النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: سودة بنت زمعة مثال .. ....> التضحية والعطاء

  1. #1
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    الدولة
    عـا ( الأحاسيس ) لـم
    المشاركات
    39,241
    معدل تقييم المستوى
    40

    Rose سودة بنت زمعة مثال .. ....> التضحية والعطاء

    مضت الليالي والأيام ثقيلة بأعباء الجهاد، والنبي صلى الله عليه وسلم في وحدته بعد خديجة يخلو إلى نفسه كلما أجهده ما يلقى من قومه، ولم يجرؤ أحد من أصحابه على التحدث إليه في موضوع الزواج حتى سعت إليه خولة بنت حكيم السلمية ذات مساء مترفقة تقول: يا رسول الله، كأني أراك قد دخلتك خلة (أي حزن) لفقد خديجة. فقال صلى الله عليه وسلم: “أجل، كانت أم العيال وربة البيت”، فاقترحت عليه أن يتزوج، فقال: لكن من بعد خديجة؟ فذكرت له خولة “عائشة بنت أبي بكر” فقال: لكنها لا تزال صغيرة، فقالت خولة: تخطبها اليوم ثم تنتظر حتى تنضج، ثم عرضت عليه “سودة بنت زمعة بن قيس بن عبد شمس ابن عبد ود العامرية”، وأذن لها النبي صلى الله عليه وسلم في خطبتها.

    دخلت خولة بيت سودة وقالت لها: أرسلني رسول الله أخطبك عليه، فقالت سودة: ادخلي على أبي فاذكري له ذلك، فدخلت خولة عليه وهو شيخ كبير وقالت له: إن محمد بن عبدالله بن عبد المطلب أرسلني أخطب عليه سودة، فصاح الشيخ: كفء كريم، فتزوجها النبي صلى الله عليه وسلم، وانفردت به نحو ثلاث سنين حتى دخل بعائشة، وكان عمر سودة وقت زواجها من النبي نحو خمس وستين سنة.

    كانت السيدة سودة رضي الله عنها أم المؤمنين الثانية، سيدة جليلة، نبيلة، كريمة النسب، تزوجت بداية من السكران بن عمرو أخي سهيل بن عمرو العامري وهاجرت معه إلى الحبشة فرارا بدينها ولم يلبث أن شعر المهاجرون هناك بضرورة العودة إلى مكة، فعادت وزوجها معهم، وبينما هي كذلك إذ رأت في المنام أن قمرا انقض عليها من السماء وهي مضطجعة، فأخبرت زوجها السكران فقال: والله لئن صدقت رؤيتك لم ألبث إلا يسيرا حتى أموت وتتزوجين من بعدي، فاشتكى السكران من يومه ذاك وثقل عليه المرض حتى أدركته المنية.


    موقف نبيل

    أيقنت السيدة سودة بنت زمعة رضي الله عنها أن حظها من الرسول صلى الله عليه وسلم بر ورحمة، وكان حسبها أن رفعها الرسول صلى الله عليه وسلم إلى تلك المكانة وأن جعلها أما للمؤمنين، وكان يسعدها أن تراه صلى الله عليه وسلم يضحك من مشيتها، وكانت ثقيلة الجسم، وأن يأنس إلى خفة روحها، ويستملح عباراتها، قالت له ذات مرة: صليت خلفك الليلة يا رسول الله، فركعت بي حتى أمسكت بأنفي مخافة أن يقطر الدم، فتبسم النبي صلى الله عليه وسلم من قولها، فقد كانت رضي الله عنها طيبة إلى أبعد الحدود.

    كانت السيدة سودة رضي الله عنها تقوم على بيت النبي صلى الله عليه وسلم، حتى جاءت عائشة بنت أبي بكر، فأفسحت لها سودة المكان الأول في البيت، وحرصت جهدها على أن تتحرى مرضاة العروس الشابة، ثم وفدت على البيت زوجات أخريات فيهن حفصة بنت عمر، وزينب بنت جحش وأم سلمة بنت أبي أمية المخزومي، فما ترددت السيدة سودة في إيثار عائشة بإخلاصها ومودتها، وإن لم تظهر ضيقا بهؤلاء الزوجات اللائي يستأثرن بعواطف الزوج، لكنه عليه الصلاة والسلام أشفق عليها، وحاول جهد طاقته أن يفتح لها قلبه، وكان يعدل بينها وبين نسائه في المبيت والنفقة، وبدا له أن يسرحها سراحا جميلا، وعندما جاءت ليلتها أنبأها مترفقا بعزمه على طلاقها، فهمست: “أمسكني، والله ما بي على الأزواج من حرص، ولكني أحب أن يبعثني الله يوم القيامة زوجا لك”، وقد عز عليها رضي الله عنها أن تحمله صلى الله عليه وسلم على ما يكره، وأنكرت على نفسها ألا تستجيب لرغبته في تسريحها وهي التي تهب حياتها راضية في سبيل مرضاته، وأنكرت أن تنتزع لنفسها بين زوجاته صلى الله عليه وسلم مكانا، بل شعرت أنها تأخذ ما لا حق لها فيه، ولاح لها خاطر سكنت له نفسها، حيث وهبت ليلتها لعائشة، لأنها لا تريد ما تريد النساء، وقد تأثر النبي صلى الله عليه وسلم من موقفها السمح الكريم، وإيثارها النبيل.

    أكرم الشمائل

    وقد جمعت السيدة سودة بنت زمعة أم المؤمنين الثانية رضي الله عنها من الشمائل أكرمها، ومن الخصال أنبلها، وضمت إلى ذلك لطافة في المعشر، ودعابة الروح، مما جعلها تنجح في إذكاء السعادة والبهجة في قلب النبي صلى الله عليه وسلم، وبمثل هذا الشعور كانت زوجات النبي عليه الصلاة والسلام يعاملنها، ويتحين الفرصة للمزاح معها ومداعبتها، حتى أن حفصة وعائشة أرادتا أن توهماها بأن الدجال قد خرج، فأصابها الذعر من ذلك، فسارعت للاختباء في البيت، وضحكت حفصة وعائشة من تصرفها.

    كانت رضي الله عنها معطاءة، تكثر من الصدقة، حتى أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعث إليها بغرارة (وعاء توضع فيه الأطعمة) من دراهم فقالت ما هذا؟ قالوا: دراهم، قالت: في غرارة مثل التمر؟ ففرقتها على المساكين.

    وكانت أم المؤمنين سودة بنت زمعة حريصة كل الحرص على تنفيذ أوامر النبي صلى الله عليه وسلم، وكانت لها عنده فضائل وكرامة، وعاشت السيدة سودة في بيت الرسول صلى الله عليه وسلم، حتى لحق بربه، وقد عمرت حتى توفيت في آخر زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وظلت السيدة عائشة تذكر لها صنيعها وتؤثرها بجميل الوفاء.

    ولما حجت نساء النبي صلى الله عليه وسلم في عهد عمر لم تحج معهن، وقالت: قد حججت واعتمرت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأنا أقعد في بيتي كما أمرني الله، وظلت كذلك حتى توفيت بالمدينة، وقد أوصت ببيتها لعائشة رضي الله عنها، وهي التي ورد فيها قول الله تعالى: “وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحا والصلح خير” (النساء: 128)

  2. #2
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    الدولة
    ..Al-7jaz..
    المشاركات
    3,390
    معدل تقييم المستوى
    4

    افتراضي


    رضــــي الله عنهـــآ وأرضــآها

    الله يعافيك حبيبتـــي حطمتنـــــي
    على الموضــــوع

  3. #3
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    الدولة
    السحابة الممطرة
    المشاركات
    11,664
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي

    رضــــي الله عنهـــآ وأرضــآها


    جزاك الله على الطرح المميز

  4. #4
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    الدولة
    عـا ( الأحاسيس ) لـم
    المشاركات
    39,241
    معدل تقييم المستوى
    40

    افتراضي

    funny girl

    ₪عــ الاحسـاس ــذبة₪

    الله يعافيكم ويسعدكم

    من القلب أشكركم

    لاهنتوا ولا عدمناكم

    دايما واصلين الله يحفظكم

    دمتم سعيدات

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 18-07-2010, 09:38 AM
  2. ~بيدكـ تشعل شمعة !... وبيدكـ تطفئ شمعة !...~
    بواسطة أًصِدْقٌ اٍحِسًآسُ∫●• في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-02-2009, 12:16 AM
  3. صور الشيخ سعود بهوان رجل الخير والعطاء
    بواسطة الدرة المكنونه في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 23-08-2008, 03:58 AM
  4. أشعل شمعة ،، وأطفئ شمعة,.,.
    بواسطة بنت فلسطين في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 11-03-2006, 03:25 AM
  5. 74 شمعة ........اختر شمعة يعجبك ضوئها
    بواسطة al-shmaly في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 22-10-2005, 07:20 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52