقالت وهي تطرقع اصابيعها وتبتسم : يللا سولفي

    حلا طبت على السرير بكل براءه : انتي سولفي انا ماعندي شي

    منال : طب اول شي فكي حجابك ترا طلال مايدخل بدون مايدق الباب ..

    حلا فكت طرحتها علطول : فشله في اخوك الحين ماياخذ راحته حتى في بيته

    .... : ماعليك منه , ترا هو يمون عادي . بعدين انتي تتحجبين اساساً يعني عادي ..

    حلا وهي تفكر بعمق : طيب , وين شوق ماشفتها ؟

    ...... : تلقينها عند امي او طلال , تعالي نروح الصالة نشوفها , أي صح , عندك بكرة جامعة ؟

    ...... : ايه عندي

    ...... : السواق يوديك ؟

    ...... : ايه

    ...... : طيب تعالي معنا لا تروحين بلحالك مع السواق

    حلا وهي تبتسم : عادي , متعوّده

    منال : انتي كذا فري الموضوع عندك عادي ؟

    حلا : مدري , امي وابوي عودوني كذا, بس مايفرق معي صراحه ..

    ....... : طيب , تعالي معنا والله تنبسطين , ترا طلال في السيارة يوسع الصدر ..

    ...... وهي تمشي مع منال للصالة اللي في الدور الاول : لا مشكورة , بنتعب طلال , انتي بعليشه وانا بالملز .. مشواااااار ( وضحكت ببراءة ) الحين توقف السيارة بنص الطريق ويخلص البنزين

    منال : امشي بس يالخبلة ..

    شوق من شافت اختها داخلة الصالة .. قامت من حضن طلال وركضت لاختها

    حلا تشيلها : هلا حبيبتي

    شوق : حلا انا وطلال لعبنا بالتلكيبات ( تركيبات )

    حلا بعفوية : والله ؟ سويتوا اشكال شوي ولا كثير ؟

    شوق تركض لعند طلال وتطل فوجهه : طلال كم وحده سوينا ؟

    طلال يضحك : ثلاثة , حلا ,منال تعالوا العبوا معنا

    منال جلست على الكنبة ومسكت الريموت بتفتح التلفزيون

    طلال حس ان حلا ودها تلعب معهم بس مستحيه لحالها ,,

    التفت على منال وقال : منال اتركي التلفزيون وتعالي , حلا شكلها ودها تلعب بس مستحية ( وابتسم )

    حلا ببراءة : لا والله انا ماقلت كذا

    طلال : عادي وشفيك مافيها شي شوفي انا كم عمري وجالس العب

    منال جلست جمب طلال وشوق على الأرض وقالت باستهبال : حلا اجلسي , ترا الألعاب هذي كلها حقة طلال , لا طفش يلعب فيها ..

    طلال : نصابة ماعليك منها

    عزيزة جاية من الغرفة : ها شوق تلعبين مع طلال ؟ حلا اجلسي ليه واقفه ؟؟


    جلست حلا جمب منال من الجهة الثانية وهي متطمنة , طلال شكله طيب حيل , ومنال بعد .. من اولها حبوا شوق وخذوا عليها .. الحمد لله

    عزيزة جلست جمبهم : حتى انا بعد بلعب معكم

    طلال : عرفتي حلا ليه انا شاري الألعاب ؟ عشان امي توسع صدرها شوي عقب المطبخ والشغل

    عزيزة تدفّ طلال اللي كان يضحك على امه وهي معصبة : بسّك عاد , العب وانت ساكت , وعطني اللون الأخضر اللي عندك

    الكل ضحك على عزيزة , واولهم حلا : خالتي والله انكم توسعون الصدر .. الله يديم عليكم جمعتكم ووناستكم

    عزيزة : الحمد لله انبسطتي علينا

    منال : ايه اشوى على بالي انها اول ماتجي بتقفل على نفسها الغرفة وماتطلع إلا بالموت

    حلا ابتسمت ونزلت راسها


    وطلال في باله مرتاح , انها دخلت جو معاهم علطول , شكلها اجتماعية وحبوبة , وروحها حلوة , والحمد لله , شكلها تستحي حيل , بس تحاول انها ماتبين هالشي , بعفويتها وبرائتها تغطي على هالشي ..

    عزيزة وهي تقوم من الأرض : يللا انا بروح انام , تصبحون على خير

    شوق طبت على خالتها وباستها : تصبحين على خير

    حلا ضحكت .

    عزيزة : ياحلوك بس , تعالي حلا , انتي عندك جامعة بكرة ؟

    حلا : ايه , بروح ان شاء الله

    منال : يمه شوفي حلا , تبي تروح مع السواق

    طلال : خير حلا ؟ تروحين مع السواق وانا موجود ؟

    عزيزة : لا يابنتي , طلال يوديك مع منال بكره

    حلا وهي منحرجه : لا خالتي مشكورين مابي اتعبكم .بعدين انا مو بنفس جامعة منال , مشوار عليكم

    طلال : لا مشوار ولا شي , مافي روحه مع السواق لحالك

    حلا طالعت طلال بعدين لفت عنه ماتبي تحط عينها في عينه : خالتي والله احرجتوني بطيبكم ماله داعي , سواقنا موجود وامي قايلة له

    طلال وهو يقوم قال : خلاص حلا , بتروحين معانا , وانا اكلم السواق واقول له .. بس استعدوا ( ويلتفت على منال ) قوموا مبكر لاتطفشوني .. ترا ماحب انتظر

    حلا ومنال : ان شاء الله ..


    ثاني يوم الصبح , الساعة 5 ونص ..

    فتحت حلا عيونها على صوت منال تصحيها : حلا , قومي يللا صارت 5 ونص ..

    حلا : مابي اروح الجامعة ابي اسحب , ابي اناااااااااام

    منال : على كيفك هو لعب الموضوع ’ قومي يللا البسي لا يعصب علينا طلال

    حلا وخرت اللحاف عنها ومازالت منسدحة ماودها تقوم : شوق .. صحت ؟

    منال : لا لسّه

    حلا : طيب خلاص لا تصحينها , ابي اروح وهي مازالت نايمة , الحين تشوفني وتتعلق فيني ..

    منال : طيب , قومي يللا من السرير .

    سحبت نفسها من السرير , وراحت الحمام , شالت عبايتها ولفت الطرحة وطلعت من الغرفة ..

    حلا راحت الصالة : خالتي , منال

    طلال من الجهة الثانية في الصالة : هلا , تعالي , بغيتي شي ؟

    حلا بحيا وهي واقفه عند الباب : بغيت خالتي ,

    طلال : روحي لها الغرفة

    حلا ورّدت خدودها : لا خلاص شكرا

    طلال : تعالي , مستحية تدخلين لها ؟

    حلا ابتسمت : لا خلاص ماله داعي ..!

    ترك طلال المجلة اللي بيده , وقام من طوله وراح وقف عند حلا ..

    : لا تستحين حنا اهلك , قولي شبيغيتي ؟

    حلا باحراج لان طلال ماكان قريب منها مره , بس مافي الا هم لحالهم : لا بس يعني .. ابي اعرف وين المكوى , ثيابي ماكويتهم ..

    طلال ابتسم , وطلع من الصالة وطل من الدرج : جميله .. جميلة تعالي فوق

    حلا , روحي جيبي ملابسك

    حلا ببراءه : ليه ؟

    طلال : جيبيهم بس

    راحت حلا جابت بلوزتها وتنورتها

    طلال مد ايده بحركه تعني ( عطيني) , وخذ الملابس وعطاهم جميله الخدامه

    وقال وهو يأشر على حلا : جميله , هذي حلا she is my cosint , أي شي تبغاه سوي لها اياه , اكوي هذي الملابس بتطلع الحين .

    جميلة : اوكي ..

    التفت عليها بدون مايطالعها لانه حس انها مستحيه : شفتي ؟ كلنا اهل , واي شي تبينه لاتترددين ..

    حلا استحت ومشت

    راحت لغرفتها , وشوي الا طقت منال الباب ودخلت : حلا تعالي غرفتي نحوس بخششنا مع بعض

    حلا بحماس : يللا جايه

    راحت حلا عند منال وقعدوا يصلحون شعورهم ,

    منال تحب تحط في الجامعة فاونديشن وكحل واحيانا روج , وتلبس اكسسوارات كثيره

    حلا بسيطة , تحط فاونديشن وكحل , وبس جلوس , وتلبس اكسسوار قليل , عقد او حلق بس .. !

    ضبطوا اشكالهم , والاخت الخدامة تكوي على راحتها

    حلا : خالتي صحت ؟

    منال : ايه بالصالة

    حلا : تعالي معي ابي اسلم عليها

    منال : يللا امشي ,

    دخلوا الصالة وكانت عزيزة جالسة على الكنبة وطلال جالس جمبها , ويطالعون تلفزيون

    منال : عليكم رواقه , تلفزيون من الصبح !

    طلال : اخبار ..

    منال : اها

    تقدمت حلا وسلمت على خالتها : صباح الخير , شلونك خالتي

    عزيزة : هلا حبيبتي تعالي , ها تجهزتوا للجامعة ؟

    منال : ايه , بس جميلة لسى ماخلصت كوي , باقي بس نلبس

    عزيزة : وش عندها ذي والله لو انها تكوي على البخار

    طلال يضحك : خليني اروح اصرخ عليها يمكن تخاف

    عزيزة : لا لاتخوّف الحرمة , اسمع صوت في الدرج اكيد هي

    طلال : طيب بقوم ابدل انا , ( ويأشر على حلا ومنال ) انتظروني في الصالة تحت ..

    طلال وهو طالع كانت الخدامة داخلة الصالة وماسكة الملابس بيدها , وكانت بلوزة حلا اول وحده ..

    طلال بطبيعته المزوحية , مسك طرف البلوزة بيده والتفت وقال : يا قلبو , هذي شارينها من adams(محل اطفال) ؟

    الكل ضحك ,

    حلا قالت : طلال يادبّ ترى شاريتها من زارا

    طلال يطلع لسانه : أي صح زارا فيه قسم اطفال

    منال ماتت من الضحك : حلا شيلي ملابسك عنه ترا والله يقعد لين بكره وهو يضحك عليهم !

    حلا راحت عند الخدامة وخذت ملابسها من الخدامة وقالت وهي تبتسم :thank you so much

    طلال ابتسم وراح وهو في باله , ياحليلها , بزر بس ذوق ماشاء الله عليها ,,

    منال مازالت تضحك على حلا

    حلا وهي لابسة البلوزة : حرام عليكم والله مو صغيره , هذا نسائي مقاس small

    منال : ماعليك منه , هو متعود على ملابسي استغرب من ملابسك

    ( منال طويله وعريضة .. مملوحة وفيها شبه من طلال شوي , بس تحب تلبس ملابس واسعة شوي وستايلها سبورات بعكس حلا )

    حلا : حليلكم انتو الأثنين , يللا امشي ننزل الحين يعصب علينا ..

    نزلوا منال وحلا للصالة وركبوا السيارة وراحوا للجامعة .. طلال وصل حلا اول بعدين منال , عشان ماتحس حلا باحراج لا صارت معاه بلحالها ..

    وهذا الشي كانت امه موصيته عليه بعد

    دخلت حلا الجامعة , فصخت عبايتها وضبطت نفسها ومشت للمبنى الي فيه محاضرتها

    وهي تمشي , كانت تتذكر كلام طلال لها في السيارة ,,

    هي عادة تتضايق , بس ماتدري ليه ماكانت متضايقة , كانت مرتاحة شوي ..

    قطع تفكيرها صوت غدير : الوووو وين سرحانه

    حلا : لا ولا شي ..

    غدير : كيفك معاهم ان شاء الله مرتاحة .؟

    حلا : ايه الحمد لله .. ارتحت لهم , ودخلت جو معاهم على طول

    غدير : الحمد لله

    حلا تكمل كلامها وهي تجلس على الكراسي اللي جمب الكافتيريا : تخيلي , علي اجي مع السواق اليوم , وصلني طلال مع منال

    غدير : ياحليلهم , شكلهم طيبين

    حلا : تخيلي وش قال لي طلال بالسيارة اول ماركبت ؟

    غدير : وش قال ؟

    حلا : كان متردد بس طالعني من المراية وقال : حلا غطي وجهك , سيارتي تظليلها خفيف

    غدير باستغراب : من اولها قام يتحكم , وش دخله هو ماعليك منه ؟

    ..... : بالعكس , والله حسيت انهم حرصانين علي , وتصرفاتهم تثبت هالشي , شوفي انا لسه ماصار لي الا يوم واحد معاهم , والحمد لله مرتاحه , مره محرجيني بطيبتهم وذوقهم .

    ....... : الله لايغير عليكم , وش عندك محاضرة الحين ؟

    ....... : نجم ( انجليزي ) وانتي .؟

    ....... : انا ماعندي الحين , الساعة 10 , الا تعالي وشخبار ابوك ؟

    ....... : الحمد لله , كلمت امي امس بالليل , وبس اطلع من المحاضرة برجع ادق عليها بس الحين مبكر ..

    .....: اوكي اشوفك وقت الصلاة , سلام

    ...... : يللا مع السلامة




    كان يوم ممل وطويييل في الجامعة , رجعت حلا لبيت خالتها , سلمت وطلعت غرفتها ..

    بدلت ملابسها ورمت نفسها على السرير من التعب واللّف والدوران في الجامعة وراحت في سابع نومه

    قرب الوقت على المغرب

    عزيزة : صحت حلا ؟

    منال : لا يمه لسّه

    ..... : طيب صحوها تراها ماتغدت

    طلال : يمه خليها على راحتها متى ماقامت اكيد بتجي تاكل

    شوق : لا انا بووح اصحيها , ( وركضت للغرفة , وطبت فوق حلا )

    حلا قومي , قومي الحين واح النوو وجا الظلام

    حلا : اوووو شوق ياحلوه روحي العبي ابي انام

    شوق : لأ , مابي ابيك تقومين

    حلا عركت عيونها وابتسمت لشوق : دبه ! كم الساعة ؟

    شوق تطالع ساعة الجدار : الساعة 17

    حلا تضحك : وانا أسألك عاد انتي وش دراك , هههههه يللا قومي انزلي تحت هذاني بنزل

    شوق تحط يدها تحت المخده : الدبدوب قام ؟

    حلا مسكت دبدوبها اللي لونه وردي : ايه قام ويبي يتروش

    ..... : تيب , بلوح اخليه يتلوّش , انتي تعالي تحت

    قامت حلا وراحت تحت في الصالة

    عزيزة : هلا بنتي زين صحيتي , تونا حاطين الشاهي بنشرب

    حلا ببراءة : ياسلام , شاهي ,,

    عزيزة : زين انك تحبينه , بس ماتبين غدا اول ؟

    ..... : لا مشكورة , تغديت بالجامعة

    ...... : طيب يللا نروح برا

    ( عزيزة وعيالها متعودين يشربون الشاهي برا بالحوش .. كان مره مرتب والجو يساعد على الروقان )

    جلست عزيزة على احد الكراسي البيضا اللي بالحوش , وحطت حلا الشاهي على الطاولة , وجات جلست جمب خالتها

    حلا : ماشاء الله , خالتي حلو بيتكم ..

    عزيزة : تحلى ايامك يابعد عمري والله عيونك الحلوة

    حلا : والله خالتي مره عاجبني الجو والديكور هنا

    عزيزة : هذا انا مسويته هنا , نحب نجلس هنا انا والعيال نشرب شاهي ونسولف

    حلا : الّا وينهم ؟

    عزيزة : شوي ويجون

    حلا : طيب , بس بروح اجيب شوق تلاقينها حاست المطبخ عليكم

    عزيزة تضحك : ههههههه خليها الخدامة معاها .

    حلا : لا خالتي معليه اجيبها تحت عيني ع الأقل , بعد شغالتكم تغسل المواعين .

    توها حلا بتقوم ولا منال طالعة لهم وشوق بيدها ..


    في بيت غدير ..

    ام غدير : قومي يابنتي بسك نوم

    غدير : اووووو يما خلوني نايمة مابي اقوم

    ام غدير : يما قومي صار المغرب , بعدين فيصل دق 3 مرات

    غدير : اوووه وش يبي ذا والله ماني فاضية له قوله نايمه

    ام غدير : وشلون وش يبغى , خطيبك يعني اكيد يبي يسألك عن شي

    غدير لفت جهة امها : ومن قال لكم اني راضية اكلمة قبل الملكة ؟

    ام غدير : ماقال يبي يكلمك , هو عارف انك مارح ترضين , نبي نتفق معاك على الملكة

    غدير : يمه , انا قلت مابي اتزوج , توني باولى جامعة منتم صاحين ! قلنا نمشيها خطبة وقلتوا اوكي , والحين تبون الملكة قريب ..

    ام غدير : أي مافيها شي , خير البر عاجله

    ........ : مصحيني من نومي عشان تقولون هالكلام , انا قايله لكم ماقدر اوفق بين الزواج والدراسة

    ....... : الا تقدرين , وانتي ماشاء الله شاطرة , وابوك مانبغاك تزعلينه

    ....... : ياربي انتو وش اللي غير رايكم ؟

    ....... : فيصل جايه نقل لمستشفى في الدمام , واذا كنتي موافقة , تتزوجون وتسافرون

    غدير باستغراب .... : شكلكم جايين تقولون لي ان الموضوع مغلق , مو جايين تاخذون رايي

    ام غدير : اوووووووه , قومي روحي لابوك قولي له هالكلام , لأن شكله بيعطي الرجال الموافقة

    نطت غدير من فراشها عشان تلحق تقول لابوها ..

    راحت لغرفة ابوها لقته طالع , رجعت غرفتها ..

    تفكر في فيصل ..

    فيصل ولد صديقة امها , شافها مره يوم كانت امها مسوية عزيمة , وجا ياخذ امه من عندهم ..

    وغدير كانت واقفة عند الباب ..

    هي مره وحده شافها بس .. !

    مارضت تطلع من باله ..

    غدير بيضا وطويله شوي , جسمها رويان , شعرها بني غامق , قاصته مدرج لحد كتفها , عيونها واسعه وملامحها متناسقة ..

    انسدحت غدير على السرير وهي تفكر : صاحين اهلي يبوني اتزوج الحين ؟ انا حتى ترم في الجامعة ماكملت ..

    سمعت جوالها يدق , هذي اكيد حلا ..

    لا , رقم غريب ..

    ايه اكيد حلا متصله من جوال منال بنت خالتها

    ردت غدير عالجوال : الو

    ...... : السلام عليكم

    ....... : وعليكم , مين بغيت ؟

    ....... : غدير ؟

    ...... بعد تردد : ايه , مين معي . ؟

    ..... : هلا غدير , انا فيصل

    ..... تجمدت غدير وماهي عارفه تتكلم , وكانت واقفه وتدور : ه .. هلا فيصل .

    فيصل : كيفك غدير عسى مازعجتك ؟

    غدير : لا عادي والله

    ...... : شكلك مشغولة ؟

    ..... : لا والله , بس .. ماكنت متوقعة اتصالك

    فيصل : امك سامحة لي اتصل

    غدير : وشدعوة فيصل ماتحتاج لأحد يسمح لك ..

    فيصل : تسلمين مشكوره

    غدير حمّر وجهها : الله .. يسلمك

    فيصل جلس على كرسي المكتب حقه وهو يكلمها : غدير خلينا نتكلم بصراحة , انتي مو مجبورة على شي

    غدير : اوكي

    فيصل : انتي متى تبين الزواج ؟

    سكتت شوي بعدين قالت : مو الحين , تو الناس ..

    ...... : طيب , عندي لك فكره , ان شاء الله تعجبك

    ...... : قول

    ....... : شوفي غدير , انا جايني نقل للدمام , وانتي قلتي ان ماعندك مانع نسكن هناك..

    بس انا عندي فرصة شهرين قبل لا اسافر , شرايك نملك في هالوقت , ومو مشكلة مانتزوج , اسافر انا , وعقب تاخذين الفترة اللي تريحك , سنة سنتين , او حتى لما تخلصين من الجامعة ..

    غدير بعد فترة صمت : مادري .. !

    فيصل : فكري طيب , خذي فرصتك وردي علي بعدين ..

    ..... : طيب وش بيفرق اذا ملكنا الحين او بعدين , دامك بتسافر .. ؟

    قال وهو يبتسم ويشخبط على الاوراق اللي قدامه : يفرق ياغدير , يفرق كثيييييير ..

    ..... : كيف يفرق ؟

    ...... : يفرق ياغدير , اني اذا اشتقت لك , اقدر اكلمك متى مابغيت , بدون ماأحس بحرج او اخذ اذن من أحد ,

    يفرق اذا جيت في الاجازات , اقدر اشوفك , واقعد معاك ..

    اما كذا , ماقدر اتحمل صراحه

    غدير حمّر وجهها واستحت من كلامه : .....................

    فيصل : غدير ؟

    ....... : هلا , معاك

    ........ : ها وش قلتي ؟

    ....... ركبت السماعات لانها حست ان جوالها بيطيح من يدها : مادري فيصل خلني افكر

    فيصل : غدير ..

    ....... : نعم ؟

    ....... : لا تطولين علي , ردي بسرعة

    ....... : طيب , بس توعدني انك ماتزعل مهما كان قراري

    ....... : ليش ازعل ؟

    ...... : مادري , يعني اخاف تقول خذت راحتها بزياده او اجلت كثير ..

    ...... : لا مارح أزعل , وبعدين مهما يكون الموعد اللي تحددينه , انا راضي فيه .. اهم شي انك تكونين لي , ولو بعد 20 سنه

    غدير حست نفسها ترجف من كلامه , قالت بسرعه : طيب مع اللسلامة

    سكر فيصل وهو يقول في باله : ياحلوها استحت , هذا وانا ماقلت لها شي يستاهل , بس يارب توافق ونملك قبل ماأسافر , يارب يارب



    ......

    وش رايكم الى الآن ..؟

    وش تتوقعون راي غدير في الفكرة ..

    بتتأقلم حلا معاهم أو لا ؟

    انتظر رايكم .. واذا ماعجبتكم عاااااااااااااااااااادي صدري وسيع ..

  4. #4
    ... عضو مـاسي ...


    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    1,608
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي

    ثاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااانكس

  5. #5
    ... عضو ذهبي ...


    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    649
    معدل تقييم المستوى
    1

    Smile

    الجزء الثالث ..

    حلا ومنال جالسين على الكراسي اللي بحديقة البيت الصغيرة وفارشين كتبهم ودفاترهم يكتبون ويلخصون

    حلا تستهبل : 12 في 2 كم ؟

    منال بعد تفكير : 16

    حلا : ماشاء الله عليك , حافظه جدول الضرب

    طلال طالع من باب الصالة , ومتقدم عندهم : 24

    منال : جاك هذا العبقري عاد ..

    حلا باستهبال : صح عليك

    طلال جا وقف عندهم : وش عندكم تدرسون ؟ ممكن اجلس معكم ؟

    منال : طبعا نتنمنّى ..

    حلا : تعال اجلس

    سحب طلال الكرسي اللي مقابلهم ثنتينهم , وجلس .. قال وهو يطالع في الحوسة الي على الطاولة : اف , شكله عندكم برزنتيشن (بحث) ولا شي

    حلا : ايه استغفر الله , بكره لازم اسلم تقرير فيزياء .. انحولت وانا قاعدة ارسم رسم بياني

    منال : انا ماعندي شي , بس قاعده اترجم قصيدة بالانجليزي ..

    حلا : يوووه الله يعينك

    طلال : ليه ماتحبين الانجلش ؟

    حلا : عادي , بس غثيث شوي , حتى حنا اول ندرس فيزياء وكيمياء بالعربي , والحين بالانجليزي , والقوانين تختلف شوي

    منال : انا خليني بعيدة عن التفكير , احفظ واكتب احسن , ليه اقعد افرّ راسي واحوس مخي عشان احل مسأله

    حلا وهي تضحك وتطالع منال : تكفين الدكتوره معطتنا مسأله نحلها من السبت , وعجزت منها

    طلال وهي يبتسم : عطيني اياها اشوف ..

    حلا : شلون يعني ؟

    طلال يمد يده : يعني عطيني اياها يمكن اعرف احلّها ..

    حلا بفرح مدت له دفترها وقلم رصاص : شوف

    خذ الدفتر طلال وطالع فيه شوي بعدين قال : ايه هذي سهله , شوفي ( وقرب كرسيّه شوي منها ) ومد الدفتر لقدام وقال : اول شي تضربين هذولي مع بعض ..

    بعدين تجمعين عليهم العدد ...... الخ

    منال : تف تف عليك لا اله الا الله , اظاهر انت ماتمسح شي من ذاكرتك , للحين متذكر مقرر 101 ؟

    طلال ابتسم وقال : الحمد لله , الحين استفدنا منه ..

    حلا ببراءه رفعن راسها له وقالت : انت تخصصك فيزياء ؟

    طلال : لا .. انا صيدله ..

    حلا : اممم ماشاء الله . الله يعينك على الكيمياء وغثى الكيمياء , وع

    طلال : بالعكس حلو , هو صح يلخبط شوي بس اصرف من الفيزياء معقد ..

    منال : حسيت اني كرسي جالس , وانتوا تتفلسفون , انتي الحين ماحددتي تخصص لسه ؟

    حلا : لا مو الحين , السنه الجايه

    طلال : وش ناويه تدخلين ؟

    ..... : يمكن احول حاسب , او يمكن ادخل علم احياء

    ..... : اها , الله يوفقك ان شاء الله

    ( يقطع عليهم صوت جوال حلا وهو يدق على نغمة غدير ......)
    حلا : هلا ياحلوه كيفك ؟

    غدير : انا تمام الحمد لله , عندك احد ؟.

    حلا : قاعده مع خالتي وعيالها , ..

    غدير : طب قومي شوي عنهم بغيتك بسالفه ضروري

    حلا : اوكيه لحظه ( والتفتت على منال وطلال وقالت ) : دقيقة بس صديقتي على التلفون

    منال : خذي راحتك وسلمي عليها

    طلال يستهبل : سلام كثيييير ..

    حلا طالعت في وهي فيها الضحكه عارفه انه يمزح : اوكي , شوي وجايه ..

    هلا غدير , يللا قولي

    ....... : معليش قومتك من عندهم ..

    ....... : لا عاااادي , تراني حولهم بس اتمشى قريب منهم .. يللا قولي

    ...... : تخيلي اليوم اتصل علي فيصل !

    ........ : احلفي , وش يبغى ؟

    ......... (قالت لها السالفة ) : والحين مادري محتاره ارفض ولا أوافق ..

    حلا تسولف مع غدير وصوتها مسموع شوي , وطبعاً سوالفها كلها عند طلال اللي قاط اذانه

    حلا : حرام عليك , طبعا وافقي , شكله الرجال ميّت عليك , ليه ترفضين اساساً ماله سبب رفضك ..

    غدير : مادري والله مترددة , يعني تتوقعين يمديني اتجهز كذا على العيد ؟

    ...... : طبعا يمديك , قسم بالله لو اني منك اوافق , ترا كلها ملكة يعني مو زواج , على الأقل ارحمي الرجال شكله مو متحمل يبعد عنك هي هي هي

    ....... : اوووه لا تقولين كذا ترا اصدق ..

    ( هنا التفتت حلا على طلال شافته يبتسم , إه .. فشله شكله سمعني )

    غدير : الوووووو وين سرحتي

    حلا : هاه , معاك ..

    قالت غدير وهي تتربع على سريرها : انزين ماقلتي لي , طلال ولد خالتك , شلون شكله ؟

    حلا : ليه تسألين ؟

    غدير : كذا , ابي اعرف مين الأحلى فيصل خطيبي ولا طلال ..

    حلا تضحك : تصدقين مادري .. ! ماهتمّيت ادقق في شكله ..

    غدير : طب طالعيه الحين وقولي لي ...

    ...... : لااا استحي اطالع فيه و اخاف ينتبه

    ....... : طيب حلو ؟

    ....... : انتي ياهبله , تدرين اني ماحب افكر بهالأشياء أصلا ..

    ....... : طيب , نشوف , بس اذا قدرتي طالعيه عشان توصفين لي اياه

    ...... : طيب طيب , يللا ضفي وجهك عني بروح لهم , سوالفهم ماتنمل , اما انتي تجيبين المغص

    ........ : افا

    ....... تضحك على مزحتها : ايه ابلشتينا انتي وخطيبك , على بالك مستحيه ماتبين توافقين وانتي من داخل تناقزين من الفرحه

    ...... : طيب يللا روحي لهم بس الشرهه على اللي يدق عليك , بس برضو بدق عليك بالليل مره ثانيه ..

    ...... : اوكي يللا باي


    سكرت حلا وهي تضحك وراحت عندهم , وخطفت نظرة سريعة لطلال تحاول تشوف شكله زين ..
    \


    طلال.. طويل وعريض ,, ومعضّل شوي ..

    حنطي .. حاط سكسوكه بس مو كامله ..

    فيه جاذبيه غريبه لما يبتسم ..!

    عيونه فيها حنان .. مو طبيعي ..

    يشبه منال شوي , بس طلال احلى منها , منال عاديه ..

    شخصيته حلوه , مزوحي , وطيب مره ..

    بس له هيبه ,, و شكله يعطي اكبر من سنّه ..

    قال طلال وهو يرجع على ورا بالكرسي : ماخلصتوا دراسه يالدوافير ؟

    منال : ليه بغيت شي ؟

    طلال : ايه . من زمان مالعبت بلياردو , وقلت مادام ان بنت خالتنا هنا , نونّسها شوي ..

    حلا : عندكم هنا بلياردو ؟

    منال : اوو , لسه ماشفتي شي ..

    طلال : ها منال , حلا , تلعبون ؟

    منال : ايه

    حلا : لا مابي مشكورين ..

    منال : ليه ؟

    حلا وهي مستحية ومنزله راسها , وتشبك يدينها ببعض : صراحه ماعرف ..

    طلال : نعلّمك ..

    حلا طالعت في طلال ونزلت راسها بسرعة : هاه , لا مو لازم

    منال تسحبها من يدها : امشي يالله بس ..

    طلال : انزلي للبيسمنت معها , بروح اشوف امي كان تجي معنا

    منال : طيب


    نزلوا حلا ومنال للبيسمنت , شغلت منال النور ,

    البيسمنت كان مره حلو ومرتب , في الوسط في طاولة بلياردو , وبعدين بالجهه الثانية فيه تلفزيون وبلاي ستيشن وجلسه عربيه ..

    حلا : ماشاء الله منال , الله يحفظ لكم البيت , مره حلوه تنسيقه

    منال تتنهد : ايه , مع اني احسه كبير على ثلاث اشخاص عايشين فيه ..

    حلا : بالعكس عادي , والله انتو عارفين كيف تستفيدون من المساحات والغرف , وممتّعين انفسكم ,,

    منال : تسلمين مشكورة , اقول حلا ..

    حلا : قولي

    ...... : طلال يحرجك بتصرفاته ؟

    ....... : شلون يعني يحرجني ,, لا ,, عادي ..

    ........ : لا بس اشوفك لو يكلمك يحمر وجهك علطول

    .......... : منال , انا مو متعوده احد من عيال خالاتي او عماتي يسولفون معاي , عمامي مقاطعينا وانتي تعرفين , وخالاتي مايعطون وجه ..

    عشان كذا مو متعوده , ولا أحس عادي , طلال ماشاء الله محترم , وماصار منه شي

    منال : أي انا عارفه والله , بس حبيت اقول لك ترا هذا اسلوبه , يعني لاجا يكلم احد يقرب منه شوي , اذا كنتي تكلمينه يحط عينه في عينك مدّه طويله ,

    يبتسم كل شوي , يمون في بعض الأشياء ,,

    حلا : عادي , بس لسّه ماتعودت .. بعدين تكفين ترا انا من أي شي استحي ويحمر وجهي , اصبري علي شوي بتلاقيني اسولف معاه وماخذه راحتي ..

    منال : اوكيه

    دخلت عزيزة للبيسمنت : حلا ترى اختك نامت

    حلا : كان ناديتيني انوّمها , هي من جات عندكم وهي ناسيتني ..

    عزيزة : والله كانت تلعب , بس جا طلال الصالة قبل شوي , خذها وجلس يقرا شي بالجريده وكلها دقيقتين الا نامت بحضنه

    حلا : الله يهديها شوق والله بتنشب للرجال الحين

    منال : عادي خل يتحمل , هو اللي يعطي البزارين وجه , ( وتلتفت على امها ) وينه يمه الحين ؟

    عزيزة : بس راح يحط البنت بالسرير ويجي ..

    راحت 5 دقايق وهم يسولفون , الا بجية طلال ..

    دخل طلال البيسمنت وكان لابس جلابية بيت نص كم , لونها بيج ..

    وقف عند طاولة البلياردو وقال وهو يضحك : يمه ! تعالي نلعب , مشتهي افوز على احد , وابي اورّي حلا كيف اللعب

    عزيزة :تكفى عاد, لو ألعب معاك الحين اخسّرك

    طلال : يللا ورينا , حلا راقبي , منال شوفي لك صرفة ولا روحي العبي بلاي ستيشن

    منال : ياسلام انا انطرد , ماشي , انا اطالع تلفزيون اصرف لي ..

    حلا كانت واقفه وتتأمل في طلال وامه عزيزة , ماكانت تبي تعرف شلون تلعب بلياردو , بس كانت تتأمل جوّهم مع بعض ,,

    جمعتهم ووناستهم .. تحسينهم عائله صدق ..

    حتى امهم نازله لسنهم , تلعب معاهم وتضحك معاهم ..

    مع انها مو كبيره مره وأمي اصغر منها ,, , بس ياليت امي تسوي مثلها ...

    راحت حلا بأفكارها لبعيد .. بعيد ..

    عزيزة : حلا

    حلا : سمي

    عزيزة : خلي عنك طلال ذا , تعالي نلعب بلاي ستيشن

    حلا تضحك : تامرين خالتي

    طلال : لا يمه تكفين , خليها بعلّمها ..

    حلا انحرجت وسكتت

    عزيزة : هذا بيبلشك ترى , خليه يعلّمك وانا بروح العب مع منال , وعقب ابي العب معك , تونا شارين شريط جديد

    حلا ضحكت على خالتها عزيزة ونزلت راسها عشان فيها ضحكة اقوى مستحية تطلعها

    طلال : زين كذا يمه , ضحكتي البنت علينا ..

    عزيزة : اوه , يللا بس علمها وفكنا وانا انتظرك

    حلا : طيب

    راحت عزيزة للجهة الثانية من البيسمنت اللي فيها التلفزيون

    طلال : عاد انا بعلمك غصب , تبين ولا ماتبين

    حلا ابتسمت : يللا عادي علمني

    وقفت حلا قريب من الطاولة وقالت : ترى انا فاشلة بهالألعاب , بعدين هذي ثقيلة ( تمسك الكورة ) من جدك اقدر ادفّها ؟

    طلال اكتفى بابتسامه , وصار يعلمها , يأشر لها على الأماكن ويشرح لها طريقة اللعب

    وقف فجأه وهو يتكلم وقال : طيب على الأقل طالعيني , عشان أحس انك سامعتني

    حلا حطت عينها بعينه لثواني بعدين قالت : معاك .. والله اسمعك

    طلال ابتسم بعدين هز راسه وقال : يللا تبين تجربين ؟

    حلا : اوكي ( ومسكت العصا ) هذي كيف تنمسك ؟

    طلال قرب يمها , ومسك العصا بيده وقال : زي كذا ( والتفت على البنت شاف وجهها احمر لانه قريب , يوم شافها مستحيه 0 بعد عنها وقال ) : يمه , تعالي حلا تبي تلعب معك

    حلا ابتسمت , وانبسطت بينها وبين نفسها لأنه ماحب يحرجها أكثر ..

    سوالف ولعب ووناسة ,, وحلا كانت مبسوطة بشكل مو طبيعي , وفرحانه بين اهلها , لانها من زمان ماحسّت بهالجو وعاشت فيه ..

    اغلب الوقت بلحالها ..

    والحين كل واحد منهم يحاول يرضيها ويسعدها من كل جهه ..

    ماحسّوا بالوقت ..

    قال طلال وهو يبتسم وفي باله فكره خبيثه : حلا , تبين تشوفين شي يضحك ؟

    حلا بحماس : ايه

    طلال أشر براسه على منال اللي كانت نايمه على الكنبه , طفشت وهي تطالع تلفزيون , وداخت ونامت

    أشر لأمه عزيزة ماتطلع صوت , وعزيزة ضحكت وهي طفشانه من طلال وحركاته ..

    مسك طلال عصا البليارد , وقرب شوي من منال والتفت على حلا : لا تطلعين صوت , بدخله في اذانها

    حلا مسكت العصا بيدها : لااا حرام عليك والله حرام

    طلال : اشششش , والله مشهد مايتفوّت , روحي اوقفي قبالها عشان تشوفينها زين

    حلا صارت تتأمل منال وهي تضحك على طلال , شكله هيبه وثقل , بس عليه حركات .. !

    منال قامت مفزوعة وحكت اذنها

    عزيزة وحلا ماتوا من الضحك , وطلال قال بجديه : منال في شي دخل في اذانك مدري وشو اظاهر حشره

    منال صرخت وقامت من مكانها مفزوعة : وين وشو ؟

    طلال ضحك : هع هع هع , امزح معك , ( ويرجع العصا للطاولة ) قومي نامي بغرفتك مو هنا

    عزيزة : قومي حبيبتي يللا , حلا بتنامين الحين . ؟

    حلا : لا مافيني نوم الحين , بس اروح الغرفة .. بغيتي اساعدك بشي خالتي ؟

    عزيزة : لا مشكوره بس كنت أسأل , قومي منال فوق ..

    راحوا فوق , و خذت حلا جوالها من عند التلفزيون ,عشان بتطلع ..

    طلال : طالعة فوق ؟

    حلا : ايه

    ابتسم : تصبحين على خير

    حلا وهي منزله راسها : مشكور طلال , والله ونستوني ..

    طلال : افا عليك شكرا على ايش , انتي ونستينا بعد .. بعدين الله يعينك علينا ان حبيناك وارتحنا لك نشبنا فيك ..

    حلا استحت ورقت فوق








    استغربت ان شوق مو في الغرفة , مو تقول خالتي ان طلال حطها بالسرير ؟

    راحت تدور على شوق , عرفت من خالتها ان طلال نومها بسريره , لانه ماحب يدخل غرفتها وهي مو موجوده ..

    يا حليله طلال !!


    .........

    مرت ثلاث ايام , على قعدة حلا عند خالتها ,

    وغدير فكرت كثير , ووافقت ان الملكة تصير قبل ما ياسافر فيصل ..

    اتصلت غدير على فيصل .. وفي كل رنّه , تسرع دقات قلبها زياده , من الخوف والربكه .. والحيا ,,

    فيصل : مرحبا

    غدير : هلا والله

    فيصل : أخيرا غدير , وينك طولتي ؟

    ...... : معليش سوري , كنت مشغوله

    ....... : لا عادي , خذي راحتك , اهم شي سمعتينا صوتك .. ( وهو يبغى يخلص كلامه بسرعه , عشان يعرف ردها على الموضوع )

    ........ : ........

    .......... : وين رحتي ؟ عادي قولي قرارك والله مابزعل

    ........ : اممممم ( وتضحك )

    ........ : غدير ! لا تلعبين بأعصابي قولي

    غدير: شرايك تبي الخميس الجاي ولا اللي بعده ؟

    فيصل : احلفي انك موافقة

    غدير : والله !

    فيصل : لولولولولو ليش , الف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محمد , وأخيراً مابغينا

    غدير : خلاص عاد لاتقول كذا

    فيصل : الا بقول , والملكة ترا علي انا , وبحجز لها استراحة , واعزمي كل اللي تبينهم يجون , حتى الخدامات جيبيهم ..

    غدير تضحك : اف اف ليه كل هذا ؟

    فيصل بجدية : ابي كل الناس تعرف اني بتزوج غدير , وتشوف زوجتي غدير .. وتقول ياحظه عرف يختار

    غدير راحت فيها من الحيا : طيب انت بس حدد الوقت عشان يمديني اتجهز

    فيصل يضحك على حياها : طيب , خليها الخميس اللي بعده عشان يمديك تستعدين زين , مو تأجلين في آخر لحظه

    غدير :اوكيه صار

    فيصل : طيب انا بروح ابشر امي , فمان الله يالغاليه

    غدير : مع .. السلامة ..

    سكرت غدير السماعة ودرجة حرارتها ضاربة الأربعين , حسبي الله على بليسك يافيصل .. ! 

    في نفس اليوم .. بيت عزيزة ..

    دخل طلال غرفة امه اللي كانت جالسه على السرير , جلس جمبها وحط راسه على رجلها وقال وهو يتنهد : ها يمه شالأخبار ؟

    عزيزة : مافي شي جديد

    طلال : حلا شخبارها ؟ وينها ماشفتها اليوم

    عزيزة : ليه تسأل ؟

    ....... : بنت خالتي ويهمني اتطمن عليها

    ........ : والله الحمد لله , بس شكلها ضايق خلقها , اقول لها شفيك تقول مافيني شي , وحسّيتها زعلانه ..

    رفع طلال راسه واعتدل في جلسته وقال باهتمام : مين اللي مزعلها ؟

    ........ : والله مدري

    نزل طلال من السرير ومشى لحد الباب , قالت عزيزة باستغراب : وين رايح؟

    طلال : رايح اشوف مين اللي مزعلها ..!

    .....................................زززز





    ها وش رايكم .. ؟

صفحة 1 من 21 12311 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. باريس 18000 بسم الله ما شاء الله تبارك الله باكستان في قلوبنا
    بواسطة ¶ بــآريــس ¶™ في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 18-05-2011, 01:00 PM
  2. من 1 - 7 وقول للي تحبه ((الله لا يحرمني منك واحبك ))
    بواسطة عذبتني الدنيا في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 10-02-2008, 02:58 AM
  3. مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 15-06-2006, 05:17 PM
  4. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 03-06-2006, 10:08 PM
  5. الله الله اكبر(النحل يكتب اسم الله على شكل خلية))صور!!!!!!!!!!!!!!!!
    بواسطة برنس الاشواق في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 27-07-2005, 03:07 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52